أحدث الإضافات

إندبندنت: بريطانيا تبيع برامج تجسس ورقابة إلى 17 دولة قمعية منها السعودية والإمارات
خطوة إصلاح الحكومة
المؤسسة الوطنية للنفط الليبية: الإمارات أعطت تعليمات لمليشيات حفتر بمنع عمليات إنتاج النفط
الإمارات تزود مليشيات حفتر بطائرات مسيرة بينها ثلاث إسرائيلية الصنع
مليشيا الحوثي تتوعد باستهداف مواقع حيوية بالسعودية والإمارات
«إن.إم.سي هِلث» للخدمات الصحية في الإمارات تدرس خيار إعادة الهيكلة والإفلاس
ترحيب إسرائيلي بسيطرة الإمارات على جزيرة سقطرى في اليمن
الثغرات القاتلة في مسودة الإعلان المشترك لوقف إطلاق النار باليمن
هل تُعاقَب الكويت على الوساطة؟
برنامج استقصائي يكشف تورط مسؤولين من أبوظبي في قضية الملياردير الهندي الهارب شيتي
الإمارات والسعودية تدعمان أحزاباً كردية عراقية مقربة من إيران نكاية في تركيا
طيران الإمارات : تسريح 10% من الموظفين و إلغاء 9 آلاف وظيفة
دبي تضخ حزمة ثالثة بقيمة 408 ملايين دينار لتحفيز اقتصادها بعد خسائر فادحة
فتح تحقيق في تورط دبلوماسي بالقنصلية الإماراتية بتهريب الذهب في الهند
اتفاق الرياض وتراجع النفوذ السعودي في اليمن

وزير النقل اليمني يتحدث عن مؤامرة لتقطيع أوصال اليمن ويتوعد بهزيمة الإمارات في شبوة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-10-27

قال وزير النقل اليمني "صالح الجبواني" إن اليمن يتعرض لمؤامرة تهدف إلى تقطيع أوصاله وتدمير قدراته، وذلك تزامنا مع إعادة انتشار قوات التحالف العربي في العاصمة المؤقتة عدن، وقرب توقيع اتفاق في الرياض.

 

وأضاف "الجبواني" في تصريحات نقلتها قناة "الجزيرة"، الأحد: "لن نقبل بمشاريع دخيلة تدعمها قوة عسكرية، وسنكون مع شبوة إلى آخر قطرة من دمائنا".

وفي تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، توعد الوزير اليمني الإمارات ومن تدعمهم في اليمن بالهزيمة في عتق مركز محافظة شبوة في جنوب البلاد.

 

وتابع: "نحن في عتق التي على أبوابها سقطت الإمارات ومشروعها وأذنابها"، مضيفا: "هذه أرض اليمنيين ومئات الألوف من الشباب جاهزون للدفاع عنها، ولن يكون للعملاء والمرتزقة موطئ قدم على ترابها ولو وقعوا مليون اتفاق".

 

وطالب "الجبواني" السعودية بـ"النأي عن المشروع الإماراتي، لأنه سيفشل وسيسقط على الأرض"، وحذر قبل ذلك من اتفاق الرياض باعتباره "مكافأة للانقلابيين" بإشراكهم في الحكومة بدل اقتيادهم للمحاكمة، وفق تعبيره.

 

وجاء حديثه، بعد أن كشفت مصادر حكومية يمنية، السبت، عن "اتفاق الرياض" بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، والذي ينص على تشكيل حكومة نصفها من الجنوبيين، وكان من المفترض التوقيع عليه خلال 48 ساعة.

 

وبدا حديث "الجبواني" رافضا لما أكده الجانب الأمني والعسكري من الاتفاق في أول بنوده، على عودة جميع القوات التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه عدن وأبين وشبوة منذ بداية أغسطس/آب الماضي، إلى مواقعها السابقة بكافة أفرادها وأسلحتها، لتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية خلال 15 يوما من توقيع الاتفاق.

 

ونص البندان الأخيران من الملحق على توحيد القوات العسكرية في محافظات أبين والضالع ولحج وشبوة، تحت قيادة وزارة الدفاع، وإعادة تنظيم القوات العسكرية في بقية المحافظات الجنوبية تحت قيادة الوزارة خلال 90 يوما.

 

ويتم توحيد وإعادة توزيع القوات الأمنية وضمها لوزارة الداخلية وإصدار القرارات اللازمة خلال 60 يوما، وإعادة تنظيم القوات الأمنية في محافظات الضالع ولحج وأبين وشبوة بذات الإجراءات خلال 60 يوما، على أن يتم ذلك أيضا في بقية المحافظات الجنوبية التي ليست ضمن قوائم وزارة الداخلية، تحت قيادة الوزارة بذات الإجراءات التي سيتم تطبيقها في عدن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إرهاصات حلّ الأزمة اليمنية

خيارات النخبة اليمنية في مواجهة غدر سعودي وشيك

البعد الشمولي المقلق في أجندة الحرب السعودية

لنا كلمة

خطوة إصلاح الحكومة

حذر مركز الإمارات للدراسات والإعلام "ايماسك" مراراً من أن زيادة عدد الهيئات والسلطات يسبب تعارض في الصلاحيات ويثقل الهيئة الإدارية في البلاد ويزيد من النفقات، لكن السلطات فضلت المضي قدماً في تلك الهيئات في محاولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..