أحدث الإضافات

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن
هل تكون "خليجي 24" بداية انفراجة للأزمة الخليجية؟
الجيش الإماراتي يعلن استشهاد احد ضباطه في نجران بالسعودية
"الوجه الخفي للإمارات": كتاب فرنسي حول الاستراتيجيات الخارجية الخطيرة لأبوظبي
محمد بن زايد يستقبل السيسي ويؤكد: علاقات مصر والإمارات استراتيجية
عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن
ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني
لغة تركية أقوى تجاه السعودية والإمارات
إيران: نسعى بكل طاقتنا لخلق أجواء للحوار بين دول المنطقة
الانحسار الأمريكي من الشرق الأوسط.. المدى والأبعاد
بيع عشر مروحيات أمريكية للإمارات ب830 مليون دولار
رغم دعايات التسامح.. هيومن رايتس: الإمارات لم تثبت أنها متسامحة مع المعتقلين
قطر: نعد لتقرير جديد عن الانتهاكات الإماراتية لقرارات “العدل الدولية” حول الحصار
وزير النقل اليمني يهاجم الإمارات ويؤكد أن شرعية هادي خط أحمر
السعودية والإمارات والبحرين تتراجع عن المقاطعة وتقرر المشاركة بـ"خليجي24" في قطر

تزايد التحذيرات من كارثة اقتصادية في دبي إذا لم تحدث إصلاحات سريعة

ايماسك- تقرير خاص

تاريخ النشر :2019-10-27

تتزايد التحذيرات من أن "سوق العقارات في دبي على مفترق طرق". وفي ظل غياب إجراءات إصلاحية سريعة فإن الركود سيصبح واقعاً لا محالة.

 

التحذير الأخير جاء على لسان رئيس شركة "داماك" العقارية الإماراتي حسين سجواني، متوقعاً كارثة اقتصادية في دبي ما تتوقف أعمال البناء الجديدة في دبي.

 

وقال سجواني لتلفزيون بلومبرج إن ضرورة الإحجام عن تدشين مشروعات سكنية جديدة في دبي لمدة عام على الأقل، فمواصلة القيام بأعمال بناء جديدة تهدد بكارثة اقتصادية.

 

وأضاف أن الإفراط في أعمال الإنشاءات بما يزيد على الحاجة يهدد بتلك الكارثة، مضيفاً: "نحن ندخل الآن في مفترق طرق. إما أن نصلح هذه المشكلة، ويمكننا أن نواصل النمو بعد ذلك، وإلا فإننا سنشهد كارثة".

 

قالت شركة " يو بي إس جلوبال" الاستثمارية في تقريرها في وقت سابق من هذا الشهر إن سوق الإسكان في دبي لا يزال "مفرط العرض" رغم انخفاض الأسعار خلال السنوات القليلة الماضية.

 

وفقًا للتقرير، سيتم بناء حوالي 30،000 منزل جديد هذا العام، أي ضعف الطلب في دبي.

 

وقامت شركة داماك بتخفيض مبيعاتها الجديدة خلال العامين الماضيين وستركز على بيع العقارات الموجودة في المخزون، وفقًا لما قاله سجوان لبلومبرج. ومع ذلك، سوف يكمل المطورون 4000 منزل هذا العام و 6000 منزل آخر في عام 2020، حسبما ذكر التقرير.

ووفقًا لسجواني، فإن عدم تناول مشكلة زيادة العرض يمكن أن يسبب مشكلة لبنوك دبي لأن انخفاض قيمة الوحدات السكنية سيؤدي إلى زيادة في القروض المعدومة وارتفاع المخصصات مقابل التخلف عن السداد.

وأكد "سجواني" في تصريحاته لـ"بلومبرج" أن كل ما نحتاج إليه هو تجميد العرض وأن نخفضه لمدة عام وربما 18 شهرا أو عامين.

والأسبوع الماضي، اقترح مصرف الإمارات المركزي تدابير رقابية جديدة لحماية البنوك من الانكشاف المفرط على القطاع العقاري، وتشجيعها على الاحتفاظ بأصول متنوعة.

الهدف الرئيسي من الإطار المقترح هو تعزيز الاستقرار المالي من خلال إعادة تصميم التدابير التنظيمية التي تهدف إلى تعرض البنوك لقطاع العقارات.

 

وحذرت وكالات تصنيف دولية، من بينها وكالة “ستاندرد آند بوورز” العالمية، من أزمة مالية في حال تواصل ضعف القطاع العقاري في الإمارات خصوصا دبي، وعجز الشركات العقارية وشركات المقاولات عن الإيفاء بخدمة القروض المصرفية.

 

وأعلن نائب رئيس الدولة الشيخ محمد بن راشد، في سبتمبر/أيلول الماضي أن حكومة دبي تعكف على تشكيل لجنة تخطيط لتنظيم القطاع العقاري، الذي يساهم بقدر كبير في اقتصاد الإمارة، التي لا تملك الكثير من موارد النفط أو الغاز.

 

وواجهت دبي تباطؤا في سوق العقارات معظم السنوات العشر الماضية، باستثناء فترة انتعاش وجيزة قبل أكثر من 5 سنوات، وقادت وفرة في المعروض بقطاع الإسكان الأسعار للانخفاض بما لا يقل عن 25% منذ 2014.

 

وضغط التباطؤ على أرباح كبرى شركات التطوير العقاري في دبي، ومنها “داماك”، التي هبط ربحها الصافي في الربع الثاني 87% وفقدت أسعار أسهمها نحو 40% منذ بداية العام.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..