أحدث الإضافات

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن
هل تكون "خليجي 24" بداية انفراجة للأزمة الخليجية؟
الجيش الإماراتي يعلن استشهاد احد ضباطه في نجران بالسعودية
"الوجه الخفي للإمارات": كتاب فرنسي حول الاستراتيجيات الخارجية الخطيرة لأبوظبي
محمد بن زايد يستقبل السيسي ويؤكد: علاقات مصر والإمارات استراتيجية
عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن
ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني
لغة تركية أقوى تجاه السعودية والإمارات
إيران: نسعى بكل طاقتنا لخلق أجواء للحوار بين دول المنطقة
الانحسار الأمريكي من الشرق الأوسط.. المدى والأبعاد
بيع عشر مروحيات أمريكية للإمارات ب830 مليون دولار
رغم دعايات التسامح.. هيومن رايتس: الإمارات لم تثبت أنها متسامحة مع المعتقلين
قطر: نعد لتقرير جديد عن الانتهاكات الإماراتية لقرارات “العدل الدولية” حول الحصار
وزير النقل اليمني يهاجم الإمارات ويؤكد أن شرعية هادي خط أحمر
السعودية والإمارات والبحرين تتراجع عن المقاطعة وتقرر المشاركة بـ"خليجي24" في قطر

الحياة اليهودية في الإمارات.. كنيس سري ونقطة تمدد في شبه الجزيرة العربية

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2019-10-25

 نشرت وكالة اسوشيتد برس تفاصيل كنيس يهودي سري في دبي للمرة الأولى، حيث يعتبر أول كنيس يهودي في شبه الجزيرة العربية منذ عقود.

وتكشف الوكالة تفاصيل الكنيس على الرغم من أن الكنيس اشترط أن يبقى بسرية وعدم تحديد موقعه بدقة.

 

وتعتقد الوكالة أن وجود الكنيس والموافقة الضمنية من السلطات الإماراتية (المسلمة) يمثلان إعادة ميلاد بطيء لجماعة يهودية تخطط للإزدهار في الخليج، تم اقتلاعها على مدار عقود بعد إنشاء الكيان الصهيوني.

 

وتقول الوكالة إن حكام الإمارات يسعون ل"تعزيز المجتمع من خلال استضافة أحداث بين الأديان والتعهد ببناء مجمع هائل متعدد الأديان يضم كنيسًا يهوديًا، كجزء من الجهود لتحسين صورة البلاد في الغرب".

 

وتشير الوكالة إلى أن ذلك يتم رغم مخاوف العرب بشأن مستقبل الفلسطينيين.

ومع ذلك، رغم التحديات، يقول قادة الجماعة اليهودية في دبي أنهم يمثلون وجودًا جديدًا متناميًا يمكن أن يقدم لمحة عن الأمل في المستقبل.

 

وقال روس كريل رئيس الجالية اليهودية في الإمارات "لقد أوجدنا ببطء مكاننا في نظام دولة الإمارات، ما يعكس تفاؤلنا بمستقبل الجالية في الإمارات كمكان لنا للتواصل والمساهمة والازدهار".

 

وكان لليهود وجود مستمر في أحياء بغداد وطهران وفي البحرين، والساحل الشرقي لعمان موطن قبر النبي أيوب- حسب زعمهم- إلى الشواطئ الجنوبية لليمن. لكن وجود الكيان الصهيوني وتهجير مئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين، جعلت العرب يتخوفون من الوجود اليهودي في بلدانهم حيث ينظرون للكيان الصهيوني كعدو.

 

 

الحياة اليهودية في الإمارات

 

وعلى العكس لم يكن لدى الإمارات أي تاريخ مع اليهود، حتى يتم فتح كنيس يهودي لهم، لكن العلاقات مع الكيان الصهيوني زادت مؤخراً على الرغم من عدم الاعتراف الدبلوماسي ب"إسرائيل"، حيث سمح المسؤولون الإماراتيون للمسؤولين الإسرائيليين بالزيارة وتم عزف النشيد الوطني الإسرائيلي بعد أن فاز رياضي بالذهبية في بطولة الجودو في أبو ظبي. وفي العام المقبل، ستشارك إسرائيل في معرض إكسبو 2020 ، المعرض العالمي الذي تستضيفه دبي.

 

وتذهب الوكالة للحديث عن الحياة اليهودية في الإمارات التي تدور الآن حول الكنيس وهو فيلا في دبي، حيث تتجمع مجموعة مُنتقاة من الزوار للصلاة الأسبوعية وتناول الوجبات والاحتفالات بالأعياد والمناسبات اليهودية. وتعتبر غرفة المعيشة في المنزل بمثابة "الملاذ الرئيسي" حيث يتم قراءة التوراة وتمريرها وتلاوة الصلوات. وتوفر أماكن المعيشة في الطابق العلوي إقامة لليلة واحدة للزائرين الملتزمين الذين لا يسافرون يوم السبت.

يستضيف الكنيس "Bar Mitzvah " ويجرى طقوس ختان يهودية للأولاد حديثي الولادة. لم يشتك الجيران من وجوده، حتى بعد احتفالات رأس السنة اليهودية الأخيرة رغم النفخ الشديد للشوفار أو قرن الكبش.

 

 

نقطة ازدهار اليهود

 

وتقوم الجماعة اليهودية بكل شيء، في الأسبوع الماضي، أقام المجتمع اليهودي كوخًا مؤقتًا في الهواء الطلق في الفناء الخلفي يُطلق عليه اسم "سوكاه"، احتفالا بمهرجان سوكوت اليهودي الذي استمر أسبوعًا، أو عيد المظال.

ومع ذلك "لا يزال المجتمع حذرًا وطلب الكثيرون عدم الكشف عن هويتهم".

 

وقالت الوكالة إنه كان على مراسلها الموافقة على عدم تصوير الكنيس أو وصف موقعه قبل الزيارة. أشاد كريل بقبول دولة الإمارات وقال إنه شعر بالأمان في دبي ، لكنه ما زال يمتنع عن ارتداء قلنسوة يهودية في الشارع.

وقال كريل: "على الرغم من أن مجتمعنا فريد من نوعه في العالم اليهودي ، إلا أننا لم نرغب في إثارة وجودنا هنا".

 

وأضاف: "رؤيتنا المستقبلية هي مجتمع يهودي لا يعتبر فقط مجرد وجود طبيعي للحياة في دولة الإمارات ولكنه يعتبر المكان الذي يزدهر فيه اليهود".

يأتي ذلك فيما تُحييّ الإمارات ما أسمته عام التسامح والذي تضمن زيارة البابا فرانسيس ومؤتمر حوار الأديان يضم حاخامات أمريكيين وإنجيليين مسيحيين وتم إنشاء وزارة للتسامح.

 

 

التسامح لا يمتد لوقف القمع

 

وكجزء من هذا الجهد، أعلنت عن خطط لبناء منزل العائلة الإبراهيمية في أبو ظبي، والذي يضم مسجدًا وكنيسة وكنيسًا. ويعد هذا البلد الذي يضم أعلى مبنى في العالم، ومراكز التسوق الضخمة، وأكثر المطارات ازدحامًا في العالم للسفر، بمثابة بيت العبادة اليهودي الأغلى على الإطلاق والذي يقدر تكلفته بمئات الملايين من الدولارات.

 

وتقول الوكالة إنه رغم ما تفعله السلطات باسم التسامح لتحسين السمعة، لا يمتد ذلك التسامح لإلغاء تجريم الانتقادات والاحتجاجات ولا يسمح للأحزاب السياسية.

 

وتشير الوكالة إلى أن التسامح لا يمتد إلى وقف القمع المطول ضد الإسلاميين، الذين تعتبرهم السلطات تهديداً. لطالما اعتمدت الإمارات على الغرب، وخاصة الولايات المتحدة، كحصن ضد إيران.

وتقدم جهود التسامح الديني شيئًا للدبلوماسيين الإماراتيين لتحسين سمعتهم في الخارج.

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل تكون "خليجي 24" بداية انفراجة للأزمة الخليجية؟

شركات إسرائيلية تطرح عروضاً لتشجيع السياحة إلى دبي بدلاً من سيناء

رئيس الوزراء الإسرائيلي: مشاركتنا بـ"إكسبو دبي" تعكس تقدم التطبيع

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..