أحدث الإضافات

وزيرة مصرية تثير المخاوف حول حقيقة المنصة الاستثمارية بين أبوظبي والقاهرة
مصرف الإمارات المركزي يعلن آلية جديدة لرصد التمويلات بعد تشديد أميركي
الإمارات تعتزم شراء طائرتي استطلاع بقيمة مليار دولار
السفير الروسي لدى الإمارات: أبوظبي تدرس مقترحات من موسكو لتخفيف التوتر في الخليج
منع وزراء يمنيين من العودة لعدن والقوات الموالية لأبوظبي تعزز سيطرتها على المدينة
الخطابات المشبوهة بشأن الحراكات الجماهيرية العربية
غزّة ومقاومتها في بؤرة الصراع الإقليمي
"طيران الإمارات" ترفع قيمة صفقاتها بمعرض دبي لـ24.8 مليار دولار
الإمارات في أسبوع.. محمد الركن بؤرة الاهتمام الدولي ودعاية التسامح "خديعة" سيئة
الإمارات تخفض استثمارتها في السندات الأمريكية بـ12 مليار دولار
مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ينتقد التدخلات الأجنبية
الإمارات تخصص 520 مليون دولار لتوسعة ميناء في مصر
الإمارات تدين اختطاف مليشيات الحوثي للقاطرة البحرية "رابغ 3"
حين يأتي التهديد لإيران و«هلالها» من الداخل
حين ينتفض العاديّون

روسيا.. واستثمار علاقتها الخليجية

 عدنان كريمة

تاريخ النشر :2019-10-14

في أحدث تقرير للبنك الدولي، توقع نمواً للاقتصاد الروسي بنسبة 1.7 بالمئة 2020، و1.8 بالمئة 2021. ولكن هذا يبقى أدنى من خطة وزارة التنمية الاقتصادية الروسية، التي تسعى لتحقيق نمو مستهدف يبلغ 3.1 بالمئة.

 

جاءت هذه التوقعات، في وقت تولي الحكومة الروسية اهتماماً كبيراً لتحسين دخل المواطنين في إطار جهود الحد من الفقر، بوصفه من الأهداف الرئيسية التي دعا الرئيس فلاديمير بوتين إلى تحقيقها عام 2024، ضمن خطته الاقتصادية.

 

ويحتل الاقتصاد الروسي  حالياً المرتبة الحادية عشرة بين أكبر اقتصادات دول العالم، ويقدر حجمه بنحو 1.44 تريليون دولار. لكن هذه المرتبة لا ترضي طموح بوتين الذي يسعى للانضمام إلى الدول الخمس الأكبر في الاقتصاد العالمي.

 

ويبدو أنه يأخذ بالاعتبار لتحقيق طموحه، علاقاته الدولية وإنجازاته في الخارج، خصوصا أن روسيا نجحت في العودة إلى الإقليم والعالم، لاستثمار هذا النفوذ الكبير والقوي لضمان مصالحها السياسية والاقتصادية، في ظل إقامة علاقات جيدة وعملية مع كل دول المنطقة قائمة على مبدأ الشراكة، وحتى التحالف مع بعض هذه الدول، وبينها الدول العربية، لاسيما دول الخليج.

 

ولعل أول ترجمة لهذا الإنجاز، كان نجاح التنسيق الروسي -السعودي لضمان استقرار سوق النفط الذي وفر دخلا إضافيا في موازنة روسيا 2018 بنحو 30 مليار دولار، وقد برزت أهميته في وقت تعرض فيه الاقتصاد الروسي لمخاطر الركود.

 

نجح الرئيس بوتين في أن تصبح روسيا لاعباً فاعلاً في المنطقة، وموسكو تعتبر الخليج «مركزياً» في حساباتها. ومن هنا يتجه التركيز إلى تقاطع المصالح وإمكانيات العمل المشترك، وإذا كانت الدول الخليجية تدرك أكثر فأكثر وزن روسيا الإقليمي والدولي تبعا للاختراق الذي سجلته في شرق المتوسط، فإن موسكو من جهتها تقر بأهمية دور دول مجلس التعاون في صنع القرار العربي في أهم المناطق الاستراتيجية بالعالم، بما لديها من ثروات وإمكانيات استثمارية في الاتجاهين.

 

مع العلم أن الاستثمارات السعودية في النفط والغاز في روسيا، تطورت مؤخراً من الصفر إلى 2.7 مليار دولار، وهي استثمارات مهمة لمشروعاتها القومية، وتطمح إلى مضاعفتها بتوقيع«اتفاقات كبرى» خلال الزيارة المرتقبة للرئيس بوتين للمملكة.

 

وكذلك ترتبط الإمارات مع روسيا بعلاقات اقتصادية واستثمارية متميزة، حيث سجل التبادل التجاري بينهما ارتفاعاً بنسبة 21 في المئة إلى نحو3 مليارات دولار العام الماضي، وبلغ عدد الشركات الروسية ثلاثة آلاف شركة، وتم الاتفاق على مشاريع استثمارية بأكثر من ملياري دولار.

 

لاشك في أن التطلعات على مسار علاقات روسيا بدول الخليج، يجب ألا تتوقف عند حد التوجهات الإيجابية التي يعيشها الطرفان، بل العمل على تحويلها إلى مسارات استراتيجية وفق سياسات«المنفعة المتبادلة».


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تزايد نفوذ الإمارات والسعودية في واشنطن وتأثيره على السياسة الخارجية الأمريكية

قائد القوات الجوية الأمريكية يدعو الدول الخليجية إلى حلّ خلافاتها فوراً لمواجهة إيران

الانحسار الأمريكي من الشرق الأوسط.. المدى والأبعاد

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..