أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!
الرياض بين موسكو وواشنطن
روسيا.. واستثمار علاقتها الخليجية
"ميدل إيست آي": تكشف عن وجود طحنون بن زايد في طهران بمهمة سرية

محكمة أسترالية تدين لبنانياً خطط لتفجير طائرة إماراتية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-09-20

 

قالت متحدثة باسم المحكمة العليا، في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، إن المحكمة أدانت لبنانيًا بالتخطيط لتفجير طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران، كانت متجهة من سيدني إلى أبوظبي، قبل نحو عامين، باستخدام قنبلة مخبأة في مفرمة للحوم.

 

واتهمت الشرطة، محمود الخياط وشقيقه خالد الخياط، بالتخطيط لهجومين إرهابيين، هما تفجير القنبلة وهجوم كيميائي بالغاز على الطائرة التي كانت متجهة إلى أبوظبي، في يوليو/ تموز 2017.

 

وأدانت المحكمة العليا، في نيو ساوث ويلز، خالد في مايو/ أيار، لكن هيئة المحلفين لم تتمكن من التوصل إلى حكم على محمود منذ ذلك الحين.

 

وقالت المتحدثة، إن إعادة محاكمته انتهت بإدانته، بعد ظهر يوم الخميس، بالتخطيط ”لعمل إرهابي“.

وألقي القبض على خالد ومحمود في مداهمات، شنتها الشرطة في سيدني.

 

 وكانت الشرطة قد قالت، إن متفجرات من فئة متطورة استخدمت لتصنيع القنبلة، وإنها نقلت جوًا من تركيا ضمن خطة ”بإيعاز وتوجيه“ من تنظيم داعش.

 

وقالت وكالة ”أسوشيتد برس“ الأسترالية، إن المحكمة ستستمع إلى مرافعات الدفاع في وقت لاحق.

وجاء الحكم في قضية محمود، قبل ساعات فقط، من تبرئة محكمة لبنانية لشقيق آخر هو عامر الخياط، بالتخطيط لتفجير طائرة شركة الاتحاد.

 

وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، في وقت متأخر يوم الأربعاء، إن المحكمة العسكرية حكمت غيابيًا على الإخوة الثلاثة خالد ومحمود وطارق، بالأشغال الشاقة المؤبدة.

 

وقالت الشرطة اللبنانية في 2017، إن طارق كان قائدًا بتنظيم داعش في سوريا.

وكان خالد ومحمود وعامر يعيشون في أستراليا، لكنهم كانوا يترددون على لبنان من حين لآخر.

 

وقال وزير الداخلية اللبناني، في ذلك الحين، إن عامر وصل إلى بيروت في يوليو/ تموز 2017، وهو نفس اليوم الذي شهد محاولة تهريب القنبلة إلى الطائرة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات

مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية

الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..