أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!
الرياض بين موسكو وواشنطن
روسيا.. واستثمار علاقتها الخليجية

صحفيان يمنيان يستقيلان من قناتين إماراتيتين رداً على ما وصفاه بـ“الأجندات المشبوهة” ضد بلادهم

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-08-30

قرر صحفيان يمنيان ترك العمل في وسائل إعلام إماراتية أو ممولة من أبو ظبي، رداً على ما وصفاه بـ “الأجندات المشبوهة”، للإمارات ضد بلادهم، وسلوكها الداعم للمليشيات الانقلابية، و”غدرها” باليمنيين.


جاء ذلك على خلفية استهداف الطيران الحربي الإماراتي للجيش اليمني، والذي أودى بعشرات القتلى والجرحى عسكريين ومدنيين، الخميس، في عدن وأبين (جنوب).


وقرر الصحافي والكاتب والباحث السياسي عبد الله إسماعيل، ترك العمل في قناة “الغد المشرق”، التي تمولها أبو ظبي.
وقال إسماعيل، في تغريدة على صفحته بتويتر، إنه قرر ترك العمل في القناة بعد 3 سنوات “رائعة ومميزة” في تجربة كانت فيها القناة ببرامجها “لكل اليمن”.


وأشار إلى أنه عمل في القناة حينما كانت تعمل تحت عناوين من مثل: صنعاء تتحرر، واليمن يتحرر، واعرف بلدك، وغيرها.

 

وردت القناة، بتغريدة في حسابها على “تويتر”، قالت فيها إنها قررت فصل عبدالله إسماعيل، مقدم برنامج خط أحمر، “بعدما بانت حقيقته وزيف ما يكتبه وينشره على وسائل التواصل الاجتماعي”.


واتهمت القناة إسماعيل، بمحاولة ابتزازها مادياً، مبدية أسفها لجمهورها كونها تعاونت معه.


وكزميله السابق، قرر مراسل قناة “الشارقة”، في مدينة تعز (وسط اليمن) محمد طاهر، ترك العمل مع القناة التي عمل بها منذ بداية أبريل/نيسان 2016.


وفي منشور له على صفحته في “فيسبوك”، توجه طاهر، بالشكر لجميع طاقم القناة، الذين أكد أنه عمل معهم “في تغطية إخبارية تدعم المقاومة الشعبية والجيش الوطني، خالية من هذا الغدر والأجندات المشبوهة”.
وأشار إلى أن “موقع القناة يشهد على ذلك”.


ولفت طاهر، إلى أنه خلال هذه المرحلة فقدَ “أعز إنسان هو الشهيد وائل العبسي (صحافي قتل أثناء تغطيته مواجهات بين الحوثيين والجيش الوطني على الأطراف الشرقية لمدينة تعز، في مايو/أيار 2017)”.


وحول أسباب قراره بترك العمل في القناة الإماراتية، قال “إنني أنحاز لوطني اليمن الذي أعشقه وأقدس كل قطرة دم لأبنائه”، في إشارة إلى ضحايا الغارات الإماراتية في عدن وأبين.


وتابع الصحافي اليمني: “أنحاز للشرعية برئاسة الرئيس المناضل وقائدنا في السلم والحرب والانتصار عبد ربه منصور هادي”.
وأضاف: “بلادنا غالية على قلوبنا”، مردفاً باللهجة التعزية: “من قال حقي غلب”.

 

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن بترحيب كبير قرار الصحافيين اليمنيين (عبد الله إسماعيل ومحمد طاهر) الاستقالة من القنوات الإماراتية، ضمن حملة على شبكات التواصل تدعو إلى مقاطعة الإمارات وطردها من اليمن، ممهورة بهاشتاغ: #مذبحة_الإرهاب_الإماراتي.


وفي مايو/أيار الماضي، شنت وسائل إعلام تابعة للإمارات العربية المتحدة، حملات تحريض استهدفت عددا من الصحافيين اليمنيين، الذين تبنوا حملة ضدها، واتهموها بالغدر باليمنيين.


وأبرز من استهدفت الحملة الإماراتية، مستشار وزير الإعلام الصحافي مختار الرحبي، الذي خصصت له قناة الغد المشرق الإماراتية، برامج خاصة للهجوم عليه، ونشر ناشطون إماراتيون وانفصاليون منشورات تحريضية استهدفته وعدد من الإعلاميين اليمنيين.


وقال الرحبي، في تصريحات صحافية أدلى بها لاحقاً، إن “أبو ظبي لديها مشاريع وأجندة في المناطق الاستراتيجية، لذلك تحاول إرهاب كل صوت يفضح مشاريعها”.


وأضاف أن الإمارات “تستخدم وسائل الإعلام لمحاولة إرهاب كل صوت يفضح أجندتها ودعمها لمليشيات خارج إطار الدولة”، في إشارة للانفصاليين بجنوب اليمن.


وفي وقت سابق الجمعة، أحرق آلاف المتظاهرين في مدينة تعز اليمنية (وسط) الأعلام الإماراتية، مطالبين بطرد أبو ظبي من التحالف العربي بقيادة السعودية.


والخميس، أقرت الإمارات في بيان لخارجيتها، بشن ضربات جوية جنوبي اليمن، وبررت ذلك بأنها استهدفت “مليشيات إرهابية” بضربات محدودة ردًا على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن.


وأدانت وزارة الدفاع اليمنية ورئاسة هيئة الأركان العامة، في بيان مشترك القصف الجوي الإماراتي على قوات الحكومة الشرعية في عدن وضواحيها وزنجبار بمحافظة أبين، مشيرة إلى أن القصف أسفر عن سقوط 300 قتيل وجريح من عناصر الجيش.


فيما اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، لأول مرة، في بيان نشرته الخميس وكالة الأنباء الرسمية (سبأ) دولة الإمارات بدعم ما أسماه انقلاب المجلس الانتقالي الجنوبي، والتخطيط له، في مسعى منها لتقسيم اليمن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها

السعودية تحول اليمن إلى ساحة اشتباك مع تركيا

مناورة بوتين.. كيف تستغل روسيا الانقسام السعودي الإماراتي؟

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..