أحدث الإضافات

رئيس الأركان الإماراتي يبحث مع البرهان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين
واشنطن بوست: الإمارات تتحدث بكلام معسول عن حقوق الإنسان وعلى الغرب أن يحكم على أفعالها
عقوبات أمريكية على شركات طيران إيرانية ووكلائها في الإمارات
كيف تبيع الإمارات الكلام للغرب بشأن حقوق الإنسان وتملك أسوأ السجلات في العالم؟!
في اليوم العالمي.. الإمارات تسرد أكاذيب عن وضع حقوق الإنسان في الدولة
العرب: بين التغيير والأفق الجديد
قرقاش : الأزمة الخليجية ستستمر
غربال "عام التسامح"
مسؤول إسرائيلي يزور الإمارات للتوقيع على اتفاق المشاركة في "إكسبو دبي"
محمد بن راشد ترأس وفد الإمارات...اختتام قمة الرياض وإجماع على ضرورة تماسك مجلس التعاون
رويترز: برامج التجسس الإماراتية ... صناعة أمريكية ومهام داخلية وخارجية
"النويس" الإماراتية تبني محطتين لتوليد الكهرباء في مصر
من العدو ومن الحليف؟
ماذا ينتظر ترامب
كيف حولت الإمارات برنامجاً يحميها من الهجمات الإرهابية للتجسس على الناشطين والمسؤولين؟!

تزايد البطالة بين شباب الإمارات.. تصاعد الانتقادات يقابله "حلول عقيمة"

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2019-08-22
 

تعتبر الإمارات واحدة من أكثر الدول التي يوجد بها وظائف في دول الخليج العربي، لكن البطالة وسط المواطنين الإماراتيين تتزايد ويبدو أن المواطنين أكثر من يعانون مع ملامح الأزمة الاقتصادية وتفريغ بعض المؤسسات الخاصة من الموظفين.

 

في ابريل/نيسان 2019 زعم وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية، عمر النعيمي، بأن القطاع الخاص في الدولة يوفر أكثر من مليونَي وظيفة تناسب المواطنين.

 

وجاء تصريح النعيمي في ذلك الوقت بعد أسابيع قليلة من تحقيق نشرته صحيفة "الخليج" الرسمية يؤكد أن الوزارة فشلت في توظيف المواطنين وأن معارض "التوظيف" وهمية بدون أي جدوى. وتحقيق الصحيفة الرسمية يأتي ضمن انتقادات نادرة في الدولة التي يتحكم جهاز الأمن بوسائل الإعلام.

 

 

تزايد الانتقادات

 

في الأسابيع القليلة الماضية تزايدت الانتقادات التي يوجهها مدونون شباب إماراتيون، للسلطات مع زيادة توظيف الأجانب في القطاع الحكومي والخاص، مع أن شباب الدولة بإمكانهم شغل تلك الوظائف بقدرات كبيرة وتنافسية مع الأجانب.

 

ونادراً ما تظهر الانتقادات في الإمارات بسبب الرقابة الأمنية المشددة والمتفشية في شبكات التواصل الاجتماعي، لكن كثيرون كسروا الصمت بسبب فشلهم في الحصول على وظائف أو أنهم يشعرون أن "شباب الإمارات" بلا وظائف في بلدهم ويعانون البطالة.

 

ونشر المهندس الإماراتي بدر الكعبي تغريدات على تويتر يشكو من أن "الأجانب والمقيمين يجدون وظائف في لمح البصر بعد تخرجهم من الجامعة فيما المواطنين معشعشين في بيوتهم بدون وظائف".

 

يشمل التوظيف القطاعين الحكومي والخاص، فالدولة بدلاً من توظيف المواطنين في الوظائف الحكومية لخدمة بلدهم تفضل الاستعانة بالأجانب، بالرغم من أن الكفاءات الوطنية تجعل المواطن في مكانه وأحياناً من حيث المؤهلات تجد الإماراتي أكثر تأهيلاً كما يقول مدونون.

 

ويعتقدون أن السبب وراء ذلك يعود إلى أن المسؤولين في المؤسسات الحكومية يفضلون الأجنبي لأنه يُنفذ دون معارضة وسهوله الاستغناء عنه من الوظيفة إذا تعارضت أفكاره مع أفكار المسؤولين الأعلى منه.

 

 

لغة الأرقام

 

تُظهر الأرقام ذلك بشكلٍ فجّ حيث أظهر أخر مسح صادر عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء الحكومية عام2017 -وهو أخر عام توفرت فيه بيانات عن البطالة من جهة حكومية- ارتفاع معدل البطالة في الدولة إلى 2.5%، وبلغت نسبة البطالة بين المواطنين 9.6% فيما الوافدين2.1%. وتشير إحصائيات غير رسمية إلى أن نسبة البطالة بين المواطنين الإماراتيين تتجاوز (20%).

 

وهذا هو التدني الأكبر منذ عام 2009، أبان الأزمة الاقتصادية التي ضربت الدولة. وسجلت الإحصاءات عام 2016م 1.6% من بينها 6.9% بين الإماراتيين، ونحو 1.4% بين الوافدين.

 

وحسب إحصائيات 2017 التي أطلع عليها "ايماسك" فإن نسبة المتعطلين عن العمل بين المواطنين الإماراتيين بين الإمارات السبع هم بين الفئات العمرية بين (20-39 عاماَ) على النحو الآتي: (29.1%) للذين أعمارهم بين (20-24 سنة)، و(23.8%) للذين أعمارهم بين (25-29 سنة)، و(15.7%) للذين أعمارهم بين (30-34 سنة)، و(14.6%) للذين أعمارهم بين (35-39 سنة).

 

وهؤلاء هم الشريحة الأكبر في الإمارات من شبابها الذين يعانون البطالة في ظل إجراءات حكومية سيئة لتوظيفهم.

 

 

المعونات الشهرية

 

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي ذكرت صحيفة "ذي ناشونال" أن المواطنين العاطلين الذين يمكنهم، تلقي مدفوعات البطالة الشهرية ابتداء من 6 آلاف درهم (تعادل 1634 دولاراً أميركياً)، سيتعيّن عليهم القبول بواحد من 3 عروض عمل تتيحها الدولة، وإلا فإنهم يخاطرون بفقدان الدعم المالي الذي يحصلون عليه من الحكومة.

 

وحسب الصحيفة فقد تلقى نحو 39 ألف شخص في أبوظبي ما مجموعه 806 ملايين درهم (219 مليون دولار) من مدفوعات الرعاية الاجتماعية عام 2013، وهو آخر عام تتوافر بيانات رسمية حوله. ويشكّل ذلك زيادة عن عدد 25 ألفاً و300 شخص و665 مليون درهم عن الأرقام المحققة عام 2011.

 

وفي 2017م حدد مجلس الوزراء 11 مليار درهم للرعاية الاجتماعية لمدة ثلاث سنوات.

 

وبدلاً من حلّ مشكلة الوظائف برواتب أعلى من مدفوعات البطالة الشهرية، قال تقرير للموارد البشرية الإماراتية في يوليو/تموز2019 أن الحد الأدنى للرواتب 5000درهم خصوصاً "للدوام الكامل"!

 

مع أن حكومة أبوظبي حددت الحد الأدنى للأجور للإماراتيين عند 10،000 درهم، كيف يذهب المواطن للعمل براتب أقل من الرعاية الاجتماعية. وهل يقبل المسؤولون في الدولة بتوظيف أبنائهم وبناتهم وحتى أنفسهم براتب 5000 درهم؟!

 

المزيد..

"شباب الإمارات".. صورة مغايرة في المنتديات لواقع أكثر سوءاً

كيف تُقدم الإمارات صورة شبابها للعالم؟.. قراءة في المجلس العالمي للشباب

الشباب والبطالة

في يومهم العالمي.. شباب الإمارات بلا حقوق مع تزايد الواجبات

عمران الرضوان.. صورة الشاب الإماراتي الطامح بمستقبل مشرق


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

بالتزامن مع العيد الوطني.. ملفات إماراتية بحاجة إلى إصلاحات حقيقية  (تحليل خاص)

كيف تُقدم الإمارات صورة شبابها للعالم؟.. قراءة في المجلس العالمي للشباب

الشباب والبطالة

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..