أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!
الرياض بين موسكو وواشنطن
روسيا.. واستثمار علاقتها الخليجية
"ميدل إيست آي": تكشف عن وجود طحنون بن زايد في طهران بمهمة سرية

حين يُشكل التضليل والكذب الرأي العام؟

أحمد موفق زيدان

تاريخ النشر :2019-08-21

‏كإعلامي عاش عقوداً من الزمن في مهنة تعد الأخطر من حيث تشكيل الرأي العام العالمي، ومن حيث صياغة وصنع السياسات، لا أعتقد أن العالم مرّ في تاريخه بمرحلة كالتي نعيشها اليوم.

 

مرحلة أساسها وباختصار الكذب والتضليل كمدماك رئيسي في تشكيل الرأي العام، وبالتالي يتم بناء السياسات على أساسه، مما يعني قتلاً وتدميراً وخنقاً للحريات وكبتاً لأنفاس الشعوب، آثاره لن تكون فقط مباشرة، وإنما الآثار غير المباشرة أخطر وأشد.

 

‏تراجع تأثير الإعلام الغربي، ومعه تراجع نفوذ الساسة الغربيين، فلم نعد نرى انسجاماً أخلاقياً بين الأقوال الغربية وأفعالها، وهو ما انعكس بالتأكيد على التغطيات الإعلامية الغربية، وانسحب ذلك حكماً على مصداقية العالم الغربي.

 

هذا التراجع كان لصالح الدعاية الشرقية، وتحديداً الدعاية الروسية، فرأينا وكالة "سبوتنيك" - التي تعني بالمناسبة باللغة الروسية وكالة الصواريخ- تتقدم على صحف غربية عريقة.

فهل سمع الإعلام من قبل من يتسمّى ويفتخر بأن يكون صحيفة الصاروخ، أو تلفزيون الصاروخ، أووكالة الصاروخ، في حين يعرف الجميع - وتحديداً من يعمل بهذا الحقل الإعلامي- أن مهمة الإعلام هي التوعية.

 

وينسلك كل ما يقوم به الإعلامي والصحافي في إطار القوة الناعمة لا القوة الصلبة التي هي من مهمة الجيوش وأسلحته من صواريخ، ودبابات، ونحوها.

‏ندفع اليوم في العالم العربي ثمناً باهظاً لتسييس الإعلام وتحزيبه وتجريمه، وهو ثمن باهظ بالمناسبة، ثمن كان ولا يزال دماءً وأشلاءً، ومعه خراب أوطان وهجرة وتشريد، وبقاء لأنظمة استبدادية شمولية ديكتاتورية لم يعرف التاريخ لها مثيلاً.

 

يحدث هذا في ظل تقاعد العالم الغربي عن قيمه، وبيعها في سوق نخاسة دولي، فلم يعد الغرب معنياً بعبارات معسولة لطالما صدّع رؤوسنا بها من حوكمة وديمقراطية وحقوق إنسان وحرية تعبير وتداول للسلطة.

فكان من الطبيعي أن يملأ الفراغ الذي خلفه هذا التراجع الغربي تقدم روسي شرقي استبدادي مؤيد وحليف للديكتاتورية، فانكشفت الشعوب وانكشف معه ربيعها وحريتها وتوقها للخلاص من العبودية، فلم يعد معها حليف إلا نفسها.

 

‏تشكيل الرأي العام بشكل عام لم يعد مقتصراً على العالم العربي فقط، وإنما انسحب على العالم الغربي، ألا نرى ما يجري من اللعب في حمضهم النووي الشعبي، عبر هجرة بعض إعلامييهم ورموزهم ونجومهم إلى مؤسسات إعلامية روسية.

 

وهوما دفع بعض حكومات العالم الغربي إلى الحجرعلى هذه المؤسسات الروسية، وتم معه تغريمها مالياً وطرد بعض مراكزها من عواصم غربية، بينما لو كان الإعلام الغربي يقوم بدوره حقيقة وفعلاً، لما تقدم الإعلام الروسي ولا شبيهه.

ولكن آثر الإعلام الغربي التقاعد عن مهمته في فضح الاستبداد وحلفائه في ليبيا، وسوريا، والعراق، واليمن، وغيرها، وهو يرى حلفاءه في هذه الدول يقومون بأفعال يندى لها جبين الإنسانية. ‏

 

المطلوب اليوم من كل من تعنيه مسائل وقضايا الرأي العام ومخاطر تزويره وتضليله، إن كان على مستوى الشعوب العربية، أوعلى مستوى العالم كله، أن يفهم ويدرك الأبعاد الخطيرة لهذا النهج.

 

وبالتالي يدرك معه أن ما يجري من تضليل للرأي العام هو فيروس لن يقتصرعلى العالم العربي، وإنما سيمتد خطره إلى العالم كله، وحينها لن ينفع الندم، فالفيروس لا يعرف حدوداً، كان الفيروس مرضاً جسدياً أو مرضاً فكرياً لا فرق.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

حصاد الثورة المضادة بعد 8 سنوات

عن صفات «الديكتاتور المفضّل» ومعضلة «الإسلام السياسي»

لهذه الأسباب تنتكس الثورة المضادة

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..