أحدث الإضافات

اتهامات للإمارات ببيع النفط الليبي المُهرب من مناطق "حفتر"
مجلس الوزراء اليمني: الإمارات تتحمل كامل المسؤولية عن انقلاب عدن
هآرتس: صفقة طائرات تجسس بين الإمارات وإسرائيل بقيمة 3 مليار دولار
قوات "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً تسيطر على معسكرات للقوات الحكومية في أبين
عبد الخالق عبدالله مهاجماً الحكومة اليمنية: لا تستحق دولاراً واحداً
السردية الإسرائيلية واختراق المنطقة
مجلس الوزراء الإماراتي يوسع المنتجات الخاضعة للضريبة الانتقائية
الإمارات تستعد لتجربة انتخابية جديدة.. فما الذي حققه "المجلس الوطني" الدورة الماضية؟!
هل تهزم الشعوب العربية التطبيع؟
قرقاش: الأولوية في اليمن للتصدي للانقلاب الحوثي 
الحكومة اليمنية: المجلس الانتقالي يتحدى السعودية ويحاصر قواتنا في أبين
البشير يقر خلال محاكمته بتلقي 91 مليون دولار من السعودية والإمارات
وسط تصاعد أزمة كشمير.. الإمارات تقلد رئيس وزراء الهند أرفع وسام مدني
منظمة بريطانية تدين استمرار الإمارات احتجاز 9 نشطاء رغم انتهاء محكوميتهم
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي في العاصمة الأفغانية كابول

قوات طارق صالح و"العمالقة" المدعومة إماراتياً تسيطر على معسكر مطل على باب المندب

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-08-13

أفاد مصدر عسكري يمني، الثلاثاء، بأن قوات تابعة لـ"طارق صالح"، نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل "علي عبدالله صالح"، ومجاميع من قوات العمالقة، سيطرت على معسكر العمري في مديرية ذوباب المطلة على مضيق باب المندب غربي محافظة تعز جنوب غربي اليمن.

 

وأوضح المصدر أن كتيبة من قوات "حراس الجمهورية"، التي يقودها "طارق صالح"، وكتيبة من ألوية العمالقة، دخلت المعسكر مساء الأحد، بهدف حماية الساحل الغربي وخطوط الملاحة البحرية في باب المندب والبحر الأحمر، وفقا لما نقله موقع "المصدر أون لاين" اليمني (محلي).

 

ونفى المصدر حدوث أي اشتباكات مع قوات الحماية السابقة للمعسكر، التابعة للواء باب المندب، الذي كان يقوده العميد "لؤي الزامكي".

 

جاء ذلك بعد أيام من مواجهات شهدتها مدينة عدن، وانتهت بسيطرة قوات تابعة لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" على معسكرات تابعة لقوات الحماية الرئاسية والاستيلاء على كل عتادها.

 

وتدعم الإمارات قوات العمالقة، التي يمثل سلفيون أغلبية مقاتليها، إضافة إلى قوات "طارق صالح" وقوات الحزام الأمني" التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي ذي النزعة الانفصالية، فيما تدعم السعودية قوات الحماية الرئاسية، التابعة لحكومة الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي".

 

وخاضت ألوية الحماية الرئاسية معارك ضارية ضد قوات الحزام، بعد تصاعد المواجهات بين الطرفين إثر مقتل قيادي بارز وجنود في "الحزام" بقصف لجماعة أنصار الله (الحوثيين) على عدن، وإثر ذلك دعا "الانتقالي الجنوبي" أنصاره والقوات الموالية له إلى اقتحام قصر معاشيق الرئاسي في عدن، وهو ما تم بالفعل.

 

وحملت الحكومة اليمنية الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولية التصعيد المسلح في عدن، وما يترتب عنه من نتائج وعواقب وخيمة تهدد أمن وسلامة المواطنين والأمن والاستقرار بشكل عام.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قوات يمنية بدعم من الإمارات تسيطر على مواقع جديدة جنوب غربي الحديدة

الإمارات تستعد لتجربة انتخابية جديدة.. فما الذي حققه "المجلس الوطني" الدورة الماضية؟!

مجلس الوزراء الإماراتي يوسع المنتجات الخاضعة للضريبة الانتقائية

لنا كلمة

رسائل من مراكز المناصحة

أفرجت الدولة عن ثلاثة من أحرار الإمارات الذين قضوا سنوات في مراكز المناصحة بعد إتمام فترة اعتقالهم! هم الأحرار: أسامة النجار وبدر البحري وعثمان الشحي. بقي 9 أخرين في هذه المراكز سيئة السمعة. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..