أحدث الإضافات

كيف حولت الإمارات برنامج يحميها من الهجمات الإرهابية للتجسس على الناشطين والمسؤولين؟!
رئيس الأركان الإماراتي يبحث مع البرهان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين
واشنطن بوست: الإمارات تتحدث بكلام معسول عن حقوق الإنسان وعلى الغرب أن يحكم على أفعالها
عقوبات أمريكية على شركات طيران إيرانية ووكلائها في الإمارات
قرقاش : الأزمة الخليجية ستستمر
غربال "عام التسامح"
مسؤول إسرائيلي يزور الإمارات للتوقيع على اتفاق المشاركة في "إكسبو دبي"
محمد بن راشد ترأس وفد الإمارات...اختتام قمة الرياض وإجماع على ضرورة تماسك مجلس التعاون
برامج التجسس الإماراتية ... صناعة أمريكية ومهام داخلية وخارجية
"النويس" الإماراتية تبني محطتين لتوليد الكهرباء في مصر
من العدو ومن الحليف؟
ماذا ينتظر ترامب
الإمارات في أسبوع.. العيد الوطني أفراح وعذابات أهالي المعتقلين وسياسة البقلاوة وسط ملفات عاجلة
رئيس الأركان الإماراتي يزور الخرطوم الثلاثاء
دعم إماراتي للنظام السوري للمساهمة في وقف تدهور الليرة

الإمارات تخفف قيود التعاملات التجارية مع إيران

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-08-03

 

أكد رئيس غرفة التجارة الإيرانية الإماراتية المشتركة "فرشيد فرزانكان"، السبت، أن أبوظبي خففت بعض القيود في التعاملات المالية والتجارية مع طهران، مشيرا إلى أن التجارة بين البلدين تحسنت مقارنة بالشهور الماضية.

 

وقال "فرزانكان"، في تصريحات لوكالة أنباء "إيلنا" الإيرانية: "يبدو أن سلطات الإمارات توصلت إلى نتيجة مفادها أنه لا يمكن عزل إيران عن التعاملات الاقتصادية في المنطقة ولا يمكن إلا أن يتم التعامل معها"، مضيفا أن "بقية دول الخليج تسعى لتطوير علاقاتها التجارية مع إيران بعيدا عن العوامل السياسية".

 

وأشار إلى أن عدد السياح الإيرانيين إلى دبي تقلص حتى الثلث خلال العام الماضي، كما انخفض عدد التجار الإيرانيين هناك، مما أثر كثيرا في اقتصاد مدينة دبي.

 

وأوضح "فرزانكان" أنه خلال الشهور الماضية عانى التجار الإيرانيون من ظروف صعبة في الإمارات بسبب التطورات السياسية، حيث تم تجميد أصول العديد من رجال الأعمال ومنعوا من تسجيل شركاتهم بذريعة العقوبات الأمريكية.

 

وأشار إلى أن غرفة التجارة الإيرانية شكلت لجنة من المحامين الدوليين للدفاع عن حقوق التجار الإيرانيين في الإمارات.

 

واعتبر أن "هناك تغييرا ملحوظا في تعامل التجار ورجال الأعمال في دول الخليج مع إيران ويبدو أن دول الخليج أدركت أن إيران التي تسيطر على شمال مياه الخليج وبحر عمان هي طريق التواصل مع آسيا الوسطى ودول القوقاز، وهي سوق فيها 80 مليون نسمة لا يمكن تجاهلها".

 

وشهدت السياسة الخارجية الإماراتية تغييرات ملحوظة خلال الفترة الأخيرة، وه, ما تجلى في عدة مظاهر، من بينها إعلان الإمارات عن سحب جنودها من اليمن، وتقليص دعمها للتحالف العربي بقيادة السعودية، الذي يحارب ضد "الحوثيين"، المدعومين إيرانيا، منذ نحو 5 أعوام.

 

كما اجتمع مسؤولون أمنيون إماراتيون بنظرائهم الإيرانيين في العاصمة طهران، مؤخرا، وذلك للمرة الأولى منذ 6 سنوات.

 

والأسبوع الماضي أعلن مصرفان إماراتيان، استعدادهما للتعامل المالي مع إيران، وسط زيارة وفد إماراتي لطهران، رغم التوتر الخليجي الإيراني في المنطقة.

 

وأكد أمين عام هيئة الصرافين في إيران شهاب قرباني، أن مصرفين بالإمارات العربية المتحدة وافقا على إجراء المعاملات المالية مع إيران رغم العقوبات الأمريكية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عقوبات أمريكية على شركات طيران إيرانية ووكلائها في الإمارات

واشنطن بوست: الإمارات تتحدث بكلام معسول عن حقوق الإنسان وعلى الغرب أن يحكم على أفعالها

رئيس الأركان الإماراتي يبحث مع البرهان تعزيز التعاون العسكري بين البلدين

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..