أحدث الإضافات

اتهامات للإمارات ببيع النفط الليبي المُهرب من مناطق "حفتر"
مجلس الوزراء اليمني: الإمارات تتحمل كامل المسؤولية عن انقلاب عدن
هآرتس: صفقة طائرات تجسس بين الإمارات وإسرائيل بقيمة 3 مليار دولار
قوات "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً تسيطر على معسكرات للقوات الحكومية في أبين
عبد الخالق عبدالله مهاجماً الحكومة اليمنية: لا تستحق دولاراً واحداً
السردية الإسرائيلية واختراق المنطقة
مجلس الوزراء الإماراتي يوسع المنتجات الخاضعة للضريبة الانتقائية
الإمارات تستعد لتجربة انتخابية جديدة.. فما الذي حققه "المجلس الوطني" الدورة الماضية؟!
هل تهزم الشعوب العربية التطبيع؟
قرقاش: الأولوية في اليمن للتصدي للانقلاب الحوثي 
الحكومة اليمنية: المجلس الانتقالي يتحدى السعودية ويحاصر قواتنا في أبين
البشير يقر خلال محاكمته بتلقي 91 مليون دولار من السعودية والإمارات
وسط تصاعد أزمة كشمير.. الإمارات تقلد رئيس وزراء الهند أرفع وسام مدني
منظمة بريطانية تدين استمرار الإمارات احتجاز 9 نشطاء رغم انتهاء محكوميتهم
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي في العاصمة الأفغانية كابول

بلومبرغ: الإمارات تعيد النظر في تشابكاتها الإقليمية في ضوء الأزمة مع إيران

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2019-08-01

بدأت الإمارات العربية المتحدة بإعادة التفكير في تشابكاتها الإقليمية في ضوء الأزمة مع إيران، وهو ما ظهرت تداعياته في قرار الإمارات بخصوص حرب اليمن و العلاقات مع إيران.

 

وأشار تقرير لموقع “بلومبيرغ نيوز” تقريرا أعدته زينب فتاح إلى اللقاء الذي تم بين رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك سعيد، الذي حضر إلى أبو ظبي عاصمة الإمارات العربية المتحدة في حزيران/ يونيو، للحصول على دعم مالي لحكومته في المرحلة المقبلة من الحرب الدائرة منذ أربعة أعوام مع المتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران. ولكن مفاجأة كانت تنتظره، حيث أخبر بوضوح أن الإمارات ستسحب قواتها بنهاية العام من اليمن.

 

جاء "معين عبدالملك سعيد" إلى الإمارات راغبا في الحصول على أموال لكي تتجاوز حكومته المرحلة المقبلة من حربها، التي استمرت 4 سنوات مع المتمردين المدعومين من إيران الذي يسيطرون على العاصمة اليمنية ومساحات من الأراضي، وبدلا من ذلك، قيل له بصراحة إن الإمارات سوف تسحب قواتها من الصراع نهاية العام.

 

وفق مسؤول يمني كبير على دراية بالاجتماع، حاول رئيس الوزراء أن يشرح للحاكم الفعلي للإمارات، ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد آل نهيان"، أن الانسحاب يمكن أن يغير توازن القوى اليمني لصالح إيران، ويهدد المكاسب بساحة المعركة، ولكن قيل له، إن القرار قد اتخذ.

 

خطة الإمارات لتقليص دورها في اليمن، تعد أوضح إشارة حتى الآن، إنها تعيد تقييم تشابكاتها في صراعات الشرق الأوسط، على خليفة المواجهة الأمريكية - الإيرانية التي هددت بدخول الخليج العربي في حرب إقليمية.

 

ويشير التراجع إلى صدام عميق داخل المحور الذي أسسه الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"؛ لكبح النفوذ الإيراني بعد انسحابه من الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

 

وقد تدعم نظريا دول خليجية أصغر، سياسة ممارسة أقصى الضغوط، التي ينتهجها "ترامب" ضد إيران، لكن اقتصادات تلك الدول، وأمنها، سيكونان عرضة لمواجهات طويلة الأمد.

 

وقال محلل شؤون الشرق الأوسط في "ستراتفور"، "ريال بوهل"، إن " التوترات الإيرانية تجعل الإماراتيين يشعرون بالقلق من أي صدام يمكن أن يؤدي إلى نشوب نزاع عام".

 

وأضاف: "ومن الممكن حدوث موجة نزوح جماعي، بقليل من الصواريخ الإيرانية".

 

وتابع: "سيكون الأوروبيون والأمريكيون العاملون هناك (الإمارات) أول من يهرب، وهذا من شأنه أن يشل الخدمات المالية والعقارية.. يعتمد النموذج الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة على العمال الأجانب الذي يشكلون أكثر من 80% من السكان".

 

ويوم الخميس، أرسلت الإمارات وفدا من مسؤولي خفر السواحل إلى إيران في أول زيارة من نوعها منذ عام 2013.

 

وفي هذا الصدد قالت "إيما أشفورد" زميلة أبحاث في معهد كاتو: "كانت الزيارة دليلا على أن الإمارات تظل واحدة من أذكى الفاعلين في السياسية الخارجية في الشرق الأوسط، حيث تقوم بموازنة رهاناتها فيما يتعلق بالسياسة الخارجية عند الضرورة، كما أنها على استعداد للابتعاد عن التكاليف الهالكة (لا يمكن استعادتها)".

 

الهجمات التي استهدفت ناقلات قبالة الإمارات، قادت المسؤولين الإماراتيين للدعوة إلى وقف التصعيد بشكل سريع للأزمة.

 

وكان لافتا، أنهم (الإماراتيون) انفصلوا عن الولايات المتحدة والسعودية، ورفضوا اتهام إيران كمرتكب محتمل للهجمات التي وقعت بالقرب من مدخل الخليج، الذي يمر من خلاله أكثر من ثلث النفط المنقول عبر البحر في العالم.

 

دخلت الإمارات حرب اليمن عام 2015 إلى جانب السعودية لإعادة الحكومة المتحالفة معها إلى السلطة، بعد الإطاحة بها من قبل الحوثيين المدعومين من إيران.

 

أصبح القصف الجوي الذي توقع المسؤولون تحقيق النصر من خلاله في غضون شهور، مستنقع سقطت فيه القوات الإماراتية.

ومنذ ذلك الحين، مات 70 ألف شخص جراء القتال، وبات معظم اليمنيين ليس لديهم ما يكفيهم من الغذاء، ويواصل الحوثيون إرسال الطائرات بدون طيار والصواريخ في عمق السعودية ولديهم القدرة للوصول أيضا إلى الإمارات.

 

تفاصيل أساسية

 

هذا المأزق هو مثال على القيود الواضحة المتزايدة على سياسية "محمد بن زايد" الخارجية العدوانية، وقد تم تنفيذ الكثير منها مع نظيره في السعودية "محمد بن سلمان"، وهناك آخرون.    

 

وتوقف هجوم على العاصمة اللبيبة بقيادة اللواء المتقاعد "خليفة حفتر" المدعوم من الإمارات، على مشارف المدينة. وفى سوريا، مكن التدخل العسكري من قبل روسيا وإيران، "الأسد" من سحق قوات المعارضة المدعومة من إيران ودول الخليج.

 

والآن يقول بعض المسؤولين الإماراتيين، إنه كان من الخطأ قطع الجسور مع "الأسد"، وتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية، وتعليق قنوات التواصل، في حين أن إيران وعملاءها قاموا ببناء نفوذهم.

 

وقال أحد كبار المسؤولين الإماراتيين مؤخرا خلال مؤتمر صحفي: "من مصلحتنا أن نقوم ما بوسعنا لدعم الاستقرار".

 

وأضاف: "لقد اتخذنا أيضا موقفا مماثلا في أن التفاصيل الأساسية، سواء كانت في اليمن أو السودان أو ليبيا هي شؤون محلية تحتاج إلى موافقة الفصائل السياسية".

 

قرار صعب

 

ووفق مسؤول غربي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، فإن الإمارات أوصلت أيضا الرسالة ذاتها في السر (الغرف المغلقة)، منذ تصاعد التوترات عقب تشديد "ترامب" العقوبات على صادرات النفط الإيراني في شهر مايو/أيار.

 

وقالت "بربرا ليف" سفيرة الولايات المتحدة في الإمارات حتى مارس/آذار 2018: "إنه بلا شك كان قرارا صعب للغاية، بالنسبة للإمارات، الانسحاب من اليمن دون تحقيق أهدافهم، كما أن الخطوة أظهرت كما لو أنهم تخلوا عن السعوديين وتركوهم يتحملون مسؤوليتهم بمفردهم".

 

بدأ ثالث أكبر منتج في منظمة "أوبك" التحول من التزام الحذر التقليدي بعد أن أطاح الربيع العربي في عام 2011 بزعماء ظلوا لأمد طويل في كراسيهم، وتولى الإسلاميون الذي كانوا معارضين قويين للممالك الخليجية المتوارثة السلطة.

 

عملية السلام باستوكهولم

 

 دعمت الإمارات عملية الإطاحة بأول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر، "محمد مرسي"، واستعادة السلطة لحاكم مدعوم من الجيش.

 

وكان "مرسي" الذي توفي في يونيو/حزيران في قاعة محكمة بالقاهرة، عضوا في جماعة "الإخوان المسلمون"، وهي حركة إسلامية تنتشر في أنحاء المنطقة، وقد تم حظرها وقمعها بشدة في الإمارات.

 

انضم الإماراتيون بحماس إلى الحظر الذي فرضته السعودية على قطر، مدعين أن الدولة الغنية بالغاز كانت ودية للغاية مع كل من "الإخوان"، وإيران.

 

ولطالما كانت دبي، مركز الأعمال في الإمارات، قناة للتجارة مع إيران، لكن أبوظبي، مركز القوة السياسية، تعتبر أن مبادئ تأسيس الجمهورية الإسلامية بمثابة خطر قاتل.

 

لم تؤكد الإمارات خططا لسحب القوات من اليمن، لكنها تقول إنها بدأت في تقليص وجودها العسكري في ميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الأحمر، بعد مناقشات مكثفة مع السعوديين، كجزء من عملية السلام في استوكهولهم التي تم الاتفاق عليها في ديسمبر/كانون الأول.

 

وبحسب تصريحات لمسؤول إماراتي بارز في مؤتمر صحفي مؤخرا فإن تواجدها في أي مكان آخر في البلاد "سوف يكون في حالة مد وجزر (انحسار وتدفق) على حسب الحالة".

 

مقتل "خاشقجي" 

 

تبلورت خطوة إعادة النظر في موافقها الاستراتيجية، بعد الوضع المعقد في اليمن، وإضرار علاقة الإمارات الوثيقة بالرياض، لمكانتها العالمية.

 

فقد أثار الغضب من الحرب في اليمن ومقتل الكاتب السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده بإسطنبول مطالب الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس الأمريكي بفرض حظر على شحنات الأسلحة إلى دول الخليج، وهي خطوة استخدم "ترامب" ضدها حق الفيتو في 24 يوليو/تموز.

 

ووصف الاتحاد الأوربي الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم، وفرضت ألمانيا حظرا على جميع شحنات الأسلحة إلى السعودية.

 

ولا تزال الإمارات تتماشى مع السعودية بشأن الاستراتيجية الشاملة، لكنها تعيد ترتيب أولوياتها في غضون الأزمة القائمة مع إيران.

 

وفي اليمن، الإمارات كانت لفترة قصيرة تدعم الانفصاليين الجنوبيين في محاولتهم لهزيمة الحوثيين بالكامل، بينما يدعم السعوديون حكومة "سعيد" وركزت أكثر على تأمين الحدود الجنوبية للمملكة.

 

وقال "فراس مقصد" أستاذ مساعد في كلية إليوت للشؤون الدولية بجامعة جورج تاون والمدير التنفيذي السابق لـ"أرابيا فاونديشن"، وهو مركز أبحاث مقرب من السعودية، إن كلا البلدين كان يبحث عن استراتيجية للخروج من اليمن، ولكن بطريقة تحافظ على مصالحهما.

 

وأضاف أن استهداف الحوثيين المتزايد للبنية التحتية المدنية السعودية منذ أواخر العام الماضي، أكد الشكوك السعودية بأن الحوثيين يتصرفون كأداة ضغط لإيران في مواجهتها المستمرة مع الولايات المتحدة.

 

وحسب "ليف" السفيرة الأمريكية السابقة في الإمارات "كان لابد من التخلي عن العلاقة" بين الإمارات والسعودية في اليمن.

 

وقالت: "لا شي يأخذ العقل مثل احتمال نشوب نزاع مسلح.. أي نوع من الصدام، مهما كان محدودا بين القوات الأمريكية والإيرانية من شأنه أن يضع الإمارات بجانب قطر والبحرين في وضع ضعيف للغاية".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تستعد لتجربة انتخابية جديدة.. فما الذي حققه "المجلس الوطني" الدورة الماضية؟!

مجلس الوزراء الإماراتي يوسع المنتجات الخاضعة للضريبة الانتقائية

عبد الخالق عبدالله مهاجماً الحكومة اليمنية: لا تستحق دولاراً واحداً

لنا كلمة

رسائل من مراكز المناصحة

أفرجت الدولة عن ثلاثة من أحرار الإمارات الذين قضوا سنوات في مراكز المناصحة بعد إتمام فترة اعتقالهم! هم الأحرار: أسامة النجار وبدر البحري وعثمان الشحي. بقي 9 أخرين في هذه المراكز سيئة السمعة. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..