أحدث الإضافات

هيومن رايتس: قوات موالية للإمارات اختطفت 40 شخصا باليمن
اعترافات قائد عسكري بقوات حفتر تفضح دعم الإمارات وروسيا
"جلوبال ويتنس": دور إماراتي في توسيع إمبراطورية "حميدتي" المالية ونهب موارد السودان
"الوفاق" الليبية تعلن تدمير مدرعات إماراتية على مشارف طرابلس
"العفو الدولية" تدعو لتحقيق دولي مع مصدري أسلحة للتحالف السعودي الإماراتي باليمن
سقوط «الوصفات الجاهزة»
الإمارات تذهب إلى مستنقع في ليبيا.. كيف تفعل ذلك؟!
رويترز: الإمارات تحاول حشد تأييد دول أوروبية لرفع حظر صادرات الأسلحة المفروض عليها
حملة واسعة بالسعودية لمقاطعة المنتجات الإماراتية
معارض سعودي يربط بين اعتقال نخب من بلده وانتقادهم للإمارات
قرقاش : حملة منظمة تستهدف محمد بن زايد
قراءة في مشروع المصالحة بين قطر والسعودية
محمد بن زايد ورئيس قرغيزستان يشهدان توقيع اتفاقيات لتعزيز التعاون بين البلدين
الدعم الإماراتي للأنظمة والأحزاب المعادية للإسلام في الهند والصين وأوروبا
الإحباط باسم عبثية الربيع والخريف والشتاء

عبدالله بن زايد يبحث مع المبعوث الأممي لليبيا سبل إنهاء الاقتتال الليبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-07-16

بحث الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، الثلاثاء، إنهاء الاقتتال في هذا البلد مع وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان.



وجاء في بيان نشرته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على صفحتها في "تويتر"، الثلاثاء، أن سلامة بحث مع الوزير الإماراتي في أبو ظبي "سبل إنهاء أعمال القتال الجارية في ليبيا، والعودة إلى العملية السياسية" هناك.

 


وأضاف البيان أن سلامة عرض، أثناء لقائه مع الوزير الإماراتي، "الكلفة الإنسانية الخطيرة للأحداث الراهنة، وأهمية التمسك بخريطة طريق موحدة للمّ شمل الليبيين، ولمساعدتهم على التوافق والمصالحة".

 

وذكرت البعثة أن اللقاء جرى ضمن زيارة قام بها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى أبو ظبي، تهدف إلى بحث سبل وضع حد للاقتتال في ليبيا مع كبار المسؤولين في دولة الإمارات.

 

وفي وقت سابق طالبت كل من الإمارات ومصر والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا، الثلاثاء، بوقف فوري للعمليات العسكرية حول العاصمة الليبية طرابلس.

وحذرت الدول الستة، في بيان مشترك صدر عن الخارجية الأمريكية باسم تلك الدول، من محاولات "جماعات إرهابية" استغلال الفراغ السياسي في البلاد.

وأكد البيان قلق تلك الدول الشديد من استمرار القتال في طرابلس، ودعت إلى وقف فوري للقتال، وحثت على العودة سريعا إلى العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وقال البيان المشترك إنه "لا يمكن أن يكون هناك حلا عسكريا في ليبيا"، موضحا أن العنف حول طرابلس أدى إلى مقتل ما يقرب من 1100 شخص، ونزوح أكثر من 100 ألف آخرين، في حين هددت المعارك استقرار قطاع الطاقة في ليبيا.

وتسبب صمود قوات حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، في وجه الهجوم العسكري الشامل الذي شنته قوات اللواء المتقاعد "خليفة حفتر"، منذ أبريل/نيسان الماضي، في تغيرات سريعة بمواقف الدول التي دعمت "حفتر" في بداية حملته، وأبرزها الدول الغربية، مثل فرنسا والولايات المتحدة.

ومنيت قوات "حفتر" بخسائر فادحة خلال الأسابيع الأخيرة، وخسرت مواقع استراتيجية، دون تحقيق انتصار حقيقي منذ بدء عملياتها.

وجاء الانتصار المحوري الذي حققته قوات الوفاق، في أواخر يونيو/حزيران الماضي، عندما سيطرت على مدينة غريان الاستراتيجية، جنوبي طرابلس، والتي كانت تمثل قاعدة التحكم والقيادة لقوات "حفتر" في حملتها على طرابلس، ليتسبب في صدمة وغضب بين حلفاء "حفتر" العرب، وأبرزهم مصر والإمارات.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لعبة الإمارات الخطرة.. الدعم الخارجي للحروب الأهلية وحالات التمرد

واشنطن بوست: الإمارات... استمرار للانتهاكات في الداخل ونشر للفوضى في الشرق الأوسط

وزير الداخلية الليبي: طائرة إماراتية محملة بالعتاد العسكري تهبط بمطار بنغازي لدعم حفتر

لنا كلمة

غربال "عام التسامح"

ينتهي عام التسامح في الدولة، ومنذ البداية كان عنوان العام غطاء لمزيد من الانتهاكات والاستهداف للمواطنين، فالتسامح لم يكن للإماراتيين ولا للمقيمين بل ضمن حملة علاقات عامة ترأستها وزارة الخارجية وبَنت على أساسها الخطط لمحو… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..