أحدث الإضافات

الإمارات تنفي ملكيتها لناقلة نفط اختفت منذ يومين أثناء عبورها مضيق هرمز
عبدالله بن زايد يبحث مع المبعوث الأممي لليبيا سبل إنهاء الاقتتال الليبي
ضباط إماراتيون يشرفون على نقل مرتزقة أفارقة إلى معسكرات حفتر
حملة الكترونية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي "الإمارات 94"
حدود الثورة المضادّة ومقدمات انحسارها
خبراء: سياسة الإمارات التَّوَسعية تنكمش تدريجياً
صحف أميركية: الانسحاب الإماراتي من اليمن عزز القناعة باستحالة الحسم العسكري
أميركا وإيران..أزمة في حلقة مفرغة!
محلل سياسي بارز: سياسة الإمارات الخارجية الحالية تتناقض وإرث "الشيخ زايد"
محمد بن زايد يستقبل رئيس مجلس النواب اليمني
الإمارات الأولى عربيا بمؤشر غلاء المعيشة
خلفان يهاجم حسن نصرالله ويرد على تهديداته للإمارات
هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟
إجراءات أمنية مشددة لحماية السفن التجارية في الخليج العربي
ميدل إيست آي : انسحاب الإمارات فصل جديد من الحرب في غرب اليمن

موزيلا ترفض مسعى الإمارات لأن تصبح حارساً لأمن الإنترنت بعد تقارير عن التجسس

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-07-09

قررت شركة موزيلا، صاحبة محرك البحث فايرفوكس، منع حكومة الإمارات من أن تصبح واحدة من‭‭ ‬‬حراسها في مجال أمن الإنترنت، وذلك استناداً إلى تقارير من "رويترز" بشأن برنامج إماراتي للتجسس الإلكتروني.


وقالت موزيلا في بيان، الثلاثاء، إنها ترفض مسعى الإمارات لأن تصبح حارساً معترفاً به دولياً لأمن الإنترنت‭‭ ‬‬ومفوضة للتصديق على سلامة المواقع لمستخدمي فايرفوكس.


وأضافت موزيلا أنها اتخذت هذا القرار لأن شركة أمن الإنترنت "دارك ماتر" كانت ستضطلع بدور الحارس‭‬‬، وأن تحقيقاً لـ"رويترز" وتقارير أخرى ربطت بينها وبين برنامج اختراق إلكتروني تديره الدولة.


وذكرت "رويترز" في يناير/ كانون الثاني أن "دارك ماتر" ومقرها أبوظبي أعدت وحدة لعملية اختراق إلكتروني سرية تحت اسم مشروع ريفين نيابة عن جهاز مخابرات إماراتي. وتتألف الوحدة بشكل كبير من مسؤولين سابقين بالمخابرات الأميركية نفذوا عمليات اختراق إلكتروني لصالح حكومة الإمارات.


وقال ضباط سابقون بمشروع ريفين إن الكثير من المسؤولين التنفيذيين بشركة "دارك ماتر" لم يكونوا على علم بالبرنامج السري الذي مارس نشاطه من فيلا في أبوظبي بعيداً عن مقر "دارك ماتر".


ووجدت رويترز أن عمليات البرنامج شملت اختراق حسابات على الإنترنت لناشطين في مجال حقوق الإنسان وصحافيين ومسؤولين من حكومات منافسة. ونفت دارك ماتر أي صلة لها بعمليات الاختراق قائلة إن التقارير التي أفادت بضلوعها في ذلك استندت إلى "بيانات كاذبة وتشهيرية ولا أساس لها".


ولم ترد سفارة الإمارات في واشنطن أو شركة "دارك ماتر" على طلب للتعليق الثلاثاء.
 

وقالت سيلينا ديكلمان، مديرة القطاع الهندسي في موزيلا، إن تقارير "رويترز" بالإضافة إلى ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز ومؤسسة انترسيبت الإخبارية جعلت الشركة تخشى من أن تستخدم "دارك ماتر" دور حارس الأمن على الإنترنت للقيام بعمليات مراقبة.



وأضافت ديكلمان أن موزيلا خلصت إلى أن "وضع ثقتنا في دارك ماتر وإغفال أدلة‭‭ ‬‬موثوقة سيعرض كلاً من الشبكة والمستخدمين للخطر".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محلل سياسي بارز: سياسة الإمارات الخارجية الحالية تتناقض وإرث "الشيخ زايد"

صحف أميركية: الانسحاب الإماراتي من اليمن عزز القناعة باستحالة الحسم العسكري

حدود الثورة المضادّة ومقدمات انحسارها

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..