أحدث الإضافات

الإمارات تنفي ملكيتها لناقلة نفط اختفت منذ يومين أثناء عبورها مضيق هرمز
عبدالله بن زايد يبحث مع المبعوث الأممي لليبيا سبل إنهاء الاقتتال الليبي
ضباط إماراتيون يشرفون على نقل مرتزقة أفارقة إلى معسكرات حفتر
حملة الكترونية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي "الإمارات 94"
حدود الثورة المضادّة ومقدمات انحسارها
خبراء: سياسة الإمارات التَّوَسعية تنكمش تدريجياً
صحف أميركية: الانسحاب الإماراتي من اليمن عزز القناعة باستحالة الحسم العسكري
أميركا وإيران..أزمة في حلقة مفرغة!
محلل سياسي بارز: سياسة الإمارات الخارجية الحالية تتناقض وإرث "الشيخ زايد"
محمد بن زايد يستقبل رئيس مجلس النواب اليمني
الإمارات الأولى عربيا بمؤشر غلاء المعيشة
خلفان يهاجم حسن نصرالله ويرد على تهديداته للإمارات
هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟
إجراءات أمنية مشددة لحماية السفن التجارية في الخليج العربي
ميدل إيست آي : انسحاب الإمارات فصل جديد من الحرب في غرب اليمن

لماذا ذهب وزير الخارجية الإماراتي إلى روسيا بعد لقائه مع بومبيو؟

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2019-07-01

في 26 يونيو/حزيران، التقى الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة، مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في موسكو. جاءت الزيارة بعد فترة وجيزة من محادثات الشيخ عبد الله مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو في أبو ظبي.

 

فلماذا زار الشيخ عبدالله، موسكو في ظل التوتر الكبير في الخليج العربي بين إيران والولايات المتحدة من جهة واستهداف السفن قبالة شواطئ الفجيرة في مايو/أيار والمتهمة فيها إيران؟ّ! موقع المونيتور الأمريكي يسلط الضوء على ذلك.

 

كان أخر لقاء لـ"الشيخ عبدالله" بـ"لافروف" قريب نسبياً في أوائل مارس/أذار في أبو ظبي خلال جولة لافروف في الخليج. في بداية لقائه بنظيره الإماراتي في موسكو، قال لافروف: "إن الموقف يتكشف بسرعة كبيرة بحيث من الضروري أن نجتمع أكثر من مرة." وكان ذلك يتعلق بالوضع الذي تنطوي عليه إيران والأحداث الأخيرة في منطقة الخليج، أي الهجمات على ناقلات النفط والطائرات الأمريكية بدون طيار والعقوبات الأمريكية الجديدة وتهديدات طهران بتسريع تخصيب اليورانيوم.

 

في وقت سابق من الأسبوع، شرع بومبيو في رحلة إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. تحدث في كلا البلدين عن خطط لمناقشة "تحالف عالمي" محتمل ضد طهران من شأنه، من بين أمور أخرى، ضمان حرية الملاحة في الخليج العربي.

 

 

أمن ناقلات النفط

 

في المؤتمر الصحفي الذي عقد في موسكو، صرح وزير الخارجية الإماراتي للصحفيين أن محادثاته مع وزير الخارجية الأمريكي دارت حول الوضع في إيران، من بين أمور أخرى.

 

وتابع في مقابلة مع تلفزيون روسيا اليوم الروسية، "فيما يتعلق بالتحالف، قال [بومبو] إنه من المهم السعي لزيادة المشاركة الدولية في ضمان أمن ناقلات النفط". وأضاف عبد الله أن أي خطوات يتم اتخاذها تهدف إلى حماية السفن بدلاً من استهداف إيران.

 

وقال الموقع الأمريكي: كان من المفيد للغاية لموسكو أن تتلقى روايات مباشرة عن القضايا التي تم بحثها خلال زيارة بومبو إلى المنطقة، والأهم من ذلك، ردود المحاورين العرب. ومع ذلك، فإن التصريحات العلنية للوزراء في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المحادثات حاولت إهمال القضية تمامًا ولم تتطرق إليها إلا عندما سأل الصحفيون عنها.

 

تحدث لافروف أولاً عن العلاقات الثنائية الممتازة، مشدداً على "التوقعات العالية" لموسكو من الاجتماع القادم للجنة الحكومية الروسية - الإماراتية للتعاون التجاري والاقتصادي والتقني المقرر عقدها هذا العام، ثم ركز على القضايا الدولية. حتى هذا الجزء لم يذكر إيران مباشرة.

 

تطرق لافروف أولاً إلى التطورات في ليبيا واليمن وسوريا، "أولى اهتمامًا خاصًا" للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية، وفي النهاية أشار إلى الوضع في الخليج العربي.

وقال لافروف: نحن مهتمون بتسوية الموقف. مضيفاً: "يجب أن يتم وقف انزلاق المنطقة ذات الأهمية الإستراتيجية ويجب تعزيز جدول أعمال إيجابي وموحد لتسهيل القضاء على أي خلاف أو نزاع على أساس الحوار".

 

 

مفهوم روسيا للأمن الجماعي

 

مرة أخرى، لفت وزير الخارجية الروسي انتباه ضيفه إلى "مفهوم روسيا للأمن الجماعي للدول العربية في الخليج العربي وجمهورية إيران بمساعدة من المجتمع الدولي، بما في ذلك جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس الأمن الدائم الأعضاء ".

وقال لافروف: "نحن مهتمون بمناقشة هذه القضية ونتوقع أن نتمكن معًا من تقليل التوترات وتحقيق انفراج".

ويشير الموقع إلى أن موسكو التي ظلت تدرس الفكرة منذ سنوات، إلا أن مقترحاتها "تحصد الريح". ومع ذلك، قال لافروف هذه المرة إنه "شعر بالاهتمام" من نظيره الإماراتي.

 

وتابع لافروف: "يمكن أن تكون فكرتنا لإقامة حوار بين الدول العربية في الخليج العربي وإيران بديلاً عن المسار الكارثي الذي يحاول دعاة الحرب دفع المنطقة نحوه".

وقال لافروف إن الحوار يساعد دائمًا على حل الخلافات بطريقة سلمية. يبدو أن وزير الخارجية الروسي شعر بالارتياح إزاء حقيقة أن الشيخ عبد الله وصل إلى موسكو بعد فترة قصيرة من محادثاته مع بومبيو.

 

أعرب لافروف عن ثقته في أن واشنطن وطهران لم تصلا بعد إلى نقطة اللاعودة. وعندما سئل عما إذا كانت هناك فرصة لحل الأزمة من خلال المفاوضات، قال: "المفاوضات هي دائمًا خيار إذا كان الجانبان على استعداد للتعامل معها باحترام متبادل، استنادًا إلى مبادئ القانون الدولي والممارسة الدبلوماسية".

 

 

التعاون الروسي-الإماراتي

 

وفي الوقت نفسه، قال إنه لم يكن إيجابياً أن نرى "تصريحات تعد ببداية عصر الرخاء في إيران منذ بداية عملية التفاوض، تليها إهانات مباشرة وعقوبات مذلة، والتي كانت تتصاعد". في النهاية، تعهد لافروف بمحاولة " إقناع كلا من الزملاء الإيرانيين والأمريكيين بالابتعاد عن خط هذا الخطر".

 

كما تمت مناقشة التجارة والتعاون بين الإمارات وروسيا في الفضاء الخارجي. وذّكر الشيخ عبد الله زيادة في حجم التجارة الثنائية؛ وفقًا للإحصاءات الروسية، زادت التجارة الثنائية بنسبة 3.6٪ إلى 1.6 مليار دولار في عام 2018. أيضًا، لم يمر ثلاثة أشهر على انضمام رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية.

 

بعد التطرق إلى قضية سوريا - وهي نقطة حاسمة بالنسبة لروسيا - قال الشيخ عبد الله على الفور إنه ناقش هجمات الناقلات في خليج عمان مع نظيره الروسي. ثم تطرق وزير الخارجية الإماراتي إلى الوضع في اليمن وليبيا، وقدم تأكيدات بأن أبوظبي تدعم جميع مبادرات المبعوثين الخاصين للأمم المتحدة والممثلين الخاصين للأمين العام الذين يرأسون البعثات السياسية في هذه الدول.

 

ولدى سؤاله عما إذا كانت آراء الإمارات تكرر الموقف الأمريكي بأن إيران مسؤولة عن هجمات الناقلة، مارس الشيخ عبد الله انضباطاً شديد الحذر. وبدلاً من دعم أو دحض مزاعم الولايات المتحدة، أكد نتائج التقرير المشترك المقدم من الإمارات إلى جانب المملكة العربية السعودية والنرويج إلى مجلس الأمن الدولي في أعقاب الهجوم الأول في 12 مايو/أيار. "إن الإمارات لا تشير بأصابع الاتهام لأي دولة في الهجمات الأخيرة على أربع ناقلات نفط في المياه الإقليمية للبلاد لأن هناك حاجة إلى أدلة واضحة وعلمية ومقنعة للقيام بذلك".  

 

كان الوفد الإماراتي ثاني وفد عربي يصل إلى موسكو خلال الأسبوع. في 25 يونيو/حزيران استضافت العاصمة الروسية محادثات شارك فيها رئيسا وزارتي الخارجية والدفاع في روسيا: جلس لافروف ووزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو مع نظيريه المصري سامح شكري ومحمد زكي، على التوالي. كان هذا هو الاجتماع الخامس "2 + 2" الذي يعقده البلدان منذ عام 2013؛ الجولة السابقة وقعت في مايو/أيار 2018 ، أيضا في موسكو.

 

تعهد شويجو باستعداد روسيا لمواصلة مساعدة مصر في تعزيز دفاعها، في حين أكد زكي على روسيا باعتبارها "مؤيدًا نشطًا لجهود مصر في مكافحة الإرهاب".

 

تجدر الإشارة إلى أن هذه المحادثات جرت ليس فقط خلال التوترات المستمرة بشأن إيران، ولكن أيضًا وسط كشف الولايات المتحدة عن المكون الاقتصادي لـ "صفقة القرن"، خطة السلام للإسرائيليين والفلسطينيين، في مؤتمر في البحرين. كانت موسكو متشككة للغاية في مبادرة ترامب للسلام.

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أميركا وإيران..أزمة في حلقة مفرغة!

من أسقط الخليج ومكن للصهاينة المعتدين؟

التحالف السعودي الإماراتي أمام خيارات محدودة

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..