أحدث الإضافات

أحمد منصور واليد الآثمة
الإمارات تسحب كامل قواتها من أكبر قاعدة جوية باليمن
عقيد إماراتي يكشف عن فساد كبير داخل الجيش فكان مصيره الاعتقال بعد والده
استعانة الإمارات بخبراء "سايبر" من الاستخبارات الإسرائيلية ... خدمات أمنية متبادلة
قوات حكومة الوفاق بليبيا تسقط طائرة إماراتية مسيرة في مصراتة
داماك تدعو لوقف المشاريع السكنية بدبي لحين تعافي قطاع العقارات
نشطاء يمنيون يدشنون حملة لمقاطعة إكسبو 2020 احتجاجاً على ممارسات الإمارات في بلادهم
الوثائق الأمريكية.. ووثائقنا العربية
تونس الجميلة.. ماذا ستقدم لهذا الفضاء العربي؟
السلطات الإماراتية ترفض الإفراج عن "منصور الأحمدي" بعد انتهاء فترة حكمه
إيران: الإمارات تقدمت بمبادرة لتسوية القضايا السياسية بين البلدين
وزير الخارجية اليمني الأسبق: تطورات الجنوب ⁧‫كشفت الاختلاف بين ⁧‫السعودية‬⁩ والإمارات
ارتفاع متصاعد باستثمارات دول الخليج في سندات الخزانة الأمريكية
هل تنجح الوساطة الباكستانية بين طهران والرياض؟
الإمارات: العدوان الإقليمي على الدول العربية لم يعد مقبولاً

وحشية الأنظمة العربية من خاشقجي إلى مرسي

عبد الستار قاسم

تاريخ النشر :2019-06-19

لم ينس العالم بعد قتل الصحافي العربي جمال خاشقجي، ولم تختف صورة الوحشية التي مارسها ابن سلمان، أبومنشار في قتله، حتى ظهرت وحشية جديدة في تغييب مرسي وإنهاء حياته.

 

هذان مثالان من وحشية وهمجية الأنظمة العربية التي تسيء لسمعة العرب وتؤدي إلى تحقير الأمة العربية من قبل الأمم الأخرى. والآن تتسلم وسائل الإعلام العربية فضيحة جديدة تتولاها أنظمة عربية ضد حقوق الإنسان، وضد كل القيم الإنسانية.

والمسألة ليست دفاعا عن جماعة أو شخص، وإنما هي دفاع عن مبدأ يتم انتهاكه على الدوام، ويكرس تخلف الأمة العربية وجهالتها.

 

مرسي، رحمه الله، أول رئيس مصري منتخب في انتخابات ديمقراطية حرة ووحيدة في التاريخ المصري تم زجه في السجن على يد من وثق به ونصبه على رأس العسكرية المصرية وبإهمال كبير، وبدون أدنى احترام.

لم يحترم الانقلابيون التاريخ المصري، ولا رأي الشعب المصري الذي انتخب ولا نتائج الانتخابات، ولا مكانة رئيس الجمهورية أو حتى المكانة الشخصية لسجين.

 

كانت هناك مآخذ على أداء الرئيس مرسي، لكن هذا لا علاقة له بكيفية التعامل مع سجين. من المفروض أن يحظى السجين بمعاملة إنسانية وفق المعايير الدولية.

 

ولا يجوز حجزه انفراديا لمدة طويلة أو منع الزيارة عنه أو الدواء أو الطعام الذي يمكن أن توفره عائلته. تم حرمان مرسي بقسوة من حقوقه كسجين، وليس من الخطأ القول إن ظروف اعتقاله سرعت في تدهور وضعه الصحي ولياقته الجسدية.

 

هناك من يطالب الآن بتحقيق دولي في قصية مرسي. مرسي ليس الحريري، وليس الخاشقجي. لم يكن مرسي صديقا لإسرائيل أو الولايات المتحدة، وكان للدولتين موقف سلبي منه من حيث أنه قدم دعما بطريقة أو بأخرى للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وكان حريصا على دعم الفلسطينيين في مواجهة إسرائيل.

 

كان للحريري من يدافع عنه، ويعمل بجهد كبير على إدانة سوريا وحزب الله بقتله، فتشكلت لجنة دولية للتحقيق في اغتياله.

أما خاشقجي فكان له من يبكيه في الولايات المتحدة فبقيت قضيته حية على الرغم من موقف الرئيس الأمريكي المتحايل.

 

ستمضي قضية مرسي إلى النسيان ولن نجد على الساحة الدولية تحقيقا بأسباب وفاته، وإصرار الحكومة المصرية على عدم تقديم الرعاية الكافية له.

قضية مرسي هي فقط في عهدة الشعب المصري الذي انتخب.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الشورى تواجه الاستبداد

ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية

طُرق وفقه التغيير للواقع الأليم