أحدث الإضافات

روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!
الرياض بين موسكو وواشنطن
روسيا.. واستثمار علاقتها الخليجية
"ميدل إيست آي": تكشف عن وجود طحنون بن زايد في طهران بمهمة سرية
ليبيا: قرارات الجامعة العربية باتت مرتهنة لمصر والإمارات
القوات الإماراتية تسلم مقر قيادة التحالف بعدن للسعودية
الإمارات تهاجم الدول العربية الرافضة لإدانة تركيا باجتماع القاهرة
زيارة "بوتين" للإمارات: علاقة سياسية استراتيجية أم وكيل لموسكو في المنطقة؟
السعودية تحول اليمن إلى ساحة اشتباك مع تركيا

مركز دراسات مغربي: الإعلام اليميني الإسباني بوابة أبوظبي في الحرب ضد الرباط

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2019-06-14

حذر مركز بحثي مغربي من أن المال الإماراتي يلعب دورا حاسما في الحرب الإعلامية التي تقودها الصحافة اليمينية بإسبانيا ضد المغرب، وسجل أن دائرة الخلاف المغربي ـ الإماراتي بلغت مرحلة الصراع حول المذهب "المالكي".


جاء ذلك في ورقة بحثية منشورة  للمركز الأطلسي للأبحاث للدراسات الاستراتيجية والتحليل الأمني حملت عنوان "الإعلام اليميني الإسباني بوابة الإمارات العربية المتحدة  في الحرب ضد المغرب".


و انطلقت الورقة البحثية من كون أخر تقرير لجريدة إلموندو الاسبانية اتهم فيه مسؤولين مغاربة بتبييض الأموال، يعكس التقارب الجاري بين اليمن المتطرف الإسباني وبين دولة الإمارات العربية المتحدة".

 

وقال المركز: "سيكون من الصعب المرور على الاتهامات الخطيرة التي حملها المقال المنشور في  الجريدة الإسبانية اليمينية "إلموندو"، دون ربطها بالتقارب الجاري بين اليمين الإسباني المتطرف ودولة الإمارات العربية المتحدة، وبسياق أحداث حرب تجري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا تشنها دولة الإمارات العربية المتحدة ضد توابث مبدئية في السياسة الخارجية المغربية من قضايا عربية وإسلامية". 


وأضاف المركز: "الأمر لم يعد  يقف عند حدود خلاف مغربي إماراتي حول الحرب في اليمن، والحصار المضروب على دولة  قطر، ودفع حفتر للانقلاب على اتفاق الصخيرات في ليبيا، ورفض المغرب لصفقة القرن، وصعود العدالة والتنمية المغربي للحكم في انتخابات نزيهة لا تريدها دولة الإمارات العربية المتحدة".


وزاد: "بقدر ما بات الأمر خطيرا لكونه يتعلق بحرب يقودها أحد رجال المخابرات الإماراتية المدعوم بمغاربة القذافي في الساحة الأوروبية ضد المذهب المالكي والشأن الديني لمغاربة الخارج ومؤسسات دستورية مغربية، وضد التعاون الأمني المغربي الإسباني في مثلث خطير بين أوروبا وشمال إفريقيا ظل ناجحا في محاربة الجماعات الإرهابية لحد الآن".

 

وأضاف المركز: "لم يكن اختيار صحفي معادٍ للمغرب من داخل جريدة يمينية إسبانية مرتبطة بشعبة الاستخبارات الإسبانية للهجوم على مؤسسة دستورية مغربية، مجلس الجالية المغربية بالخارج ومؤسسة أمنية مغربية، صدفة بقدر ما يفسره سياق صراع يجري في الشهور الأخيرة ويتطور ضمن حرب غير أخلاقية مفتوحة".

 

وأضاف أن الحرب "ضد المغرب تستعمل فيها أسماء مؤسسات وشخصيات لم تسمح للمخابرات الإماراتية بالوصول إلى المساجد والمراكز الدينية المرتبطة بالشأن الديني للجالية المغربية في دول أوروبية مثل فرنسا وإسبانيا وبلجيكا".


وأوضح أن "المجلس التابع للمخابرات الإمارتية والمغلف بثوب يسمى (المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة)، الذي يقوده علي راشد النعيمي بمساعدة مغاربة القذافي، فتح أول أبواب الحرب على المؤسسات والشخصيات المغربية من داخل الأراضي الإسبانية باستعمال الإعلام اليميني".


وأضاف المركز: "لقد عملت سلطات أبوظبي على الدفع بعلي راشد النعيمي، أحد القيادات القديمة لجماعة الإخوان المسلمين، قبل انقلابه على الجماعة واستيعابه من طرف سلطات أبوظبي، على التأسيس في سنة 2018، للمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة".


وتابع: "شرع النعيمي في التسويق داخل أوروبا لخطاب يقوم على مقولة أن الإمارات العربية المتحدة هي الدولة الوحيدة التي تملك الوصفة الصحية لمحاربة التطرف، وذهب قادة المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة في منحى خطير لما انتقلوا من محاربة جماعة الإخوان المسلمين إلى محاربة المذهب المالكي الأكثر انتشارا في المنطقة المغاربية ولدى الجالية المغاربية بأوروبا، متهمين هذا المذهب بكونه سبب في صعود الأصولية".


وسجل أن "الإمارات العربية دخلت من فوق الأراضي الفرنسية والإسبانية في حرب مفتوحة ضد المغرب، مدعية أنها بصدد التأسيس لزعامة إسلامية جديدة في أوروبا، وذلك عبر القيام بمحاولات النفاذ إلى عضوية إدارة (الرابطة الثقافية للمسلمين في فرنسا)، ومحاولات الاستحواذ على إدارة شبكة المساجد بفرنسا وإسبانيا، وتنظيم لقاءات مفتوحة، آخرها لقاءات تم تنظيمها بحضور علي راشد النعيمي منذ شهرين  بالعاصمة الإسبانية مدريد لم يتجاوز عدد الحضور فيها مجتمعة حوالي 800 شخص أغلبهم مغاربة، رغم الإغراءات المالية الكبيرة المخصصة لهذا اللقاء".

 

 
وشدد على أن "الأرقام المالية تصل إلى ما يفوق 470 مليون دولار صرفته دولة الإمارات العربية المتحدة في محاولة لاختراق الشأن الديني للجاليات المسلمة ومنها المغربية فيأأأهجوروبا دون الوصول إلى نتيجة".


وتابعت: "لم يكن من الممكن لرجالات مخابرات أبوظبي ومغاربة القدافي في المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة استعمال أدوات الإعلام الفرنسي الذي يدرك جيدا خطورة الحرب الجارية ضد النموذج الإسلامي المغربي المعتدل ومؤسساته، فتم اختيار الإعلام الإسباني في شخص جريدة إلموندو اليمينية في توقيت دقيق يصادف تقارب دولة الإمارات العربية المتحدة مع اليمين المتطرف الأوروبي، بما فيه اليمين المتطرف الإسباني".


وأكدت أن "الهجوم على مجلس الجالية المغربية بالخارج والسلطات الأمنية المغربية لا يمكن أن تفكر فيه الجريدة اليمينية المحسوبة على المخابرات الإسبانية دون استحضار التقارب الحاصل بين دولة الإمارات العربية المتحدة واليمين الإسباني، والدليل على ذلك الاجتماعات التي أجراها رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة في مقرات الدفاع الإسبانية مرة بحجة مركز (هداية) ومرة بحجة المجلس الجديد بحضور سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بإسبانيا".

 

والشهر الماضي توقع موقع "لوب لوج" الأمريكي زيادة التوتر في العلاقة بين المغرب وكل من السعودية والإمارات، مستعرضاً تاريخ التدهور المتواصل في علاقة الرباط مع هاتين الدولتين الخليجيتين.

 

وتابع أنه مع وصول الملك سلمان إلى العرش عام 2015، بدت العلاقة بين المغرب والسعودية ثابتة، كما كانت دائماً؛ فقد أيدت الرباط مواقف الرياض بشأن سوريا ولبنان، وانضمت إلى الحملة السعودية لمحاربة الحوثيين في اليمن، حيث أرسلت ست طائرات مقاتلة للمشاركة في الحرب.

 

غير أن السحب بدأت تتجمع بعد الأزمة الخليجية التي بدأت عام 2017 عندما قررت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومعهم مصر، فرض حصار على قطر، يقول الموقع الأمريكي، مبيناً: "فعلى الرغم من العلاقة القوية التي تربط المغرب بالسعودية لكن الرباط رفضت هذا الحصار، وأعلنت عن مساعٍ حميدة من أجل رأب الصدع".

 

وتابع الموقع يقول: "أبقى ملك المغرب الخطوط مفتوحة مع أطراف الأزمة، وزار قطر والإمارات والسعودية، وجدد رفضه لحصار قطر، وهو ما أغضب الرياض".

 

موقع "لوب لوج" أوضح أن "المغرب كان مهتماً بشكل كبير بهذه الأزمة؛ لما لها من تداعيات على وضعه الداخلي؛ فالإسلام السياسي يؤدي دوراً كبيراً في هذه الأزمة، فهي انطلقت من العداء الكبير الذي تكنه الرياض وأبوظبي للإخوان المسلمين وكل الحركات الإسلامية".

 

وأضاف: "من هنا كان قلق ملك المغرب من أن الانضمام إلى المعسكر المناهض لقطر يمكن أن يزعزع استقرار الوضع السياسي الداخلي للمغرب".

 

واستطرد قائلاً: "حدثت لحظة فاصلة أخرى في العلاقات المغربية السعودية عندما أعلن الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، وبصفته رئيس لجنة القدس لمنظمة التعاون الإسلامي، عمل الملك محمد السادس لسنوات على الحفاظ على وضع القدس عاصمةً للدولة الفلسطينية المستقبلية، وكتب إلى كل من ترامب والأمين العام للأمم المتحدة للاحتجاج على قرار الولايات المتحدة".

 

هنا، يقول الموقع الأمريكي: "ظهرت تقارير تفيد بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان على الأقل جزئياً مع سياسات ترامب، وشاع أيضاً أنه ضغط على الزعماء العرب لقبول "صفقة القرن" التي يسعى إليها ترامب، على الرغم من تحيزه المتوقع لمصلحة "إسرائيل"".

 

كل ذلك دفع الرباط إلى محاولة تجاوز بن سلمان، والتعامل المباشر مع الملك سلمان، الذي كان ضد سياسات ترامب في القدس، بحسب الموقع الأمريكي.

 

يواصل الموقع الأمريكي حديثه منتقلاً إلى حادثة أخرى كشفت الصورة الحقيقية للسياسة السعودية.

 

وقال: "في أعقاب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في مبنى قنصلية بلاده بإسطنبول (مطلع أكتوبر الماضي)، التي تشير التقارير إلى تورط بن سلمان شخصياً في موضوع اغتياله، أجرى ولي العهد السعودي جولة في شمالي أفريقيا، غير أنه لم يزر الرباط؛ فبعد أن أصدرت عدة عواصم عربية بيانات تدعم بن سلمان، ظلت الرباط صامتة".

 

وأضاف: "الانتكاسة الأخرى المهمة للعلاقات بين المغرب والسعودية حدثت في فبراير الماضي، عندما عرضت قناة العربية فيلماً وثائقياً شكك بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، وصور جبهة البوليساريو ممثلاً شرعياً للصحراويين؛ وهو ما يعتبر خطاً أحمر لدى المغرب الذي سرعان ما استدعى سفيريه لدى السعودية والإمارات".

 

وتابع: "وفي نفس الشهر قررت الرباط الانسحاب من التحالف العسكري في اليمن، وسط تصاعد الانتقادات الدولية والمحلية لتلك الحرب".

 

في مارس 2019 أعلنت كل من الرياض وأبوظبي عن خطط لزيادة الاستثمارات في الموانئ والمنشآت العسكرية في موريتانيا، التي اعتبرتها الرباط محاولة لتجاوز المغرب، والأسوأ من ذلك، بناء منشآت في نواذيبو بموريتانيا؛ لتنافس الداخلة المغربية وطنجة، بحسب الموقع الأمريكي.

 

وأشار إلى أن "الحصول على موطئ قدم في موريتانيا من شأنه أن يعزز بشكل كبير من الاستراتيجية البحرية لدولة الإمارات؛ لإنشاء طريق مستمر من سواحلها إلى البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط، تتخللها اتفاقيات الموانئ في القرن الأفريقي وشمال أفريقيا".

 

لهذا السبب يزعم أن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطا تخطى دولة الإمارات في جولته الخليجية في أبريل 2019، وبعد فترة وجيزة، استدعت أبوظبي سفيرها من الرباط لإجراء مشاورات.

 

وختم الموقع قائلاً: "في ظل هذه التطورات والتداعيات المستمرة، فإنه لا يستبعد حدوث المزيد من التدهور في علاقة المغرب بالسعودية والإمارات، وإذا ما كانت الرياض ترغب في تحقيق زعامة حقيقية لنفسها، فإن عزل لاعب رئيسي مثل المغرب قد يكون له نتائج عكسية للغاية".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!

حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات

الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..