أحدث الإضافات

الإمارات تنفي ملكيتها لناقلة نفط اختفت منذ يومين أثناء عبورها مضيق هرمز
عبدالله بن زايد يبحث مع المبعوث الأممي لليبيا سبل إنهاء الاقتتال الليبي
ضباط إماراتيون يشرفون على نقل مرتزقة أفارقة إلى معسكرات حفتر
حملة الكترونية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي "الإمارات 94"
حدود الثورة المضادّة ومقدمات انحسارها
خبراء: سياسة الإمارات التَّوَسعية تنكمش تدريجياً
صحف أميركية: الانسحاب الإماراتي من اليمن عزز القناعة باستحالة الحسم العسكري
أميركا وإيران..أزمة في حلقة مفرغة!
محلل سياسي بارز: سياسة الإمارات الخارجية الحالية تتناقض وإرث "الشيخ زايد"
محمد بن زايد يستقبل رئيس مجلس النواب اليمني
الإمارات الأولى عربيا بمؤشر غلاء المعيشة
خلفان يهاجم حسن نصرالله ويرد على تهديداته للإمارات
هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟
إجراءات أمنية مشددة لحماية السفن التجارية في الخليج العربي
ميدل إيست آي : انسحاب الإمارات فصل جديد من الحرب في غرب اليمن

منصور بن زايد يستقبل رئيس وزراء اليمن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-14

استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، وزير شؤون الرئاسة، "منصور بن زايد آل نهيان"، أمس، رئيس الوزراء اليمني، "معين عبدالملك"، الذي يزور الإمارات حالياً، والوفد المرافق له.

 

وبحث الطرفان خلال اللقاء، الذي جرى في قصر الرئاسة، العلاقات الأخوية والتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين، وفق الوكالة الرسمية للأنباء "وام".

 

وأضافت الوكالة، أنه تم خلال اللقاء أيضا "استعراض البرامج والمشاريع التنموية والاقتصادية والإنسانية، التي تنفذها دولة الإمارات في اليمن".

 

وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التقى عبدالملك الإثنين وبحث معه العلاقات الأخوية والتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين .. إضافة إلى تطورات الأوضاع والمستجدات على الساحة اليمنية.

 

ووصل "عبدالملك"، الإثنين، إلى الإمارات، في زيارة جاءت وسط توتر مكتوم بين الحكومة اليمنية الشرعية وأبوظبي، حيث استقبل بشكل "باهت"، إذ لم يكن في انتظاره بمطار أبوظبي سوى وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي، "ريم الهاشمي"، وهو الأمر الذي قال مراقبون إنه لا يتناسب مع منصب "عبدالملك" كرئيس للحكومة اليمنية.

 

وكانت مصادر يمنية قد كشفت، الأحد، أن الرئيس اليمني وافق "على مضض" على تلك الزيارة، بعد أن رفض تلبية 3 دعوات إماراتية وسعودية سابقة خلال الأشهر الماضية، كان آخرها في بداية مايو/أيار الماضي.

 

وترجع تلك الأزمة بين الطرفين إلى دعم أبوظبي للانفصاليين الجنوبيين، وإدارتها تشكيلات مسلحة خارجة عن أطر المؤسسات اليمنية الرسمية في المحافظات الجنوبية والشرقية، فضلا عن إرسالها قوات عسكرية لاحتلال مطار وميناء جزيرة سقطرى الاستراتيجية اليمنية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محلل سياسي بارز: سياسة الإمارات الخارجية الحالية تتناقض وإرث "الشيخ زايد"

صحف أميركية: الانسحاب الإماراتي من اليمن عزز القناعة باستحالة الحسم العسكري

حدود الثورة المضادّة ومقدمات انحسارها

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..