أحدث الإضافات

روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!
الرياض بين موسكو وواشنطن
روسيا.. واستثمار علاقتها الخليجية
"ميدل إيست آي": تكشف عن وجود طحنون بن زايد في طهران بمهمة سرية
ليبيا: قرارات الجامعة العربية باتت مرتهنة لمصر والإمارات
القوات الإماراتية تسلم مقر قيادة التحالف بعدن للسعودية
الإمارات تهاجم الدول العربية الرافضة لإدانة تركيا باجتماع القاهرة
زيارة "بوتين" للإمارات: علاقة سياسية استراتيجية أم وكيل لموسكو في المنطقة؟
السعودية تحول اليمن إلى ساحة اشتباك مع تركيا

وسائل إعلام إيرانية تصف نتائج التحقيقات الإماراتية حول هجوم الفجيرة بالمسرحية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-06-07

 

اعتبر تقرير إيراني النتائج الأولية لتحقيقات السعودية والإمارات والنرويج، بشأن تفجيرات ناقلات النفط في ميناء الفجيرة "مسرحية انتهت بلا نتيجة"

 

واستند التقرير، الذي نشرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)، الجمعة، إلى تقييم م نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، "فلاديمير سافرانكوف"، التي أكد خلالها أن التحقيقات لم تقدم أي وثيقة أو أدلة.

وقال"سافرانكوف":"لم يتم ذكر اسم أي دولة أو مجموعة (بالتورط في الحادث)، والإماراتيون وحدهم هم الذين قدموا استنتاجهم"

 

وألقت التحقيقات الضوء على نقاط، منها أن الهجمات تطلبت قدرات استخباراتية للاختيار المتعمد لـ 4 ناقلات نفط من بين 200 سفينة من مختلف أنواع السفن التي كانت ترسو قبالة الفجيرة وقت وقوع الهجمات.

 وأوردت التحقيقات المشتركة أن الناقلات المستهدفة كانت في الجهة الأخرى من منطقة الإرساء من الناقلات الأخرى، ما يشير إلى أن الهجمات كانت متعمدة وتم التخطيط لها ولم تكن أهدافا تم اختيارها بشكل عشوائي.

 

كما انتهت التحقيقات إلى أن الهجمات تطلبت درجة عالية من التنسيق بين عدة فرق على الأرجح، إضافة إلى الخبرة الملاحية العالية في مجال استخدام القوارب السريعة وعلى دراية بجغرافيا المنطقة.

وإزاء ذلك، أصدرت كل من السعودية والإمارات والنرويج بيانا مشتركا، مساء الخميس، أكدت فيه أن تخريب السفن الأربع كان متعمدا وتطلب الاستعانة بغواصين مدربين وإلصاق ألغام بالناقلات المستهدفة بدقة عالية تحت سطح الماء.

 

بينما ترفض إيران بشكل قاطع الاتهامات بأنها وراء الهجمات على السفن الأربع.

يذكر أن السفن الأربع (ناقلتا نفط سعوديتان وناقلة نفط نروجية وسفينة شحن إماراتية) تعرضت لأضرار جراء استهدافها قبالة إمارة الفجيرة خارج مضيق هرمز في مايو/أيار الماضي.

 

وأثناء زيارته لأبو ظبي مؤخرا، قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون إن إيران تقف وراء عملية التخريب التي استهدفت أربع سفن تجارية قرب ميناء الفجيرة الإماراتي.

وترفض إيران أي اتهام لها بالتورط في الأعمال التخريبية التي طالت السفن الأربع.

 

والأربعاء اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) باختلاق معلومات استخباراتية تربط طهران بالهجمات على ناقلات النفط.

وأضاف في تغريدة عبر موقع تويتر أن الموساد قدم معلومات زائفة لمستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، الذي وصفه ظريف بـ"الصبي الكاذب".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!

حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات

الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..