أحدث الإضافات

قناة العربية تحذف تغريدة عن تصريحات لعبدالله بن زايد تتهم إيران بهجمات الفجيرة
عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر: للسعودية والإمارات يد في قمع الشعوب الساعية للحرية
وزير خارجية الإمارات يوقع مع نظيره القبرصي اتفاقية للتعاون الشامل بين البلدين
الإمارات ترحل 5 مطلوبين في هجمات “عيد الفصح” بسريلانكا
موقع "ذا إنترسبت" يتهم الإمارات بمحاولة قرصنته بعد الكشف عن مشروع "ريفن" للتجسس
قائد عسكري يمني يتهم الإمارات بالتخطيط لانقلاب في عدن عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي"
الإمارات على وشك بناء قاعدة عسكرية في "النيجر".. الأهداف والمآلات
هل إيران متورطة في تفجير الناقلتين؟
مواجهة الأخطاء 
"العدل الدولية" ترفض دعوى من الإمارات ضد قطر
منصور بن زايد يستقبل رئيس وزراء اليمن
إيران تتهم السعودية والإمارات باعتماد "دبلوماسية التخريب" وتأجيج التوتر بالمنطقة
مركز دراسات مغربي: الإعلام اليميني الإسباني بوابة أبوظبي في الحرب ضد الرباط
صحيفة"التايمز" تحذر من مخاطر بيع شركة عقارات بدبي جنسية "مولدوفا" الأوروبية
إيكونوميست: تفجير الناقلات في الخليج لعبة غامضة وعنيفة قد تقود للحرب

خليج الأزمات الممتدة

ظافر محمد العجمي

تاريخ النشر :2019-05-22

يظهر الاحتقان الدولي جراء غياب السياسة الحكيمة وعدم الرشد في اتخاذ القرارات التي تتخذها دولة ما دون حساب إنها قد تتعارض مع المصالح الدولية. وقد وصلنا مبكراً إلى قناعة بأن ما يجري راهناً بين إيران وأميركا في الخليج العربي أكبر من التهديد، وأقل من الحرب؛ لكن ماذا بينهما!

 

وعند مساءلة اللغة وما تخفيه، نجد أن السؤال المشروع هو عن اسم ما يجري اليوم. فالمؤكد أن الطرفين ليسوا في حالة حرب؛ بل في حالة صراع، وبما أن كل مصطلح ومفردة تختصر مرحلة من مراحل الصراع فما هي المفردة التي يمكن أن يوصف بها هذا الصراع، وهل تجاوز صراع الإرادات بعد ما حدث للسفن ولحقول النفط، أم أن التفجيرات كانت أزمة عابرة، أم أزمة ممتدة؟

 

إن العالم العربي، والخليج خصوصاً، هو موطن الأزمات الممتدة منذ أربعة عقود؛ جراء رفض أطرافه تقارب المصالح، وجراء تباين وجهات النظر.

 

فمن الثورة الإيرانية، إلى الحرب العراقية الإيرانية، إلى الغزو العراقي لدولة الكويت، ثم حرب تحرير العراق، وبعدها الربيع العربي بالأزمات في مصر وسوريا وليبيا واليمن والآن الجزائر والسودان.

 

مروراً بالطبع بالأزمة الخليجية التي دخلت مرحلة الأزمة الممتدة، رغم استعانة الكويت باللغة لحجب واقع أنها أزمة ممتدة، حيث قالت «إنها تتطلب وقتاً لحلها» في إشارة إلى عدم استحالة إنجازها وإن طال الزمن.

 

وعما قريب سيكتمل شهر في مياه الخليج منذ قرع أول طبول الحرب، ولن تستطيع اللغة أن تحجب واقع علاقات دولية ساخنة، حيث لم يعد بالإمكان إخفاؤه إنها الأزمة الممتدة. ولعل مما يثير القلق أن طرفيها يريدانها أن تدخل في مرحلة هذا النوع من الأزمات، وكل له أسبابه:

 

- يراهن الإيرانيون في كل مرة على دبلوماسية حافية الهاوية عبر (اشتدي أزمة تنفرجي)، فبدون قلق العالم ستبقى طهران في عزلة من كل نوع ومقاطعة وإفلاس يقود لتحرك الشارع الإيراني ضدها.

 

- سيطيل ترمب الأزمة قدر الإمكان؛ ليوطن في ذهن كتلة اليمين وهم ذخره الانتخابي الاستراتيجي أنه سيسقط نظام الملالي نظير انتخابه 2020.

 

- بناء على عقيدة انخراط القوات المسلحة الأميركية في الحروب، كما وضعها الجنرال كاولن باول، يجب أن تتوفر ثلاثة شروط: أن تكون بداية المهمة قوية ودقيقة وواضحة التفاصيل. وأن يكون وقت وشكل الخروج وإنهاء الحرب محدد بنفس دقة بدء الحرب. وأن يتوفر الدعم الشعبي الأميركي لقرار الحرب.

 

لذا سيبقى الحشد الأميركي أزمة ممتدة حتى تنضج هذه الشروط.

 

إن الخطورة فيما بين طهران وواشنطن من صراع هو الخوف أن يسري في عروق الصراع سم الأزمة الممتدة protracted crisis بالتدريج، ودون أن نعي، لتتحول لمراوحة خطرة لا سلام فيها ولا استقرار، يرافقها كلفة مادية وإرهاق لدول الخليج، جراء وقفات الاستعداد الطويلة.

*


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"إنترسبت": كيف زرعت الإمارات عميلاً للتجسس في البيت الأبيض ؟

طهران ومعضلة التفاوض مع واشنطن

رجل ولي عهد أبوظبي في واشنطن أمام المحاكم الأمريكية بتهم جنسية

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..