أحدث الإضافات

فوكس نيوز: الإمارات عرقلت اتفاقا بوساطة أميركية لإنهاء الأزمة الخليجية الأسبوع الماضي
"طيران الإمارات" تستغني عن مزيد من الطيارين والموظفين لمواجهة أزمة السيولة
"هيومن رايتس وونش": الإمارات تحكم على عماني بالسجن مدى الحياة في محاكمة جائرة
"الأخبار" اللبنانية تزعم : تعز وشبوه سجلتا أول احتكاك تركي إماراتي باليمن
مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: لا نقبل وجود الإمارات في حواراتنا السياسية
تعزيز أنظمة التجسس والمراقبة على الأفراد في الإمارات بدعوى مواجهة كورونا
الإخوان المسلمون وقضية الاجتثاث
عن كتاب «قراءة استراتيجية في السيرة النبوية»
كيف تستخدم الإمارات الأخبار الزائفة لصناعة دور تركي في اليمن؟!
“إمباكت” تشير لتجاوزات الإمارات حول حماية حقوق وخصوصية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي
هبوط بورصتي دبي وأبوظبي إثر مخاوف من أزمة مالية جديدة
دايلي بيست: 90 مقالة لشخصيات وهمية بأمريكا تروك للإمارات وتحرض ضد تركيا وقطر
ضاحي خلفان يشيد بالاستعمار البريطاني للخليج ويلمح لعدم إماراتية الجزر الثلاث
المغرب يعين سفيراً جديداً في الإمارات وسط فتور للعلاقة بين البلدين
كورونا "تعري" الحكومات العربية

سجين سابق بالإمارات يكشف تفاصيل معاناة الحقوقي أحمد منصور

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-05-21

كشف معتقل سابق بالإمارات، وزميل سجن للناشط الحقوقي الإماراتي "أحمد منصور"، تفاصيل الوضع المأساوي الذي يواجه الأخير، بشكل يومي داخل السجون الإماراتية.

 

وقال السجين الذي أطلق سراحه مؤخرا، وغادر الإمارات، في شهادته التي نقلها مركز "الخليج" لحقوق الإنسان (غير حكومي)، إن "منصور" الناشط البارز المؤيد للديمقراطية، كان محتجزاً في زنزانة بلا سرير ولا مياه جارية (حتى في المرافق الصحية التي لا تزيد عن ثقب في الأرض)، ولا يمكنه الوصول إلى الحمام.

 

وتابع السجين الذي رفض الكشف عن هويته، شهادته متحدثا عن تفاصيل إضافية عن جناح العزل الذي يتواجد فيه السجناء، قائلا: "يجب على السجناء أن يبقوا زنازينهم نظيفة، ولكن مع عدم وجود مياه جارية أو مواد تنظيف، فإن ذلك أمر صعب".

 

وأضاف: "على الرغم من وجود وحدات للاستحمام مثبتة في الزنزانات، إلا أنها لا تعمل، بسبب مشكلة في نظام المياه".

ووصف السجين السابق، الظروف في جناح العزل، قائلا إن "العديد من السجناء يعانون من المرض، ولا يتلقون رعاية طبية، حيث أن بعضهم موجود منذ 20 عاماً".

 

ولفت إلى أن "عرض الزنزانات يبلغ حوالي 4×4 أمتار، مع باب يحوي نافذة صغيرة، ونافذة صغيرة على ارتفاع 8 أمتار في الحائط، مما يسمح بمرور أشعة الشمس لمدة حوالي 3 ساعات فقط في اليوم".

ويبلغ ارتفاع الجدران 11 متراً، والأنوار شديدة السطوع، لذا يطلب السجناء إطفائها معظم الوقت.

 

وأوضح السجين السابق، أنه يُسمح لمعظم الأشخاص الموجودين في جناح العزل بالذهاب إلى المطعم، باستثناء "منصور"، الذي يستلم طعامه في زنزانته.

وأضاف أن "منصور"، لم يُسمح له بمغادرة الزنزانة منذ اعتقاله، باستثناء الزيارات العائلية.

 

وأضاف السجين أن "منصور"، سُمح له بالخروج إلى ساحة الرياضة لأول مرة، بعد أن حظي إضرابه عن الطعام، بتغطية إعلامية.

وتابع: "سُمح له (منصور) بالخروج 5 مرات تقريباً، بعد أن تناول ممثلو بعض السفارات والاتحاد الأوروبي قضيته؛ على الرغم من أنه لا يُسمح لهم بالاختلاط مع عامة السكان عندما يخرجون".

 

على الرغم من أن السجين السابق لم يشهد أي أعمال تعذيب ترتكب ضد "منصور"، لكنه أشار إلى التعذيب النفسي المتمثل بإبقائه في زنزانة صغيرة لفترة طويلة، فيما وصفه "ظروف القرون الوسطى".

وأوضح أن "منصور"، ظل نائماً على الأرض منذ احتجازه، لكن من المحتمل أنه تلقى مؤخراً أغطية.

 

ووفقا لمركز "الخليج"، فقد أدخل زميل منصور إلى سجن الصدر، في نهاية يناير/كانون الثاني 2018، وكان "منصور" هناك بالفعل.

وكان "منصور"، وهو مهندس كهرباء وشاعر، ضمن خمسة نشطاء أدينوا بإهانة حكام الإمارات عام 2011، لكن صدر بحقهم عفو في العام ذاته.

 

واعتقلت السلطات "منصور"، مجددا في مارس/آذار 2017، من منزله بإمارة عجمان، بتهم نشر معلومات مغلوطة وشائعات والترويج لأفكار من شأنها إثارة الفتنة والطائفية واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي "للإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي والإضرار بسمعة الدولة"، وهي الاتهامات التي نفاها "منصور".

 

وفي مايو /أيار 2018، صدر على "منصور"، حكما بالسجن لمدة 10 أعوام، وغرامة قيمتها مليون درهم (270 ألف دولار).

وتفرض السلطات في الإمارات، تعتيما شديدا على ظروف اعتقال "منصور"، وترفض السماح لمحاميه أو عائلته بلقائه بشكل منتظم.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هيومن رايتس ووتش: الإمارات تضطهد الحقوقي أحمد منصور ويجب الإفراج عنه فورا

ثلاثة أعوام على اعتقال الناشط أحمد منصور...استمرار لنهج القمع والإنتهاكات

تسليط الضوء على قضية المعتقل الإماراتي الناشط أحمد منصور خلال ماراثون في لندن

لنا كلمة

المظلمة التي لم تنتهِ

لم تكن محاكمة مجموعة "الإمارات 94" مظلمة عادية في دولة كثرت فيها المظالم والأوجاع، بل نقطة فاصلة في تاريخ الإمارات وسلطتها الحاكمة عندما استغل جهاز الأمن كل الظروف الإقليمية والمحلية للانقضاض على مؤسسات الدولة وبناء… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..