أحدث الإضافات

قناة العربية تحذف تغريدة عن تصريحات لعبدالله بن زايد تتهم إيران بهجمات الفجيرة
عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر: للسعودية والإمارات يد في قمع الشعوب الساعية للحرية
وزير خارجية الإمارات يوقع مع نظيره القبرصي اتفاقية للتعاون الشامل بين البلدين
الإمارات ترحل 5 مطلوبين في هجمات “عيد الفصح” بسريلانكا
موقع "ذا إنترسبت" يتهم الإمارات بمحاولة قرصنته بعد الكشف عن مشروع "ريفن" للتجسس
قائد عسكري يمني يتهم الإمارات بالتخطيط لانقلاب في عدن عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي"
الإمارات على وشك بناء قاعدة عسكرية في "النيجر".. الأهداف والمآلات
هل إيران متورطة في تفجير الناقلتين؟
مواجهة الأخطاء 
"العدل الدولية" ترفض دعوى من الإمارات ضد قطر
منصور بن زايد يستقبل رئيس وزراء اليمن
إيران تتهم السعودية والإمارات باعتماد "دبلوماسية التخريب" وتأجيج التوتر بالمنطقة
مركز دراسات مغربي: الإعلام اليميني الإسباني بوابة أبوظبي في الحرب ضد الرباط
صحيفة"التايمز" تحذر من مخاطر بيع شركة عقارات بدبي جنسية "مولدوفا" الأوروبية
إيكونوميست: تفجير الناقلات في الخليج لعبة غامضة وعنيفة قد تقود للحرب

الملك سلمان يستقبل مفتي الإمارات " عبدالله بن بيّة"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-05-20

استقبل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس، رئيس مجلس الإفتاء الإماراتي، الشيخ الموريتاني عبد الله بن بيّه.

 

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن اللقاء جرى في قصر "السلام" بمدينة جدة، ونقل خلاله ابن بيه، تحية من رئيس الإمارات خليفة بن زايد، للملك سلمان.

 

وأوضحت الوكالة، أنه جرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بما يخدم العمل الإسلامي، ويسهم في نشر الوسطية والاعتدال.

 

وحضر اللقاء، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، محمد بن عبدالكريم العيسى، ووزير الخارجية، إبراهيم العساف.

 

حاليًا، بن بيه هو رئيس مجلس حكماء المسلمين، ورئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة،  كما يعتبر "رمزا للتصوف" الذي يخالف المنهج المتبع في السعودية / وكذلك يعمل أحد مستشاري وأمناء مؤسسة طابة، كافة هذه المؤسسات مقرّاتها في أبوظبي وتعمل في إطار دعم من النظام الإماراتي،  ومعظم العاملين والمُشاركين في نشاطاتها من العاملين في مؤسسات تتبع رسميًّا الدول التي يسكنونها، كدار الإفتاء، والهيئات الدينية التابعة للدولة.

 

تأسيس حكماء المسلمين كانَ بمثابة إعلان قيام كيانٍ موازٍ لاتحاد علماء المسلمين، يقوم عليه علماءٌ في اتجاه مُخالف لاتجاه الاتحاد، ويبدو أن الحكماء قرّروا أن يقفوا ضد كل ما يقف الاتحاد معه.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

خبير عسكري إسرائيلي يدعو لمساعدة برامج الفضاء للإمارات والسعودية

هل بددت الميليشيات فرصة تاريخية في السودان؟

شباب الصحوة ظلموا مرتين.. قتل قيم الحوار!

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..