أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء الهند ويقلده أعلى وسام بالإمارات
معاريف: السعودية والإمارات طالبتا ترامب بعدم ضرب إيران
الجيش اليمني يستعيد عتق بمحافظة شبوة بعد معارك مع قوات مدعومة إماراتيا
سفير يمني : الإمارات أشد خطورة علينا من إيران
قطر تعلن استمرارها في مقاضاة الإمارات أمام منظمة التجارة العالمية
ميدل إيست آي: بعد المواقف الإماراتية تجاه عدن وكشمير...على الرياض الحذر من تحركات أبوظبي
العروبيون الجدد في الخليج
دروس سودانية
تزايد البطالة بين شباب الإمارات.. تصاعد الانتقادات يقابله "حلول عقيمة"
تصاعد الاشتباكات في شبوة بين ميليشيات مدعومة إماراتياً والقوات الحكومية
تراجع الأصول الأجنبية لمصرف الإمارات المركزي 2.1%
"سي.أن.أن" : تصدع التحالف السعودي الإماراتي في اليمن وتأثيره على إدارة ترامب
أوساط مغربية تتهم الإمارات بالدعم الإعلامي لجبهة البوليساريو
 محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع ماكرون وميركل التطورات في المنطقة
الثورات العربية لم تبدأ بعدُ

الإفراج عن "بن صبيح"

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2019-05-18

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين. 

وبغض النظر عن صيغة قرار الإعفاء الذي نُشر في الصحافة الرسمية المحلية إلا أنه توجب النظر في عدة أمور:


أولها: أن الانتهاكات والتعذيب الذي تعرض له الشيخ عبدالرحمن بن صبيح، جرائم لا تسقط بالتقادم، وعلى السلطات إن كانت تتحدث عن "التسامح" وعن شهر الله الفضيل (رمضان) فعليها تشكيل لجنة تحقيق في الانتهاكات التي تعرض لها وجميع المعتقلين الأخرين. 
 

الثاني: عرض الشيخ "بن صبيح" على الأطباء، فور خروجه من السجن، لإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة وضعه الصحي، مع الإهمال الذي عاناه في السجن. 

الثالث: السماح للشيخ "بن صبيح" بحرية الحركة والتنقل ووقف أي رقابة عليه وعلى عائلته. 
 

الرابع: الإفراج عن باقي أحرار الإمارات الموجودين في السجون الرسمية، ووقف الانتهاكات بحقهم، فالاتهامات الموجهة ل"بن صبيح" وجهت لمعظم المعتقلين السياسيين بالذات القضية المعروفة بـ"الإمارات94".
 

الشيخ "بن صبيح" هو ابن هذا الوطن، وسليل قبيلة عريقة، خدم البلاد طوال حياته وقدمها بصورة الدولة القوية، التي تنشر الدعوة الإسلامية وتغيث الملهوفين والفقراء في معظم أفريقيا وشرق آسيا.



حمداً لله على سلامة "الشيخ بن صبيح"، وفرّج الله عن باقي أحرار الإمارات، صانعوا المجد من أجل كرامة المواطنين وحقوقهم في سجون جهاز الأمن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مرسوم رئاسي إماراتي بالإفراج عن 699 سجيناً بمناسبة عيد الأضحى...ماذا عن معتقلي الرأي؟

مرسوم رئاسي بالإفراج عن 803 سجناء... ماذا عن معتقلي الرأي؟

منظمة حقوقية بريطانية تطالب الإمارات بالإفراج عن ناصر بن غيث

لنا كلمة

رسائل من مراكز المناصحة

أفرجت الدولة عن ثلاثة من أحرار الإمارات الذين قضوا سنوات في مراكز المناصحة بعد إتمام فترة اعتقالهم! هم الأحرار: أسامة النجار وبدر البحري وعثمان الشحي. بقي 9 أخرين في هذه المراكز سيئة السمعة. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..