أحدث الإضافات

“إمباكت” تشير لتجاوزات الإمارات حول حماية حقوق وخصوصية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي
هبوط بورصتي دبي وأبوظبي إثر مخاوف من أزمة مالية جديدة
دايلي بيست: 90 مقالة لشخصيات وهمية بأمريكا تروك للإمارات وتحرض ضد تركيا وقطر
ضاحي خلفان يشيد بالاستعمار البريطاني للخليج ويلمح لعدم إماراتية الجزر الثلاث
المغرب يعين سفيراً جديداً في الإمارات وسط فتور للعلاقة بين البلدين
كورونا "تعري" الحكومات العربية
رسالة الرياض الأخيرة للكويت ومسقط
الإمارات تعلن إنشاء أكبر محطة توليد كهرباء بالغاز بتكلفة 1.14مليار دولار
مسؤول يمني يطالب أبوظبي "رفع يدها" عن عن موانئ ونفط بلاده
ميدل إيست آي: العلاقة بين أبوظبي وتل أبيب أكثر من “زواج مصلحة”
مركز كارنيغي للشرق الأوسط: دبي مصدر جذب لعمليات غسيل الأموال والفاسدين
صحيفة فرنسية: تحركات لأبوظبي لشراء صحافيين في فرنسا للترويج لرؤيتها لشرق أوسط سلطوي
ليبيا في لجة "نظام دولي" متضعضع تماما
تحالف الثورة المضادة والتوظيف الفوضوي للأيديولوجيا
معتقل عُماني بسجون الإمارات بتهمة التخابر مع قطر يضرب عن الطعام

الإمارات تعلن نجاح جهودها في الإفراج عن 4 أجانب كانوا محتجزين في ليبيا

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-05-17

 

نجحت جهود إماراتية في إطلاق سراح 4 مدنيين من الفلبين وكوريا الجنوبية كانوا محتجزين منذ العام الماضي لدى جماعات مسلحة في غرب ليبيا.

 

وأوضحت وكالة الأنباء الإماراتية "وام" أن العملية جرت بالتنسيق مع "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر، وأن المفرج عنهم نقلوا إلى أبو ظبي تمهيدا لعودتهم إلى بلدانهم.

 

ونقلت الوكالة عن بيان للخارجية الإماراتية أن 3 من المحررين يحملون الجنسية الفلبينية، والرابع كوري جنوبي، احتجزوا من قبل جماعات مسلحة العام الماضي أثناء عملهم بصفة مهندسين مدنيين في محطة لتحلية المياه في غرب ليبيا.

 

وذكر البيان أن دولة الإمارات استجابت لطلب مساعدة تقدمت به الفلبين وكوريا الجنوبية، وتواصلت مع "الجيش الوطني الليبي"، للعمل على أطلاق سراح المحتجزين وضمان أمنهم وسلامتهم.

وأفيد في هذا السياق بأنه بفضل التعاون والتنسيق المثمر بين دولة الإمارات و"الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر، تمت استعادة المحتجزين سالمين.

 

وشدد بيان الخارجية الإماراتية على أن إطلاق سراح المدنيين الأبرياء يوجه "رسالة إيجابية ومهمة تجاه أولوية تعزيز الأمن والسلم في ليبيا، والحد من الممارسات الإجرامية التي تقوم بها الجماعات المسلحة التي لا تتوانى عن احتجاز المدنيين، دون أدنى اعتبار للمواثيق والأعراف الدولية، وبدون أدنى اكتراث بأن هؤلاء المدنيين يعملون لصالح مؤسسات تخدم ليبيا وشعبها".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع