أحدث الإضافات

روحاني : مسؤولون من إيران والإمارات تبادلوا زيارات والعلاقات تتجه نحو التحسن
السعودية تنشر قواتها في عدد من المواقع الاستراتيجية بعدن بعد تسملها من الإمارات
وزير يمني: مستعدون لمواجهة الإمارات وأدواتها في بلادنا والمتواطئين معها
الإماراتي خلف الحبتور يدعو إلى تشكيل قوة عربية ضد عملية "نبع السلام" التركية
الإمارات: تعاون لشراء وقود نووي سلمي من روسيا
حلقة نقاش في بريطانيا حول حقوق الإنسان في الإمارات
لماذا غضبت الإمارات من عملية "نبع السلام" التركية؟!
الرياض بين موسكو وواشنطن
روسيا.. واستثمار علاقتها الخليجية
"ميدل إيست آي": تكشف عن وجود طحنون بن زايد في طهران بمهمة سرية
ليبيا: قرارات الجامعة العربية باتت مرتهنة لمصر والإمارات
القوات الإماراتية تسلم مقر قيادة التحالف بعدن للسعودية
الإمارات تهاجم الدول العربية الرافضة لإدانة تركيا باجتماع القاهرة
زيارة "بوتين" للإمارات: علاقة سياسية استراتيجية أم وكيل لموسكو في المنطقة؟
السعودية تحول اليمن إلى ساحة اشتباك مع تركيا

مجلة فرنسية: الإمارات تعود للقائمة السوداء لدول التهرب الضريبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-05-15

كشفت مجلة فرنسية، الأربعاء، أن دولة الإمارات العربية المتحدة عادت إلى القائمة السوداء للدول الحاضنة لممارسات التهرب الدولي من الضرائب بعد أن تمكنت من الانسحاب منها عام 2017 بعد جهد مضن.

 

ونقلت "جون أفريك" عن الخبير "وداد نصراوي" أن الجدل مشتعل حاليا داخل الأروقة السياسية والمالية الفرنسية حول تورط الإمارات في هذا الاحتضان وتحولها من جديد إلى جنة ضريبية يأوي إليها المهربون والمتهربون.

 

وأوضح أن إعادة الإمارات للقائمة السوداء جاء إثر نشر ما يسمى بـ"أوراق دبي"، التي سرّبتها مجلة "لونوفل أوبسرفاتور" الفرنسية في تقرير لها نشر في الخامس من سبتمبر/أيلول 2018، أظهر، "ممارسات خطيرة في مجالي غسيل الأموال والتهرب الضريبي" حسب قوله.

 

وأضاف "نصراوي" أن هذا ما دفع "لونوفل أوبسرفاتور" لتنظيم نقاش داخل الجمعية الوطنية الفرنسية حول تورط الإمارات في ممارسات التهرب الضريبي، مشيرا إلى أن الدولة الخليجي الصغيرة "أصبحت بوابة كبرى لرجال الأعمال وللشركات العملاقة الذين بإمكانهم شراء العقارات التي يريدونها وإيداع ممتلكاتهم وأموالهم دون رقابة".

 

ويعود الاهتمام الفرنسي بهذه الناحية إلى كون الإمارات شريك تجاري واقتصادي كبير لفرنسا حيث تصل نسب التبادل بينهما لمستويات عالية.

 

وكانت "الغارديان" قد نشرت تقريرا، في 24 يونيو/حزيران 2018، أشارت خلاله إلى أن إمارة دبي باتت تُستخدم لإخفاء الأموال والتهرب من دفع الضرائب.

 

وتحدثت الصحيفة البريطانية، في تقريرها، عن انكباب محققين بريطانيين على دراسة معلومات مسربة للعقارات في دبي تبين أن بريطانيين استخدموا الإمارة لإخفاء 16.5 مليار جنيه إسترليني من إيرادات الضرائب ما بين عامي 2005 و2016.

 

وتعقب المحققون الملايين المختفية، التي يدين بها المتهربون للمملكة المتحدة وبلدان أوروبية أخرى، عبر تتبع قائمة مشتري العقارات بدبي، وجميعهم متهمون بالتورط فيما يسمى "الاحتيال المتجول" بحسب "الغارديان".

 

ونقلت الصحيفة البريطانية عن المدير السابق المساعد لوحدة التنسيق الوطنية لمكافحة الجريمة المنظمة في الهيئة الملكية للإيرادات والجمارك "رود ستون"، قوله إن "المحتالين بدأوا عام 2005 في نقل البضائع عبر دبي، في محاولة لتقويض قدرة السلطات الضريبية على تحديد دلالة الحركات الدائرية التي تشير إلى الاحتيال المتجول".

 

وإزاء ذلك، وصفت "الغارديان" دبي بأنها "أصبحت أسوأ مكان في العالم في غسيل الأموال، وتفوقت في ذلك على جزيرة كوستا ديل كرايم الإسبانية".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

القائمة السوداء تمنع مسؤول باتحاد الكرة المصرية من دخول الإمارات

التحالف العربي في القائمة السوداء وماذا بعد؟

رمضان الأزمات آخرها تقرير الأمم المتحدة

لنا كلمة

مهمة "المجلس الوطني" العاجلة

تعيّد الدولة النظر في سياستها الخارجية وسياستها الاقتصادية على وقع الفشل المتعاظم وصناعة الخصوم، وانهيار سوق العقارات ويبدو أن سوق المصارف يلحق به، فيما الاقتصاد غير النفطي يتراجع مع تدهور أسعار النفط. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..