أحدث الإضافات

بمشاركة الإمارات..مؤتمر برلين يدعو لاستبعاد الخيار العسكري في ليبيا واحترام حظر ارسال الاسلحة
السعودية والبحر الأحمر وحرب اليمن
ارتفاع استثمارات دول الخليج في السندات الأمريكية خلال نوفمبر
شركة طاقة إماراتية تبحث بيع أصول بمصر والأردن بنصف مليار دولار
البدء رسمياً بأعمال بناء الجناح الإسرائيلي في معرض إكسبو دبي 2020
هل إيران حليف أمريكا؟.. تعالوا نتحاور
صحيفة يمنية: الإمارات أفرجت عن عناصر من القاعدة في حضرموت
الحروب خارج الحدود
"أمن الدولة والخليج".. الأداة السهلة لردع مطالب الإصلاحات (تحليل خاص)
سوء السمعة وصناعة الخصوم.. قراءة في سلوك السلطات الإماراتية داخلياً وخارجياً
محمد بن زايد يبحث مع المستشارة الألمانية التطورات في ليبيا
نيويورك تايمز: الإمارات حثت حفتر على عدم قبول وقف النار
أمريكا وإيران.. انعدام الحرب والسلام
وزير الخارجية الإيراني: مستعدون للحوار مع السعودية ودول الخليج
"فوربس" الأمريكية: شكوك حول التزام الإمارات بمعايير السلامة في مفاعلاتها النووية وتحذير من كارثة

وكيل قطر لدى "العدل الدولية": الإمارات تجاهلت جميع محاولات "الحل الودي" للنزاع... وأبوظبي ترد قانونياً

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-05-10

قال وكيل قطر لدى محكمة العدل الدولية محمد الخليفي، إن الإمارات تجاهلت جميع المحاولات القطرية للتوصل إلى حل للنزاع وديا.

 

جاء ذلك بعد اختتام جلسات اليوم الثاني من محكمة العدل الدولية المخصصة للنظر في الإجراءات التي طلبتها الإمارات من المحكمة بشأن ضرورة سحب قطر شكواها المرفوعة أمام لجنة مكافحة جميع أنواع التمييز العنصري في جنيف.

 

وأضاف الخليفي أن أبو ظبي رفضت الرد على قطر بشأن مقترح تأسيس لجنة مشتركة للإشراف على تنفيذ أمر الإجراءات المؤقتة.

 

ولفت إلى أن الإمارات تحاول بشكل شائن ربط قطر بدعم الإرهاب، مؤكدا أنها "ادعاءات مألوفة جدا لدى المحكمة"، وأن أبو ظبي كرست جزءا من طلباتها المقدمة إلى المحكمة لمزاعم لا صلة لها بالموضوع، وأن تكرار الإمارات للأكاذيب لا يجعلها أكثر مصداقية، على حد قوله.

 

وكان أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، قال أمس الخميس، إن المرافعات القطرية في قضية "التمييز العنصري ضد القطريين" أمام محكمة العدل الدولية انتهت دون أي جديد من الفريق القانوني القطري.

 

ويذكر أن قطر قد اشتكت الإمارات لمحكمة العدل الدولية بسبب ما وصفته بـ"التمييز العنصري" ضد المواطنين القطريين في الإمارات، في الوقت الذي كذبت فيه أبوظبي هذه الادعاءات ووجه اتهامات للدوحة بإغلاق الموقع الإلكتروني الذي يستخدمه القطريون للحصول على إذن دخول إلى أراضيها.

 

وقدمت الإمارات ما قالت إنه الحجج القانونية والأدلة الواقعية والاثباتات أن شكوى قطر لا تستند إلى أي أساس قانوني، في استعراضها أمام اللجنة، وفقا لوكالة أنباء الإمارات، حيث أوضحت في كلمتها الإجراءات التي اتخذتها لتسهيل دخول المواطنين القطريين المرحب بهم في دولة الإمارات رغم ما وصفته بـ"السياسات السلبية لحكومتهم التي تدعم الجماعات المتطرفة والإرهابية في جميع أرجاء المنطقة".

 

وأكدت الإمارات على أنه عندما تم قطع العلاقات مع قطر في صيف 2017، اعتمدت دولة الإمارات سلسلة من التدابير التي تتوافق مع القانون الدولي، وان هذه الاجراءات لم تستهدف الشعب القطري.

 

 علاوة على ذلك، فإن وضع شرط دخول لمواطني أي دولة، هو أمر اعتيادي في جميع أنحاء العالم، ولا يمكن تصنيفه تحت مسمى "التمييز العنصري" ولا يمثل انتهاكًا لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري.

 

وبدأت الأزمة الخليجية بين قطر من جهة، ودول المقاطعة (مصر والسعودية والإمارات والبحرين)، في 5 يونيو/حزيران عام 2017.

وتسببت تلك الأزمة في قطع العلاقات الدبلوماسية بين الدوحة والدول الأربع، ونتج عنها توقف الحركة البحرية والبرية والجوية بينها وبين تلك الدول.

 

وتتهم دول المقاطعة، الدوحة بدعم الإرهاب، ومحاولة زعزعة الاستقرار في المنطقة، والتحول عن محيطها العربي باتجاه إيران، وهي اتهامات تنفيها الدوحة بشدة وتعتبر أنه لا أساس لها من الصحة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قرقاش ينتقد قطر ويصرح: الأزمة الخليجية تخطو نصف خطوة للأمام وخطوتين للوراء

وزير الخارجية القطري ينفي وجود أي محادثات مع الإمارات ويرد على تصريحات قرقاش

محافظ سقطرى: عناصر إماراتية اقتحمت مطار المحافظة وقامت بتهريب مطلوبين أمنيا