أحدث الإضافات

أمريكا وروسيا تنتقدان الوضع الإنساني باليمن وتطالبان بوقف الحرب
خلف الحبتور يناشد المعارضة الإيرانية تحرير الجزر الإماراتية الثلاث
الأمم المتحدة تنتقد السعودية والإمارات لعدم وفائهما بالمساعدات لليمن
بداية الأفول الإماراتي
 تسريب تحقيقات تكشف تورط ضباط إماراتيين بعمليات اغتيال في عدن
رغم الانسحاب.. الإمارات حاضرة بقوة في اليمن عبر القوات الموالية لها
الواشنطن تايمز: أكبر عملية فساد بطلها وزير سعودي تضرب اقتصاد دبي
مجلس النواب الأمريكي يصوت ضد بيع أسلحة للسعودية والإمارات
نيابة عدن تتهم "بن بريك" الموالي لأبوظبي بالمسؤولية عن اغتيال 30 داعية باليمن
نقل 260 مجنداً تابعين لـ"الانتقالي الجنوبي"من سقطرى للتدريب في الإمارات
انخفاض مبيعات وقود السفن في الإمارات لصالح سنغافورة نتيجة التوتر بالمنطقة
مستشرق إسرائيلي يلتقي برئيس مجلس الإفتاء الإماراتي ويشيد به
أنظمة عربية تنتج الإرهاب وتدعمه
الثمن الباهظ والمشين للصراعات العربية
الإمارات تنفي ملكيتها لناقلة نفط اختفت منذ يومين أثناء عبورها مضيق هرمز

مصادر سودانية: دحلان يصل الخرطوم برفقة وزير إماراتي ويلتقي قيادات في المجلس العسكري

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-05-06

أكدت مصادر سودانية، إن القيادي الفلسطيني المفصول من حركة "فتح" "محمد دحلان"، متواجد حاليا في السودان،  وأنه وصل الخرطوم على متن طائرة إماراتية برفقة وزير دولة إماراتي، لم تذكر اسمه.

 

وأضافت  تلك المصادر أن دحلان والذي تصفه وسائل إعلام بأنه المستشار الأمني لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد اجتمع مع قيادات في المجلس العسكري، فضلا عن لقاءات مع قادة أحزاب سودانية بحسب ما أوردته صحيفة " القدس العربي" اللندنية.

 

وفي ساحة الاعتصام بالخرطوم، تتزايد المخاوف من دور مضاد تجاه الثورة من قبل الرياض وأبو ظبي والقاهرة، وتنامت هذه المخاوف بوضوح بعد توالي الزيارات إلى أبو ظبي.

 

ويتخوف الناشطون السودانيون، من الدور الإماراتي في بلادهم، وحرفه مسار ثورتهم، وقد رفعت في اعتصام وزارة الدفاع، لافتات منددة بالتدخل الإماراتي - السعودي - المصري.

 

ولم يكن الموقف السعودي والإماراتي واضحا وصريحا على مدار يومي 11 و12 أبريل/نيسان، فور الإطاحة بالرئيس السوداني السابق "عمر البشير"، وما تلاه من احتجاجات ضد وزير الدفاع "عوض بن عوف" الذي اضطر لترك رئاسة المجلس العسكري.

 

ونظرا لدور الإمارات في مصر وليبيا، فإن النشطاء ينظرون إليها بعين الريبة. وكان لافتا الدعم الاقتصادي الذي حظي به المجلس العسكري الانتقالي في السودان من محور السعودية والإمارات ومصر.

 

لكنه مع الإعلان عن تولي "عبدالفتاح البرهان" رئاسة المجلس العسكري خلفا لـ"عوف"، أعلنت الرياض وأبوظبي دعمهما للأول ومجلسه وخطواته، السبت (13 أبريل/نيسان)، وذلك في أول موقف منذ الإطاحة بـ"البشير"، إذ وجه العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" بتقديم حزمة مساعدات إنسانية إلى السودان تشمل أدوية ومشتقات بترولية وقمح، بعد ساعات من أداء "البرهان" اليمين الدستورية.

وفي اليوم ذاته، وجه رئيس الإمارات "خليفة بن زايد"، بالتواصل مع المجلس العسكري الانتقالي؛ لبحث مساعدة الشعب السوداني.

 

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أكدت، قبل أيام، أن خمس قوى سودانية معارضة بينها عدد من الحركات المسلحة زارت أبوظبي مؤخرا لإجراء محادثات لإقناعها بالانضمام لحكومة يقودها العسكريون.

 

وذكرت الصحيفة أن "ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان زار الإمارات مؤخرا للاجتماع بمسؤولين هناك، ونقلت عنه قوله إنهم في الحركة غير راضين عن الدور الأمريكي داعيا واشنطن لعمل المزيد من أجل الانخراط مع "السودانيين الذين قادوا الثورة".

 

والأربعاء، أكدت صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية أن السعودية والإمارات بدأتا تخوضان في الشأن الداخلي السوداني بدعمهما المجلس العسكري الانتقالي بهدف عرقلة الانتقال إلى الحكم المدني.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لعبة الإمارات الخطرة.. الدعم الخارجي للحروب الأهلية وحالات التمرد

الإعلان عن سفينة مساعدات سعودية إماراتية عاجلة للسودان

خجل المبادرة الخليجية في الأزمة السودانية!

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..