أحدث الإضافات

بمشاركة الإمارات..مؤتمر برلين يدعو لاستبعاد الخيار العسكري في ليبيا واحترام حظر ارسال الاسلحة
السعودية والبحر الأحمر وحرب اليمن
ارتفاع استثمارات دول الخليج في السندات الأمريكية خلال نوفمبر
شركة طاقة إماراتية تبحث بيع أصول بمصر والأردن بنصف مليار دولار
البدء رسمياً بأعمال بناء الجناح الإسرائيلي في معرض إكسبو دبي 2020
هل إيران حليف أمريكا؟.. تعالوا نتحاور
صحيفة يمنية: الإمارات أفرجت عن عناصر من القاعدة في حضرموت
الحروب خارج الحدود
"أمن الدولة والخليج".. الأداة السهلة لردع مطالب الإصلاحات (تحليل خاص)
سوء السمعة وصناعة الخصوم.. قراءة في سلوك السلطات الإماراتية داخلياً وخارجياً
محمد بن زايد يبحث مع المستشارة الألمانية التطورات في ليبيا
نيويورك تايمز: الإمارات حثت حفتر على عدم قبول وقف النار
أمريكا وإيران.. انعدام الحرب والسلام
وزير الخارجية الإيراني: مستعدون للحوار مع السعودية ودول الخليج
"فوربس" الأمريكية: شكوك حول التزام الإمارات بمعايير السلامة في مفاعلاتها النووية وتحذير من كارثة

وزير الداخلية اليمني: مهمة التحالف السعودي الإماراتي تحرير المحافظات وليس إدارتها

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-05-05

هاجم وزير الداخلية اليمني التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات، متهماً إياه بانتهاك الاتفاق مع حكومته بشأن التدخل في البلاد، من أجل تحريرها من جماعة الحوثيين التي انقلبت على الحُكم.

 

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري، إن البرنامج المتفق عليه مع التحالف "كان الزحف نحو الشمال لتحرير المناطق من سيطرة الحوثيين، وليس التوجه إلى الشرق (مناطق تقع تحت سيطرة الحكومة)".

 

وأضاف خلال لقاء تشاوري عُقد بمدينة عدن، أمس السبت: "إن الشراكة مع دول التحالف جاءت في إطار الحرب على الانقلابيين الحوثيين، وليست الشراكة في إدارة المحافظات المحررة".

 

وتابع: "نعتقد أننا ما زلنا دولة، ورغم أننا دولة صاعدة فإنه يجب أن يُناط بمؤسسات الدولة الشرعية إدارة المناطق المحررة الواقعة تحت سيطرة الحكومة".

 

واستطرد قائلاً: "يجب أن يعلم التحالف أن مِن رجال الدولة مَن لديه الجرأة ليقول لهم: يجب أن يستقيم الحال".

 

ويتهم مسؤولون حكوميون بين الحين والآخر، السعودية والإمارات بتقويض أعمال الحكومة في مناطق سيطرتها، ومحاولة الاستيلاء على مدن يمنية، وعدم السماح للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالعودة إلى البلاد لإدارة شؤونها.

 

وتصاعدت في الآونة الأخيرة محاولة السعودية والإمارات السيطرة على محافظتي المهرة (شرق)، وسقطرى (جنوب)، وسط غضب شعبي.

 

وتقود الدولتان تحالفاً عسكرياً يشمل القوات المحلية المؤلّفة من مختلف الفصائل اليمنية، منذ مارس 2015، ويحاول إعادة الحكومة المعترف بها دولياً إلى السلطة بعد أن أطاحت بها مليشيا الحوثي المتحالفة مع إيران، في 2014، وتتهم منظمات دولية ذلك التحالف بارتكاب جرائم بحق المدنيين.

كما أشار مُراقبون إلى أن الدبلوماسية اليمنية ضاقت ذرعاً بمحاولات الإماراتيين التفرد بالمشهد العسكري والسياسي في اليمن حيث أنهم قاموا سابقاً بالتحضير الإماراتي لملئ فراغ القوات العسكرية في ميناء الحُديدة الإستراتيجية بإنتظار إنسحاب الحوثيين منه تطبيقاً لإتفاق دولي منتصف شهر مايو الحالي. 

 

و يوماً بعد آخر، تتسع رقعة الصراع على النفوذ بين الإمارات والسعودية في اليمن، مع صحوة تبدو متأخرة للأخيرة، لخطر الهيمنة الإماراتية في جنوب البلاد، حيث توجد أبرز الموانئ البحرية والثروات النفطية.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات يجدد تمسكه بالانفصال عن شمال اليمن

وزير يمني سابق يتوقع التخلص من وزيري الداخلية والنقل "لمعاداتهما الإمارات"

تأجيل اتفاق جدة بعد اعتراض الحكومة اليمنية على تعديلات إماراتية على بنوده