أحدث الإضافات

محكمة إماراتية تؤيد حبس مواطن تركي 25 عاما بتهم تتعلق بـ"الإرهاب"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-29

رفضت المحكمة الاتحادية العليا بالإمارات، طعنا مقدما من مواطن تركي وآخر يحمل جنسية عربية (لم يتم الكشف عنها)، ضد الحكم الصادر بحقهما بالسجن 25 عاما للأول و10 أعوام للثاني، بتهم تتعلق بالإرهاب.

 

جاء ذلك، في الحكم الصادر من محكمة أمن الدولة، الإثنين، الذي أيد حكم أول درجة الصادر من محكمة استئناف أبوظبي الاتحادية، مطلع العام الجاري، بحق كل من (م.ع.أ)، تركي الجنسية (49 عاما)، و(س.م.ع.ط)، عربي الجنسية (37 عاما).

 

وأدانت المحكمة، حسب وكالة الأنباء الإماراتية، المتهم الذي يحمل الجنسية التركية، بالتعاون مع التنظيمات الإرهابية في سوريا، حيث ذكرت لائحة الاتهام أنه "قام بجمع أموال في الإمارات وإرسالها إلى تنظيمي جبهة النصرة، وأحرار الشام الإرهابيين اللذين يعملان في سوريا".

 

وأشارت لائحة الاتهام إلى أن المتهم التركي، نظم حملة موسعة عن طريق إنشاء حساب خاص باسمه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، دون الحصول على ترخيص رسمي، وقام من خلاله بالترويج لأفكار الجبهتين الإرهابيتين وجمع أموال وتبرعات مالية نقدية لهما وإرسالها عن طريق مؤسسات مالية تعمل في الإمارات.

 

وبينت لائحة الاتهام إلى قيامه "بالترويج لأفكار وايديولوجيات التنظيمين عن طريق نشر مقالات وأفلام وصور ومقاطع فيديو على الشبكة المعلوماتية وموقع تليغرام مع علمه بحقيقتهما الإرهابية".

 

أما المتهم العربي الجنسية، فأدانته المحكمة، بإنشاء وإدارة 4 مواقع إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي تحت اسم حركي هو "أبومحمد العدناني"، بقصد "الترويج لتنظيم الدولة الإسلامية ولأفكاره وأيديولوجياته، وحث الشباب على الانضمام إليه والتبرع لأفراده وأعضائه".

 

وجاء هذا الحكم تزامناً مع إعلان  مصدر قضائي تركي العثور على رجل اتهمته أنقرة بالتجسس لصالح دولة الإمارات ميتاً في زنزانته. وأفادت مصادر إعلامية بإلقاء القبض على الرجل ومشتبه به آخر في إسطنبول في التاسع عشر من نيسان/ أبريل بتهمة التجسس لصالح الإمارات، وبأنهما كانا يخضعان أيضاً للتحقيق في صلتها بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجى.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا تتجاهل الإمارات الاتهامات التركية بالتجسس؟!

انتحار فلسطيني متهم بالتجسس لصالح الإمارات في محبسه بتركيا

"التجسس" في تركيا.. أهداف الإمارات واتجاه سوء العلاقات

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..