أحدث الإضافات

نيويورك تايمز: فشل عملية سرّية جهّزت لها الإمارات بـ 8 دول لاعتراض أسلحة تركية إلى ليبيا
محافظ شبوة: كافة المليشيات التي تعبث في اليمن مدعومة من طهران و أبوظبي
أمين عام مجلس التعاون: الخلاف الخليجي يشكل تحدياً لمسيرة المجلس وهماً مشتركاً لأعضاءه
الإمارات تسجل 822 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات
محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء الهند هاتفياً تطوير العلاقات بين البلدين
السلطويات و"تفخيخ" المجتمعات
أسئلة وتحديات «ما بعد» الوباء.. إجابات ناقصة
تقدم قوات "الوفاق" في ليبيا بدعم من تركيا ...فشل لمخططات أبوظبي وحلفاءها
حكومة الوفاق الليبية: طائرات مُسيّرة إماراتية تقصف مدينة غريان
حميدتي: خلافات سياسية وراء عدم تسلم منحة بـ2.5 مليار دولار تعهدت بها أبوظبي والرياض للسودان
من اليمن إلى ليبيا.. معركة واحدة
رصاصة السعودية الأخيرة على الشرعية اليمنية
"CNN": دبي تبني مدينة للتجارة الإلكترونية بـ870 مليون دولار
القوات الأمريكية تنهي مناورات عسكرية بالذخيرة الحية في مياه الخليج العربي
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 29485 إصابة و 245 وفاة

قيادي بالحزب الشيوعي السوداني: الانقلاب تم بدعم أبوظبي والرياض وستتم تصفية الإسلاميين

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-23

كشف القيادي البارز بالحزب الشيوعي السوداني "صديق يوسف"، أن الانقلاب الذي نفذه قادة الجيش ضد الرئيس "عمر البشير"، تم بـ"دعم حقيقي من السعودية والإمارات"، لافتا إلى أن هذا الدعم لن يكون له صدى في سيطرة الإسلاميين على السلطة.

 

وكشف محضر اجتماع الغرفة المركزية لإعتصام القيادة العامة بالحزب الشيوعي السوداني، الذي عقد الأسبوع الماضي، أن "يوسف"، قال إنه تم تنوير قادة الحزب عبر علاقاته مع المخابرات المصرية، بالدعم السعودي الإماراتي للانقلاب على "البشير".

وأضاف: "خلال الفترة المقبلة، سيتم تصفية الإسلاميين، عبر مراحل".

 

وتابع "يوسف"، وهو قيادي بإعلان "الحرية والتغيير": "السعودية سيكون لها السيطرة، وليس لها تدخل بمن يحكم".

والأحد، أعلنت السعودية والإمارات، تقديم دعم مادي للسودان بقيمة 3 مليارات دولار، وإيداع نصف مليار دولار في البنك المركزي السوداني.

 

ويشتمل الدعم السعودي الإماراتي، تلبية الاحتياجات الغذائية والدوائية والنفطية"، فضلا عن "تقوية الجنيه السوداني".

ولم يكن الموقف السعودي والإماراتي واضحا صريحا على مدار يومي 11 و12 أبريل/نيسان، فور الإطاحة بالرئيس السوداني السابق "عمر البشير"، وما تلاه من احتجاجات ضد وزير الدفاع "عوض بن عوف" الذي اضطر لترك رئاسة المجلس العسكري.

 

لكنه مع الإعلان عن تولي "عبدالفتاح البرهان" رئاسة المجلس العسكري خلفا لـ"عوف"، أعلنت الرياض وأبوظبي دعمهما للأول ومجلسه وخطواته.

وفي 13 أبريل/نيسان الجاري، وجه الملك السعودي "سلمان بن عبدالعزيز" ورئيس الإمارات "خليفة بن زايد"، بمساعدة الشعب السوداني، قبل أن يجريا قادة السعودية والإمارات، في 15 أبريل/نيسان، اتصالات هاتفية بـ"البرهان".

 

وفي 16 أبريل/نيسان الجاري، وصل وفد سعودي وإماراتي رفيع المستوى، إلى الخرطوم، في زيارة استغرقت يومين؛ التقى "البرهان"، قبل أن يعلن الأخر استمرار قوات بلاده في التحالف العربي باليمن الذي تقوده السعودية والإمارات.

 

الدعم، والرد المتبادل، رفضه المعتصمون أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، عبر ترديد هتافات ورفع شعارات ولافتات ضد السعودية والإمارات، مذكرين بعداء الدولتين لثورات الربيع العربي، إضافة إلى دعمهما السابق  اللامحدود لنظام "البشير".

 

وفي رسالة واضحة على رفض التدخل السعودي الإماراتي المصري، نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشباب في موقع اعتصام محيط القيادة العامة للجيش السوداني وهم يرفعون لافتات كتب عليها بالخط العريض "لا للتدخل الإماراتي السعودي والمصري، ولا للدعم من السعودية والإمارات".

وتعد الصورة المتداولة جزءا يسيرا من حالة التململ السياسي والشعبي من تدخل هذه الدول بالشأن السوداني وتحويل مسار الثورة خدمة لأجندتها، بعد الإطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قصر دخول مواطني الإمارات والكويت والبحرين إلى السعودية على 3 مطارات.. والمعابر للشاحنات فقط

الكارثة السعودية من اليمن إلى إدلب

أسطورة التحالف السعودي الأمريكي

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..