أحدث الإضافات

أمريكا وروسيا تنتقدان الوضع الإنساني باليمن وتطالبان بوقف الحرب
خلف الحبتور يدعو لدعم المعارضة الإيرانية ويناشدها بتحرير الجزر الإماراتية الثلاث
الأمم المتحدة تنتقد السعودية والإمارات لعدم وفائهما بالمساعدات لليمن
بداية الأفول الإماراتي
 تسريب تحقيقات تكشف تورط ضباط إماراتيين بعمليات اغتيال في عدن
رغم الانسحاب.. الإمارات حاضرة بقوة في اليمن عبر القوات الموالية لها
الواشنطن تايمز: أكبر عملية فساد بطلها وزير سعودي تضرب اقتصاد دبي
الأزمة الإيرانية الأمريكية: استمرار التوتر
مجلس النواب الأمريكي يصوت ضد بيع أسلحة للسعودية والإمارات
نيابة عدن تتهم "بن بريك" الموالي لأبوظبي بالمسؤولية عن اغتيال 30 داعية باليمن
نقل 260 مجنداً تابعين لـ"الانتقالي الجنوبي"من سقطرى للتدريب في الإمارات
انخفاض مبيعات وقود السفن في الإمارات لصالح سنغافورة نتيجة التوتر بالمنطقة
مستشرق إسرائيلي يلتقي برئيس مجلس الإفتاء الإماراتي ويشيد به
أنظمة عربية تنتج الإرهاب وتدعمه
الثمن الباهظ والمشين للصراعات العربية

قيادي بالحزب الشيوعي السوداني: الانقلاب تم بدعم أبوظبي والرياض وستتم تصفية الإسلاميين

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-23

كشف القيادي البارز بالحزب الشيوعي السوداني "صديق يوسف"، أن الانقلاب الذي نفذه قادة الجيش ضد الرئيس "عمر البشير"، تم بـ"دعم حقيقي من السعودية والإمارات"، لافتا إلى أن هذا الدعم لن يكون له صدى في سيطرة الإسلاميين على السلطة.

 

وكشف محضر اجتماع الغرفة المركزية لإعتصام القيادة العامة بالحزب الشيوعي السوداني، الذي عقد الأسبوع الماضي، أن "يوسف"، قال إنه تم تنوير قادة الحزب عبر علاقاته مع المخابرات المصرية، بالدعم السعودي الإماراتي للانقلاب على "البشير".

وأضاف: "خلال الفترة المقبلة، سيتم تصفية الإسلاميين، عبر مراحل".

 

وتابع "يوسف"، وهو قيادي بإعلان "الحرية والتغيير": "السعودية سيكون لها السيطرة، وليس لها تدخل بمن يحكم".

والأحد، أعلنت السعودية والإمارات، تقديم دعم مادي للسودان بقيمة 3 مليارات دولار، وإيداع نصف مليار دولار في البنك المركزي السوداني.

 

ويشتمل الدعم السعودي الإماراتي، تلبية الاحتياجات الغذائية والدوائية والنفطية"، فضلا عن "تقوية الجنيه السوداني".

ولم يكن الموقف السعودي والإماراتي واضحا صريحا على مدار يومي 11 و12 أبريل/نيسان، فور الإطاحة بالرئيس السوداني السابق "عمر البشير"، وما تلاه من احتجاجات ضد وزير الدفاع "عوض بن عوف" الذي اضطر لترك رئاسة المجلس العسكري.

 

لكنه مع الإعلان عن تولي "عبدالفتاح البرهان" رئاسة المجلس العسكري خلفا لـ"عوف"، أعلنت الرياض وأبوظبي دعمهما للأول ومجلسه وخطواته.

وفي 13 أبريل/نيسان الجاري، وجه الملك السعودي "سلمان بن عبدالعزيز" ورئيس الإمارات "خليفة بن زايد"، بمساعدة الشعب السوداني، قبل أن يجريا قادة السعودية والإمارات، في 15 أبريل/نيسان، اتصالات هاتفية بـ"البرهان".

 

وفي 16 أبريل/نيسان الجاري، وصل وفد سعودي وإماراتي رفيع المستوى، إلى الخرطوم، في زيارة استغرقت يومين؛ التقى "البرهان"، قبل أن يعلن الأخر استمرار قوات بلاده في التحالف العربي باليمن الذي تقوده السعودية والإمارات.

 

الدعم، والرد المتبادل، رفضه المعتصمون أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، عبر ترديد هتافات ورفع شعارات ولافتات ضد السعودية والإمارات، مذكرين بعداء الدولتين لثورات الربيع العربي، إضافة إلى دعمهما السابق  اللامحدود لنظام "البشير".

 

وفي رسالة واضحة على رفض التدخل السعودي الإماراتي المصري، نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشباب في موقع اعتصام محيط القيادة العامة للجيش السوداني وهم يرفعون لافتات كتب عليها بالخط العريض "لا للتدخل الإماراتي السعودي والمصري، ولا للدعم من السعودية والإمارات".

وتعد الصورة المتداولة جزءا يسيرا من حالة التململ السياسي والشعبي من تدخل هذه الدول بالشأن السوداني وتحويل مسار الثورة خدمة لأجندتها، بعد الإطاحة بالرئيس المعزول عمر البشير.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل الرياض على مشارف الهزيمة؟

الإعلان عن سفينة مساعدات سعودية إماراتية عاجلة للسودان

التحالف السعودي الإماراتي أمام خيارات محدودة

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..