أحدث الإضافات

عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الإيطالي تطورات الأوضاع في ليبيا

تاريخ النشر :2019-04-23

بحثت إيطاليا والإمارات، الثلاثاء، تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها ليبيا.

 

ووفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، فإن وزير الخارجية "عبدالله بن زايد"، التقى في روما نظيره الإيطالي "إنزو موافيرو ميلانيزي"، ضمن زيارة غير محددة المدة.

 

وتناول الجانبان "عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى المستجدات الراهنة، وتطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وعلى رأسها ليبيا".

 

وتشير تقارير إلى دعم الإمارات قوات اللواء الليبي المتقاعد "خليفة حفتر" في الهجوم على العاصمة طرابلس.

فيما طالب رئيس الوزراء الإيطالي "جوزيبي كونتي"، الأسبوع الماضي، حفتر بوقف العمليات العسكرية وسحب القوات من طرابلس.

 

وأكد "كونتي"، خلال لقاء جمعه بوزير الخارجية القطري، الشيخ "محمد بن عبدالرحمن"، أن "الأعمال العسكرية ليست سبيلا لتحقيق الاستقرار".

 

وفي 4 أبريل/نيسان الجاري، أطلق "حفتر"، الذي يقود الجيش في شرق ليبيا، عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضا واستنكارا دوليين.

ولم تحقق العملية العسكرية حتى اليوم أي تقدم ملموس على الأرض، ولاقت عدة انتكاسات أيضا في بعض المناطق.

 

ومنذ 2011، تعاني ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا في طرابلس (غرب)، وقائد الجيش بالشرق "خليفة حفتر".

 

في سبيل إعادة تشكيل موقف غربي جماعي، كان وزير الخارجية الإيطالي دعا إلى لقاء وزاري خلال الأسبوع القادم حول ليبيا. ويشار إلى أن إيطاليا التي تدعم بشكل كبير حكومة الوفاق الوطني، دخلت في خلاف مع فرنسا، المتهمة بدعم حفتر وحتى نشر قوات خاصة على الأراضي الليبية.

 

وتعتقد إيطاليا أن الغارات الجوية الأخيرة، تبين أن حفتر أخطأ في التقليل من قيمة المقاومة الأرضية التي سيواجهها في طرابلس رغم الدعم العسكري الواسع الذي تقدمه كل من أبوظبي والقاهرة لقوات حفتر وصلت إلى حد مشاركة طائرات إماراتية مسيرة في عمليات قصف طرابلس.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قرقاش: حل الأزمة الليبية يتطلب وقف التصعيد والعودة إلى جهود الأمم المتحدة

قرقاش: حفتر لم يشاور الإمارات قبل هجومه على طرابلس 

تحقيق للأمم المتحدة حول دعم الإمارات لقوات حفتر بالطائرات الهجومية المسيرة

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..