أحدث الإضافات

نيويورك تايمز: فشل عملية سرّية جهّزت لها الإمارات بـ 8 دول لاعتراض أسلحة تركية إلى ليبيا
محافظ شبوة: كافة المليشيات التي تعبث في اليمن مدعومة من طهران و أبوظبي
أمين عام مجلس التعاون: الخلاف الخليجي يشكل تحدياً لمسيرة المجلس وهماً مشتركاً لأعضاءه
الإمارات تسجل 822 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات
محمد بن زايد يبحث مع رئيس وزراء الهند هاتفياً تطوير العلاقات بين البلدين
السلطويات و"تفخيخ" المجتمعات
أسئلة وتحديات «ما بعد» الوباء.. إجابات ناقصة
تقدم قوات "الوفاق" في ليبيا بدعم من تركيا ...فشل لمخططات أبوظبي وحلفاءها
حكومة الوفاق الليبية: طائرات مُسيّرة إماراتية تقصف مدينة غريان
حميدتي: خلافات سياسية وراء عدم تسلم منحة بـ2.5 مليار دولار تعهدت بها أبوظبي والرياض للسودان
من اليمن إلى ليبيا.. معركة واحدة
رصاصة السعودية الأخيرة على الشرعية اليمنية
"CNN": دبي تبني مدينة للتجارة الإلكترونية بـ870 مليون دولار
القوات الأمريكية تنهي مناورات عسكرية بالذخيرة الحية في مياه الخليج العربي
ارتفاع إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في الإمارات إلى 29485 إصابة و 245 وفاة

حجم القوات الجوية الإماراتية الموجودة في ليبيا

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2019-04-22

قصفت طائرات دون طيار، مواقع للحكومة الليبية المعترف بها دولياً في طرابلس، ضمن عملية عسكرية تقوم بها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الموالي لأبوظبي.

 

وقال مراسل لرويترز والعديد من سكان طرابلس إنهم رأوا طائرة تدور لأكثر من 10 دقائق فوق العاصمة في ساعة متأخرة يوم السبت وأنها أطلقت صوت طنين قبل فتح النار على عدة مناطق. تحدث الضربات بدون طيار ضجيجًا مختلفًا بشكل ملحوظ عن الضربات الصاروخية من الطائرات المقاتلة. وقالوا أيضاً إنهم سمعوها مجدداً مساء الأحد قبل أن يسمعوا انفجاراً ضخماً.

 

قالت الغارديان البريطانية نقلاً عن خبراء إن الطائرات المقاتلة التي يملكها حفتر لا تستطيع الطيران ليلاً، ما يجعل احتمال وجود طائرات أخرى تملكها الإمارات على وجه التحديد.

 

الحديث عن الطائرات الإماراتية في ليبيا لم يكن طارئاً في هجوم حفتر الأخير على طرابلس، بل إن تدخلها كان أكثر من مرة بين عامي 2014 و2018م، وتلقت الدولة إدانات دولية وليبية.

 

تملك الإمارات طائرات عديدة مقاتلة ودون طيار في ليبيا تحت إمرة الجنرال خليفة حفتر، كما تكشف ذلك صور الأقمار الصناعية بين 2016 و2017م، في قواعد عسكرية قامت الإمارات ببنائها في ليبيا. ويقول مسؤولون ليبيون إن "خبراء إماراتيون" يقومون بتشغيلها.

 

 

القواعد الجوية

 

في عام 2016م تم الكشف عن قاعدة عسكرية على بعد 100كم من محافظة المرج الليبية، وتم توسعة مطار الكاظم ليتسع لطائرات إماراتية جديدة.

 

منذ يونيو/حزيران 2016، ظهرت صور الأقمار الصناعية مساحة تشغيلية في المكان بحيث يحوي مكان للطائرات ومروحيتين UH-60 بلاك هوك، واثنين من طائرات النقل Il-76 ، و واحدة Il-18، واثنتين من الطائرات بدون طيار صينية الصنع. وقام الأسطول الإماراتي بغارات جوية وبعثات استطلاع لدعم قوات حفتر في قِتال الثوار الليبيين في بنغازي.

 

موقع (War is Boring) المتخصص في الشؤون العسكرية والأمنية الدّولية،  قال في 2017 إن الإمارات قامت ببناء ملاجئ جديدة كبيرة بما فيه الكفاية لاستضافة طائرات مقاتلة بما في ذلك F-16s,و  Mirage 2000sحتى طائرات رافال.

 

ونشرت قوات ليبية معارضة لحفتر في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر2016 صورا لطائرات إماراتية من نوع (إيه تي 802) وطائرات دون طيار (وينغ لونغ) في أجواء قنفودة الليبية.

 

في 2017م كانت المعلومات وصور الأقمار الصناعية تشير إلى أن الدولة قامت ببناء قاعدة عسكرية في مطار الخروبة العسكري الليبي على  بعد 100 كيلومتر جنوب غربي حقل السرير النفطي. في نفس العام والعام التالي كانت الإمارات متهمة بقصف حقول نفطية لصالح قوات حفتر.

 

هذه القاعدة تحتوي على معدات إماراتية "من بين هذه المعدات طائرات شيبيل كامكوبتر أس 100، وهي طائرات من دون طيار توجه قذائفها بالليزر. وكان لها دور كبير في معارك بنغازي".

 

كما تقوم الإمارات بتشغيل طائرات دون طيار الصينية ("وينغ لونغ إي2") في ليبيا كما تشير صور الأقمار الصناعية التي التقطت بين عامي 2016 و2017.والإمارات هي المشغل الوحيد -حتى الآن- لهذا النوع من الطائرات الصينية.

 

خطورة القتال الجوي

 

يمثل دخول القوات الجوية ودعم الإمارات لخليفة حفتر منعطفاً جديداً في الحرب الليبية. وقال بيتر ميلت، السفير البريطاني السابق في ليبيا، قوله "إن استخدام الطائرات المسيرة مثّل تصعيدا هاما ومأساويا سوف يزيد من عدد الضحايا في ليبيا".

 

من جهته قال أنس القماطي، مدير مركز دراسات ليبي إن "الحرب الجوية في طرابلس دخلت بشكل رسمي مرحلة جديدة وخطيرة، وتحول الأمر إلى هجوم تشنه دولة أجنبية غازية، وهي الإمارات".

 

وأضاف "ليبيا لا تزال ليبيا، لكنها على وشك أن تصبح اليمن على البحر المتوسط. وعد حفتر بتحقيق السلام والاستقرار هو خرافة. إن ضربات الطائرات بدون الإماراتية لا يمكن أن تحقق الوحدة ".

 

المزيد..

ما الذي ستفعله الإمارات في حال انتكست قوات حفتر؟!

المرتزقة والمستشارون الأجانب.. هل يتسببون بحروب إماراتية طويلة الأمد؟!

هل تشارك "قوات الإمارات" في هجوم حفتر على طرابلس؟!

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

طيار يكشف تفاصيل دعم مصر والإمارات وروسيا الميداني لحفتر

"الوفاق" الليبية تعلن تدمير مدرعات إماراتية على مشارف طرابلس

المجلس الأعلى الليبي: هجوم وشيك لقوات حفتر على طرابلس بدعم من مصر والإمارات وفرنسا

لنا كلمة

وفاة علياء وغياب العدالة

في اليوم الرابع من مايو/أيار حلت الذكرى الأولى لوفاة علياء عبدالنور التي توفت في سجون جهاز أمن الدولة، بعد سنوات من الاعتقال التعسفي، ومع مرور العام الأول لوفاتها تغيب العدالة في الإمارات وغياب أي لجنة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..