أحدث الإضافات

أمريكا وروسيا تنتقدان الوضع الإنساني باليمن وتطالبان بوقف الحرب
خلف الحبتور يدعو لدعم المعارضة الإيرانية ويناشدها بتحرير الجزر الإماراتية الثلاث
الأمم المتحدة تنتقد السعودية والإمارات لعدم وفائهما بالمساعدات لليمن
بداية الأفول الإماراتي
 تسريب تحقيقات تكشف تورط ضباط إماراتيين بعمليات اغتيال في عدن
رغم الانسحاب.. الإمارات حاضرة بقوة في اليمن عبر القوات الموالية لها
الواشنطن تايمز: أكبر عملية فساد بطلها وزير سعودي تضرب اقتصاد دبي
الأزمة الإيرانية الأمريكية: استمرار التوتر
مجلس النواب الأمريكي يصوت ضد بيع أسلحة للسعودية والإمارات
نيابة عدن تتهم "بن بريك" الموالي لأبوظبي بالمسؤولية عن اغتيال 30 داعية باليمن
نقل 260 مجنداً تابعين لـ"الانتقالي الجنوبي"من سقطرى للتدريب في الإمارات
انخفاض مبيعات وقود السفن في الإمارات لصالح سنغافورة نتيجة التوتر بالمنطقة
مستشرق إسرائيلي يلتقي برئيس مجلس الإفتاء الإماراتي ويشيد به
أنظمة عربية تنتج الإرهاب وتدعمه
الثمن الباهظ والمشين للصراعات العربية

"التجسس" في تركيا.. أهداف الإمارات واتجاه سوء العلاقات

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2019-04-21

تداولت وسائل الإعلام التركية والدولية، أنباء عن وجود خلية تجسس تابعة للإمارات في تركيا، ما يزيد العلاقات بين البلدين سوء إضافة إلى السُّوء الموجود بالفعل.

 

هذه العلاقة قد توتر الأوضاع في المنطقة العربية، حيث تخوض الإمارات وتركيا سياسات مختلفة في السودان وليبيا والجزائر، ومصر واليمن، ومختلفة أيضاً فيما يخص الأزمة الخليجية، ومقاطعة "قطر".

 

 

هدف الإمارات

 

حسب مسؤول تركي بارز تحدث لرويترز ومسؤولون أخرون تحدثوا للصحافة التركية فإن الجاسوسين الاثنين، كانا في مهمة تجسس على المعارضين السياسيين والطلبة الإماراتيين والعرب الموجودين في تركيا. وليس جديداً أن تقوم أبوظبي بالتجسس على المعارضين السياسيين الذين غادروا بسبب القمع أو الطلبة الإماراتيين الذين يتلقون تعليمهم في الخارج.

 

فعادة ما يظهر مخبرون في المناطق والفعاليات حيث يقوم النشطاء الحقوقيون والمعارضون والطلبة الإماراتيون بنقل صورة حقوق الإنسان السيئة في الإمارات للعالم، ويقومون بتهديدهم والانتقام منهم.

 

لكن الأتراك ذهبوا منحناً أخر إذ أن الجاسوسين مرتبطان ب"محمد دحلان" القيادي الفلسطيني الذي يعتبر مستشاراً أمنياً في أبوظبي، ويعمل على إدارة شبكة من الاغتيالات -حسب ما تفيد تحقيقات صحافية دولية. لذلك تقول النيابة التركية إنها تحقق في احتمال ضلوعهما في اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في سفارة بلاده.

 

 

فرقة اغتيال

 

الصحافي والكاتب التركي إبراهيم قراغول كتب مقالاً يوم الأحد في صحيفة يني شفيق التركية بالقول: إن الجاسوسين الإماراتيين المعتقلين في إسطنبول ينتميان إلى فرق الاغتيال. ولا يزال في إسطنبول المزيد. ولهذا يجب القبض عليهم فورا".

 

وأضاف يقول: "لقد كان هذا الجاسوسان يريدان تنفيذ عمليات اغتيال أو خطف أو أي عمليات كبيرة أخرى. وعندما نظرنا إلى السيرة الذاتية للشخصين المعتقلين اكتشفنا أنهم تلقيا تدريبا على تنفيذ عمليات التخريب والاغتيال".

 

وتساءل: "من كانا سيغتالان؟ هل كانا سيفرجان القنابل في إسطنبول؟ لأي غرض أُرسلا؟ ألم يكفيكما جريمة خاشقجي؟ من كنتما ستقتلانه؟".

هناك مخاوف حقيقية من لجوء السلطات إلى جرائم الاغتيالات ضد الطلبة والمعارضين الإماراتيين والعرب في الخارج.

 

 

علاقات من سيء إلى أسوأ

 

لكن الدكتور عبدالخالق عبدالله أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات، فيذهب إلى الشق السياسي، بالقول: إن جميع المؤشرات الحالية تشير إلى أن العلاقات بين الإمارات وتركيا، تتجه من سيء إلى أسوأ.

 

واعتبر عبدالله في مقابلة مع "سبوتنيك" الروسية، أن التُهم الموجهة للشابين "كيدية"، وستنعكس على كافة المسارات السياسية والاقتصادية والأمنية.

 

وأضاف أن المحور الآخر في العلاقات، هي الحالة السائدة بين الرياض وأنقرة في الفترة الماضية، وأنه يعد أحد أهم المؤشرات في العلاقات بين الإمارات وتركيا، خاصة أن العلاقات بين الرياض وأنقرة "في أسوأ حالاتها".

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل من أمل في اعتدال الرياض؟

وحشية الأنظمة العربية من خاشقجي إلى مرسي

تركيا تكشف علاقة المتهمين بالتجسس لصالح الإمارات مع دحلان واحتمال تورطهما بمقتل خاشقجي

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..