أحدث الإضافات

تعليقاً على اعتقالها خلية تجسس إماراتية...خلفان يهاجم تركيا ويدعو لمقاطعتها

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-20

هاجم  نائب قائد شرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان، السلطات التركية على خلفية إعلانها عن القبض على متهمين بالتجسس لصالح الإمارات، حيث دعا خلفان المواطنين الإماراتيين من السفر إلى تركيا، في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان.

 

وفي أعقاب كشف السلطات التركية عن قبضها على جاسوسين فلسطينيين يعملان لصالح أبو ظبي، غرد خلفان: "تحذير ونصيحة إلى مواطني دولة الإمارات، والمقيمين فيها، بعدم السفر إلى تركيا، لأنها في زمن أردوغان من الممكن تلفيق تهمة الجاسوسية لك".

 

وأضاف خلفان: "تاريخيا كان الأكراد عونا للأمة العربية، والأتراك غما للأمة العربية".

 

وتابع: "علينا أيها السادة أن ندعم الأكراد اليوم، في وجه الظلم والغطرسة التركية".

 

وبحسب ضاحي خلفان، فإن "أردوغان افتعل أزمة جواسيس إماراتيين، ليلهي الناس عن فشله في الانتخابات البلدية الأخيرة، معلوم أن هذا الأسلوب لا يمر على من يدرك أسلوب الأخونجية في تغطية فشلهم".

 

كما دعا خلفان، المواطنين والمقيمين في الإمارات، إلى مقاطعة البضائع التركية، طارحا استفتاء حول رأيهم في السفر إلى تركيا.

 

وقضت محكمة تركية، الجمعة، بسجن شخصين بتهمة التجسس لصالح الإمارات، بعد إدانتهما بأنهما عنصرين استخباريين لأبو ظبي.

 

وأكدت وكالة الأناضول، أن نيابة إسطنبول، أحالت الجمعة، إلى القضاء المشتبه بهما، نقلا عن مصادر قضائية أوضحت أن الإجراء تم بعدما أكلمت النيابة إجراءتها القانونية بحقهما.


وقالت المصادر إن النيابة طلبت من المحكمة حبس المشتبهين (على ذمة التحقيق) بتهمة ارتكاب جريمة "التجسس السياسي والعسكري" و"التجسس الدولي".

 

ونقلت قناة "تي آر تي"، مسؤول تركي لم تسمه، قوله: "جمعنا ما يكفي من الأدلة عن أنشطة عنصري الاستخبارات الإماراتية على الأراضي التركية".

 

وكشفت القناة، عن أن المشتبه بهما هما سامر سميح شعبان، وزكي يوسف حسن، وهما مواطنان فلسطينيان، كانا يقمان في الإمارات.

 

ووجهت النيابة لكل من شعبان (40 عاما) وحسن (55 عاما)، وهما مواطنان فلسطينيان ويحملان جوازي سفر فلسطينيين، تهمة الحصول على معلومات سرية خاصة بالدولة بغرض التجسس السياسي والعسكري.

وتشير التحقيقات وفقا للائحة الاتهام التي أعدها المدعي العام الجمهوري في إسطنبول بحسب "TRT" على نسخة منها، أن كلا من المقبوض عليهما كانا على صلة بمحمد دحلان الذي يقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وتقول السلطات التركية وفق القناة، أنه توجد أدلة على تورط دحلان في محاولة 15 انقلاب تموز/ يوليو في تركيا عام 2016. الأمر الذي دفع قوات الأمن التركية إلى متابعة تحركاتهما واتصالاتهما حتى اعتقالهما الاثنين الماضي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

حملة تضامنية في لندن مع المعتقلة الإماراتية الراحلة علياء عبد النور

الملك سلمان يستقبل مفتي الإمارات " عبدالله بن بيّة"

محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء مالي

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..