أحدث الإضافات

اللجنة الأمنية السعودية الإماراتية تبحث مشروع الربط الالكتروني وتعزيز التعاون المشترك

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-04-19

بحثت اللجنة الأمنية السعودية - الإماراتية المشتركة، سبل تعزيز التعاون في المجالات الأمنية المختلفة بين البلدين.

 

وتناولت اللجنة في اجتماعها الرابع، أمس ، بالعاصمة أبوظبي، الربط الإلكتروني بين غرف العلميات في وزارتي الداخلية في البلدين الشقيقين، ومنظومة الربط الإلكتروني الثنائي للمخالفات المرورية، ومشروع الربط الشبكي بين الجانبين.

 

وترأس وفد المملكة نائب وزير الداخلية الدكتور "ناصر بن عبدالعزيز الداود"، فيما ترأس الجانب الإماراتي وكيل وزارة الداخلية الإماراتية الفريق "سيف عبدالله الشعفار".

 

وأكد "الداود"، على أهمية تعزيز العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين، ورفع وتيرة العمل الأمني المشترك إلى أعلى المستويات.

وطالب المسؤول السعودي بطرح مبادرات جديدة تساهم في تعزيز مجالات التعاون المشترك في إطار الاتفاق الأمني الموقع بين البلدين.

 

من جانبه، قال "الشعفار"، إن الاجتماع يأتي تتويجاً للعلاقات الأخوية الصادقة التي تربط البلدين الشقيقين، وأرسيت دعائمها بنهج صادق ورغبة في المزيد من التعاون البناء على أسس من المصالح المشتركة.

 

وأضاف: "يأتي الاجتماع تجسيداً لتوجيهات القيادة العليا في البلدين الشقيقين، وحرصهما على دفع العلاقات في المجالات ذات الاهتمام المشترك، ودفع أوجه العمل الشرطي والأمني بين البلدين"، بحسب الوكالة الإماراتية الرسمية "وام".

 

وجاء الإعلان عن إنشاء مجلس التنسيق السعودي الإماراتي خلال شهر حزيران الماضي بالتزامن مع مرور عام على بدء الأزمة الخليجية، والقيام بمقاطعة قطر، حيث أُعلن في ساعة مبكرة يوم الخميس (7 يونيو/حزيران) عن توقيع اتفاق بين وليي عهد السعودية وأبوظبي، للاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي-الإماراتي موقعين على 20 اتفاقية و40 مشروعاً. في مختلف المجالات الأمنية والعسكرية والاقتصادية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أذرع إيران.. حدود الاستخدام

"الأخبار" اللبنانية: أموال إماراتية لكسب "التجارة العالمية" ضد قطر

عبدالخالق عبدالله يهاجم لقاء وزير الخارحية العماني لطهران

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..