أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران
استمرار وسائل الإعلام الإماراتية في صناعة الأوهام.. قضية "ابن صبيح" إنموذجاً
مؤتمر البحرين المريب.. فشلٌ قبل الانطلاق!

لوفيغارو: غموض حول خلافة سلطان عُمان ومخاوف من السعودية والإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-19

 توقفت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية في تقرير بعددها الصادر الثلاثاء؛ عند مسألة خلافة  في سلطنة عمان، التي تبدو غامضة حتى الآن ، في ظل عدم وجود ابن ولا ولي للعهد، للسلطان قابوس بن سعيد، الذي يحكم البلاد منذ نحو نصف قرن، والبالغ من العمر اليوم من العمر 79 عامًا .

 

وقالت الصحيفة إن السلطان قابوس وضع رسالة داخل خزانة ، بقصره الملون الذي يشبه معبدا يابانيا، تحتوي على إسم خليفته؛ ولا أحد غيره يعرف من سيكون سعيد الحظ الذي تم اختياره ليكون حاكم البلاد القادم.

 

السلطان قابوس وضع رسالة داخل خزانة ، بقصره الملون الذي يشبه معبدا يابانيا، تحتوي على إسم خليفته؛ ولا أحد غيره يعرف من سيكون سعيد الحظ الذي تم اختياره ليكون حاكم البلاد القادم.

 

ولتعقيد معادلة الخلافة على رأس هذه الدولة الاستثنائية في جنوب شبه الجزيرة العربية؛ أكدت “لوفيغارو” أنّ السلطان قابوس وضع رسالة ثانية في خزانة أخرى بقصره بصلالة في منطقة ظفار، مسقط رأس والدته. ويرجح الدبلوماسيون الغربيون في مسقط، احتواء الرسالتين على نفس الاسم الذي اختاره السلطان قابوس لخلافته.

 

وأوضحت الصحيفة الفرنسية أن المليوني ونصف عُماني يتجنبون تماماً الخوض في هذه القضية الحساسة – ناهيك عن المليوني عامل أجنبي المقيمين في البلاد – خاصة وأن وضع السلطان الصحي يبدو أفضل منذ عودته قبل نحو عامين من رحلة علاج طويلة في ألمانيا من مرض سرطان القولون. وقد استقبل قبل أسبوعين في قصرة “بيت البركة” في السيب؛ جيريمي هانت ، وزير خارجية بريطانيا، القوة الاستعمارية السابقة التي تحتفظ بنفوذ كبير مع السلطان الذي تم تدريبه في أكاديمية ساندهيرست العسكرية.

 

“لوفيغارو”؛ أشارت إلى أن  السلطان قابوس، ورغم أنه يتميز بكونه صديق للجميع للإيرانيين والأمريكيين وحتى الاسرائيليين؛ لكنه يبدو حذراً جداً من جيرانه السعوديين والإماراتيين، الذين لديهم أطماع في إيجاد موطئ  قدم لهم في السلطنة، ما بعد رحيله. ويفسر أحد الباحثين، استقبال السلطان قابوس لرئيس الوزراء الاسرائيليبنيامين نتنياهو وزعيم الموساد ، في أكتوبر / تشرين الأول الماضي، على أنه ربما يكون بهدف الحصول  على حماية اسرائيلية في  حال أرادت السعودية والإمارات مهاجمة السلطنة بعد وفاة قابوس الذي ظل ضامناً لاستقرارها لـ49 عاماً.

 

السلطان قابوس، ورغم أنه يتميز بكونه صديق للجميع للإيرانيين والأمريكيين وحتى الاسرائيليين؛ لكنه يبدو حذراً جداً من أطماع جيرانه السعوديين والإماراتيين. وفسر باحث استقباله  لنتنياهو أنه ربما يريد حماية إسرائيل للسلطنة من السعودية والإمارات بعد وفاته.

 

وتابعت الصحيفة الفرنسية التوضيح أن القرارات المصيرية في سلطنة عمان، يتم اتخاذها حالياً في “مكتب السلطان” الذي يترأسه اللواء سلطان النعماني، الرجل الثاني الحقيقي في النظام، والذي سيتولى المهمة الثقيلة لفتح الرسالتين السريتين في حال لم تتفق العائلة الحاكمة على تسمية خليفة للسلطان. حيث سيكون أمام 40 من الأمراء ثلاثة أيام بعد وفاة السلطان قابوس، لاختيار خليفة له بالتوافق.

 

وأكدت “لوفيغارو” أنه يتم حالياً تداول ثلاثة أو أربعة أسماء: ابن عم السلطان قابوس، أسعد بن طارق ، الذي تمت ترقيته لمنصب نائب رئيس الوزراء المسؤول عن الشؤون الدولية. ثم اخوة الرئيس غير الشقيقين هيثم وشهاب. وأيضا الشاب تيمور نجل أسعد بن طارق؛ الذي قد يكون “ الشباب” على غرار ما تم في قطر والسعودية، والذي من شأنه أن يضمن استمرارية في السلطة على المدى الطويل.

 

وخلصت “لوفيغارو“ إلى القول إن الُعمانيين وإن كانوا واثقين من أن العائلة الحاكمة في بلادهم ليست غبية لتمزيق نفسها بعد رحيل السلطان قابوس الذي يحكم البلاد منذ 49 عاماً؛ إلاّ أنّ العديد منهم يفضّل أن يتنازل قابوس عن العرش ويعين خليفة له قبل وفاته؛ وذلك تجنباً لأي شكوك.

 

وكانت أنباء تناقلها صحفيون عمانيون الأسبوع الماضي عن محاكمة خلية تضم خمسة أشخاص من دولة الإمارات، بينهم ضباط بالإضافة إلى متهمين عمانيين مدنيين.

وبدأت القضية منذ نحو ثلاثة أشهر بعدما قُبض على المتهمين -بعضهم نهاية نوفمبر/تشرين الثاني- وتم التحقيق معهم ثم إحالتهم للادعاء العام.

 

وتعد هذه الخلية الثانية بعد أن كشفت وكالة الأنباء العمانية في يناير/كانون الثاني 2011 عن تمكن الأجهزة الأمنية العمانية من القبض على "شبكة تجسس تابعة لجهاز أمن الدولة بدولة الإمارات العربية المتحدة، مستهدفة نظام الحكم في سلطنة عمان وآلية العمل الحكومي والعسكري"، ولم توضح حينها عدد المتهمين وتاريخ القبض عليهم.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس

ماذا تريد أبوظبي من رسالتها الأخيرة لمسقط؟

غضب عُماني من الإمارات بسبب مسلسل "المهلب بن أبي صفرة"

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..