أحدث الإضافات

الإمارات تنفي ملكيتها لناقلة نفط اختفت منذ يومين أثناء عبورها مضيق هرمز
عبدالله بن زايد يبحث مع المبعوث الأممي لليبيا سبل إنهاء الاقتتال الليبي
ضباط إماراتيون يشرفون على نقل مرتزقة أفارقة إلى معسكرات حفتر
حملة الكترونية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي "الإمارات 94"
حدود الثورة المضادّة ومقدمات انحسارها
خبراء: سياسة الإمارات التَّوَسعية تنكمش تدريجياً
صحف أميركية: الانسحاب الإماراتي من اليمن عزز القناعة باستحالة الحسم العسكري
أميركا وإيران..أزمة في حلقة مفرغة!
محلل سياسي بارز: سياسة الإمارات الخارجية الحالية تتناقض وإرث "الشيخ زايد"
محمد بن زايد يستقبل رئيس مجلس النواب اليمني
الإمارات الأولى عربيا بمؤشر غلاء المعيشة
خلفان يهاجم حسن نصرالله ويرد على تهديداته للإمارات
هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟
إجراءات أمنية مشددة لحماية السفن التجارية في الخليج العربي
ميدل إيست آي : انسحاب الإمارات فصل جديد من الحرب في غرب اليمن

الحوثيون: لدينا 300 هدف عسكري تشمل الرياض وأبوظبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-16

قال المتحدث العسكري باسم ميليشيا الحوثيين إن  لديها ثلاثمئة هدف عسكري وبنك أهداف جديدة تشمل الرياض وأبو ظبي.

 

وأضاف المتحدث يحيى سريع في مؤتمر صحفي بصنعاء أنه تم إنتاج وصناعة أجيال متقدمة من الطائرات الهجومية المسيرة، وهناك منظومات جديدة ستدخل الخدمة، بالإضافة إلى امتلاك المليشيا مخزونا إستراتيجيا من الصواريخ البالستية، والقدرة على إطلاق عشرات الصواريخ دفعة واحدة.

 

وقال سريع "أصبحت لدينا صور جوية وإحداثيات لعشرات المقرات والمنشآت والقواعد العسكرية التابعة للعدو"، مضيفا أن "دخول سلاح الجو المسير في المعركة عزز بنك أهداف القوة الصاروخية". 

 

وأكد أن عمليات القوات البحرية لن تتوقف مهما كانت التطورات العسكرية خلال الفترة المقبلة.

 

وسبق أن استهدف الحوثيون بلدات سعودية حدودية والرياض بصواريخ بالستية، إضافة إلى تبني هجمات بطائرات مسيرة على مطاري أبو ظبي ودبي خلال النزاع.  

  

وقالت السعودية إن قواتها الجوية تمكنت من اعتراض جميع الصواريخ، في حين نفت الإمارات حصول هجمات بطائرات مسيرة.

والأربعاء ناقش مجلس الأمن الدولي اتفاق الهدنة الذي تم التوصل إليه في ديسمبر/كانون الأول بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

 

وتزامن هذا التهديد مع محاولات للأمم المتحدة لإنقاذ اتفاق هدنة في اليمن، ينظر إليه على أنه أساسي للجهود الدبلوماسية، لإنهاء الحرب المستمرة هناك منذ أربعة اعوام. 


وقدّم الاتفاق الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار وانسحاب الحوثيين، وإعادة انتشار مشترك لطرفي النزاع في الحديدة كأفضل الممكن منذ سنوات من أجل إنهاء هذا النزاع.

 

وسبق وأن هدد زعيم الحوثيين في اليمن، عبد الملك الحوثي، باستهداف الإمارات بالصواريخ. إذ قال في كلمة متلفزة، في سبتمبر/أيلول الماضي، إن القوة الصاروخية لجماعته قامت “بتجربة صاروخية ناجحة إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، وأن دولة الإمارات كلها باتت في مرمى صواريخ جماعته”.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل حققت الإمارات أهدافها من حرب اليمن؟

لعبة الإمارات الخطرة.. الدعم الخارجي للحروب الأهلية وحالات التمرد

الإمارات في اليمن.. استعمار غير ناعم

لنا كلمة

سلطة المحاكمات السياسية

في 2يوليو/تموز2013 تم الحكم في أكبر محاكمة سياسية عرفها تاريخ الإمارات الحديث، على 68 مواطناً من أحرار الدولة، في قضية عُرفت ب"الإمارات94"، وهؤلاء هم الذين وقفوا ضد الظلم مطالبين بالحرية والعدالة والمواطنة المتساوية، فحكم على… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..