أحدث الإضافات

انتهاكات أم الهيلان
السفير الإماراتي بالمغرب يغادر الرباط تلبية لـ"طلب سيادي عاجل" من أبوظبي
إيران تهدد بغلق مضيق هرمز إذا منعت صادراتها النفطية وأمريكا ترد
الحوثي يهدد بقصف مواقع استراتيجية في السعودية والإمارات وضرب اقتصادهما
قوات يمينة مدعومة من الإمارات تمنع تصدير النفط من محافظة شبوة
الغارديان: طائرات إماراتية مسيرة تقصف طرابلس دعماً لهجوم حفتر
الصراع على السودان "الجديد" 
ما بعد الدولة وما قبلها
حجم القوات الجوية الإماراتية الموجودة في ليبيا
فلل دبي تخسر 12% من قيمتها وتتراجع إلى 2.6 مليون درهم
الإمارات في أسبوع.. المخاطرة بالحياة وسيلة لكشف الانتهاكات.. والاستقرار السلطوي دعاية إلى زوال
الذكرى السابعة لاعتقال الشيخ سلطان بن كايد القاسمي.. رؤية متقدمة في مواجهة الظلم
ايماسك يعيد نشر مقال الشيخ القاسمي بذكرى اعتقاله (من اجل كرامة المواطن)
"التجسس" في تركيا.. أهداف الإمارات واتجاه سوء العلاقات
الإمارات والسعودية تدعمان السودان بـ 3 مليارات دولار

الحوثيون: لدينا 300 هدف عسكري تشمل الرياض وأبوظبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-16

قال المتحدث العسكري باسم ميليشيا الحوثيين إن  لديها ثلاثمئة هدف عسكري وبنك أهداف جديدة تشمل الرياض وأبو ظبي.

 

وأضاف المتحدث يحيى سريع في مؤتمر صحفي بصنعاء أنه تم إنتاج وصناعة أجيال متقدمة من الطائرات الهجومية المسيرة، وهناك منظومات جديدة ستدخل الخدمة، بالإضافة إلى امتلاك المليشيا مخزونا إستراتيجيا من الصواريخ البالستية، والقدرة على إطلاق عشرات الصواريخ دفعة واحدة.

 

وقال سريع "أصبحت لدينا صور جوية وإحداثيات لعشرات المقرات والمنشآت والقواعد العسكرية التابعة للعدو"، مضيفا أن "دخول سلاح الجو المسير في المعركة عزز بنك أهداف القوة الصاروخية". 

 

وأكد أن عمليات القوات البحرية لن تتوقف مهما كانت التطورات العسكرية خلال الفترة المقبلة.

 

وسبق أن استهدف الحوثيون بلدات سعودية حدودية والرياض بصواريخ بالستية، إضافة إلى تبني هجمات بطائرات مسيرة على مطاري أبو ظبي ودبي خلال النزاع.  

  

وقالت السعودية إن قواتها الجوية تمكنت من اعتراض جميع الصواريخ، في حين نفت الإمارات حصول هجمات بطائرات مسيرة.

والأربعاء ناقش مجلس الأمن الدولي اتفاق الهدنة الذي تم التوصل إليه في ديسمبر/كانون الأول بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

 

وتزامن هذا التهديد مع محاولات للأمم المتحدة لإنقاذ اتفاق هدنة في اليمن، ينظر إليه على أنه أساسي للجهود الدبلوماسية، لإنهاء الحرب المستمرة هناك منذ أربعة اعوام. 


وقدّم الاتفاق الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار وانسحاب الحوثيين، وإعادة انتشار مشترك لطرفي النزاع في الحديدة كأفضل الممكن منذ سنوات من أجل إنهاء هذا النزاع.

 

وسبق وأن هدد زعيم الحوثيين في اليمن، عبد الملك الحوثي، باستهداف الإمارات بالصواريخ. إذ قال في كلمة متلفزة، في سبتمبر/أيلول الماضي، إن القوة الصاروخية لجماعته قامت “بتجربة صاروخية ناجحة إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، وأن دولة الإمارات كلها باتت في مرمى صواريخ جماعته”.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الحوثي يهدد بقصف مواقع استراتيجية في السعودية والإمارات وضرب اقتصادهما

خفايا الانتكاسة العسكرية بوسط اليمن

الإمارات في أسبوع.. المخاطرة بالحياة وسيلة لكشف الانتهاكات.. والاستقرار السلطوي دعاية إلى زوال

لنا كلمة

انتهاكات أم الهيلان

الأدب الشعبي الإماراتي لديه الكثير من القصص عن "أم الهيلان" المرأة ذات السلوك الشيطاني، الذي يستهدف تمزيق البيوت وارتكاب الانتهاكات ونشر العداوة بين الناس، وتلقي باللوم على غيرها. هذا الشخصية الأسطورية تشبه مؤسسة جهاز أمن… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..