أحدث الإضافات

الإمارات تعلن المشاركة في مؤتمر البحرين بحضور إسرائيلي
العاهل الأردني يلتقي محمد بن زايد في أبو ظبي ويؤكد دعمه للإمارات
الإمارات ترحب بانضمام عدد من الدول للتحقيق في هجوم الفجيرة
عبدالخالق عبدالله يهاجم لقاء وزير الخارحية العماني لطهران
"الأخبار" اللبنانية: أموال إماراتية لكسب "التجارة العالمية" ضد قطر
شبكة "ABC": الاستخبارات الأمريكية تأكدت من مسؤولية إيران عن هجمات الفجيرة
عبدالخالق عبدالله يتباهى بترسانة الإمارات العسكرية ويقارنها بإيران
سجين سابق بالإمارات يكشف تفاصيل معاناة الحقوقي أحمد منصور
الحوثيون يقصفون مطار نجران جنوبي السعودية بطائرة مسيرة
محمد بن زايد يستقبل رئيس جزر القمر
الخليج العربي.. هل تعود فوضى التاريخ؟
ماذا سيحدث إذا اندلعت الحرب في الخليج؟
مؤسسة كارينغي: قمع بلا هوادة في الإمارات
أعضاء بالكونغرس الأمريكي يطالبون بوقف بيع تقنيات تجسس متقدمة للسعودية والإمارات
قرقاش: حل الأزمة الليبية يتطلب وقف التصعيد والعودة إلى جهود الأمم المتحدة

محكمة مصرية تعرض مستندات تكشف تمويل الإمارات لعصابات تخريبية في عهد "مرسي"

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2019-03-13

كشف تقرير استعرضته  محكمة جنايات القاهرة المصرية أن الإمارات مولت مجموعة معارضة و عصابات تخريبية لإشاعة الفوضى وزعزعة الاستقرار في عهد الرئيس المصري "محمد مرسي".



وفي الجلسة الخامسة والخمسين من جلسات إعادة محاكمة مرسي و25 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا بقضية "اقتحام السجون" إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، فضت المحكمة أحرازا كشفت تورط الإمارات.

 

وكانت مجلة الإيكونومست الأسبوعية  سلطت الضوء  قبل عدة شهور على دور الإمارات في دعم الانقلاب في مصر و كيف أن الإمارات قدمت ملايين الدولارات لما عُرفت بالمعارضة الشعبية ضد الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي، وأن هذه الملايين كانت تمر عبر بوابة وزارة الدفاع المصرية التي كان يرأسها آنذاك قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وتقديم المليارات لنظام الانقلاب لدعم تثبيت أركانه رغم حالة الفشل السياسي والاقتصادي والأمني التي تعصف بمصر في عهده.


ووفقا لصحيفة "الشروق" المصرية، فقد استعرضت المحكمة تقريرا معنونا بأنه للعرض على المستشار النائب العام، مؤرخ من أعلاه 19 شباط/ فبراير 2013، ومُدون عليه بأنه سري للغاية ويُفرم عقب قراءته، يتناول التقرير وقائع المحضر رقم 609 لسنة 2013 إداري قصر النيل، الذي يشير إلى أنه في 30 كانون الأول/ يناير حرر قسم قصر النيل محضرا، أثبت فيه محرره قيام تشكيلات عصابية بتنفيذ مشاريع إجرامية ممنهجة غرضها إحداث الفوضى والتعدي على قوات الشرطة.



وعرض في التقرير "محاضر وتقارير رسمية" من "جهات الأمن" أفادت بأن "مراقبات هواتف" والتحريات والمحاضر كشفت أن الإمارات وسفارتها في القاهرة كانت تمول "تشكيلات لتنفيذ مشاريع ممنهجة، غرضها إحداث الفوضى والتعدي على قوات الشرطة".



وجاء في المحضر اسم الشخص المتعامل من داخل السفارة الإماراتية ويدعى "نوار"، وكان يمد المتهم "إيهاب مصطفى حسن عمار" وشهرته "إيهاب عمار"، بالأموال، ويحصل منه على معلومات.

وأوضح التقرير أن مجموعات تمركزت خلف فندق سميراميس، وبحوزة بعضهم أسلحة نارية، استخدموها في إطلاق الأعيرة النارية في الهواء عشوائيا، مُحدثين الفوضى في محيط الفندق، وقاموا باقتحامه على موجتين فيما بين الثانية عشر بعد منتصف الليل، حتى الثالثة فجرا من اليوم ذاته، وتمكنوا من سلب بعض محتوياته والفرار بها تحت ستار الأعيرة النارية التي أطلقوها صوب قوات الشرطة التي كانت تلاحقهم.

وبين أنه بعد إلقاء قوات الشرطة القبض على 10 من عناصر إجرامية من المُنفذة للموجة الأولى، وفي أثناء اقتيادهم لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، نفذت مجموعة أخرى موجة ثانية وحاصرت الشرطة 8 منهم داخل الفندق، وتمكن الباقون من الفرار.

ولفت التقرير إلى سقوط أحد المضبوطين أرضا متأثرا بجروح نتجت عن إصابته بأعيرة خرطوش توفي على أثرها، وشهد محرر المحضر ومجري التحريات أن إصابته حدثت من جراء أعيرة نارية أطلقها مجموعة من مثيري الشغب صوب قوات الشرطة؛ تمكينا له من الفرار من مسرح الحادث، إلا أنها حادت عن هدفها وأصابته، كما تسبب إطلاقهم لتلك الأعيرة النارية بإصابة ضابطين و3 مجندين من قوات الشرطة، وجرى القبض على أحد المتهمين من ميدان التحرير وبحوزته خزينة حديدية، واعترف حال مواجهته من سرقتها من داخل الفندق.

وذكر التحريات أن محمد عبد المعطي إبراهيم، الشهير بـ"محمد المصري"، قد تولى إدارة و قيادة التشكيلات العصابية التي نفذت موجات الاقتحام على الفندق.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل يتكرر السيناريو في السودان؟

السعودية والإمارات تطالبان مصر بإرسال قوات عسكرية للخليج

محمد بن زايد يصل إلى القاهرة ويبحث مع السيسي التطورات في المنطقة

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..