أحدث الإضافات

المجلس الانتقالي الجنوبي ينفي انسحابه من المعسكرات والأماكن الحيوية بعدن
وزير النقل اليمني: عودة الدولة تتم بتفكيك ميليشيات الإمارات
زعيم الحوثيين: استهداف مصفاة الشيبة السعودية درس مشترك و”إنذار” للإمارات
ماذا وراء المغازلة الإماراتية لإيران؟
الإمارات تشارك في مراسم توقيع وثيقة تقاسم السلطة بالسودان وتؤكد دعمها لها
بدء استقبال طلبات الترشح لانتخابات المجلس الوطني في الإمارات الأحد
انقلاب عدن وسؤال لماذا تنتصر إيران؟
صحف عبرية تؤكد عقد لقاءات إسرائيلية مع الإماراتيين وتبادل معلومات أمنية
الحكومة البريطانية تتسلم تقريرا حول انتهاكات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن
اشتباكات بين كتائب"أبو العباس" المدعومة إماراتياً وقوات حكومية في تعز اليمنية
وزير الإعلام اليمني: التماهي مع الانقلاب يسقط مشروعية التحالف باليمن
لوب لوج: الانقلاب في عدن يختبر متانة التحالف السعودي الإماراتي
اليمن والأطراف المشتعلة
"الكرامة" في مواجهة الظلم والاستبداد
صحيفة إماراتية تحذر من "أسلمة الغرب"!

واجه انتقادات واسعة..عبد الخالق عبدالله: نحن أحسن حالا بانتهاء "عصر المد الديني" وانحسار الإسلام السياسي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-06

واجه الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله"، انتقادات واسعة من متابعي حسابه على "تويتر"، إثر نشره تغريدة يحتفي فيها بما وصفه بـ"انتهاء عصر المد الديني".

 

وقال عبد الخالق عبدالله الذي تصفه وسائل إعلام بانه المستشار السابق لولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، : "نحن أحسن حالا بهزيمة داعش عسكريا وسياسيا، واندحار تنظيم القاعدة، وانحسار الإسلام السياسي الذي رفع شعار الإسلام هو الحل، وتبعثر تنظيم الإخوان الذي يعيش محنة لم يعشها منذ 80 سنة، ولجم الغلو والتطرف والمتاجرة بالدين، ونهاية سطوة رجال الدين، وانتهاء عصر المد الديني".

 

وتوالت التعليقات المهاجمة للأكاديمي الإماراتي، حيث شبهه أحدهم بمتحدث جيش الاحتلال الإسرائيلي قائلا: "يا دكتور، ألا ترى إنك تتوافق كثيرا مع أفيخاي (أدرعي) و كوهين في الترويج لمحاصرة المد الديني؟!".

 

ورد آخر على التعليق السابق بقوله: "ليس بالضرورة أن يتوافق الدكتور مع كوهين أو أفيخاي، فقد يكون بحق عدوا لدودا للصهاينة، ولكن الإشكال في اعتقادي البسيط هنا أن المشتركات معهم تتطابق في طرحه عن المد الديني"!

 

وجاء تعليق ثالث يقول: "انتهاء عصر المد الديني؟؟ وهل أنت تفرح عند انتهاء المد الإسلامي؟؟ يا أخي اتق الله، أنت في أرذل العمر، قل خيرا أو اصمت".

 

واستنكر تعليق آخر ما اعتبره خلطا: "ما دخل داعش بجماعات السنة يا خبيث؟ قد ينتهي المد الديني في بلد بن زايد ولكن الله يحفظ دينه وأهل دينه".

 

ووصلت بعض التعليقات إلى الهجوم المباشر اذ علق احدهم على عبارة "وانحسار الإسلام السياسي الذي رفع شعار الإسلام هو الحل"--- ليقول "هكذا وصل إلى قاع الدرك الأسفل من الخباثة، هذا الشيء اللي اسمه عبدالخالق عبدالله" على حد وصفه.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل سينجح استئصال الإسلاميين؟

أدوات أبوظبي للتأثير على الرأي العام في أوروبا

وول ستريت جورنال: الإمارات تتسامح مع كل الممارسات الدينية فيما يتم التضييق على "المسلمين"

لنا كلمة

يوم عرفة وعيد الأضحى

مع العبادات تظهر روحانية ومعانِ الإسلام، وحلاوة الالتزام بالشعائر ويشعر بها المسلم في سائر أعماله. وأفضل تلك الأعمال وأجلها الحج في معانيها وصفاتها وروحانيتها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..