أحدث الإضافات

قناة العربية تحذف تغريدة عن تصريحات لعبدالله بن زايد تتهم إيران بهجمات الفجيرة
عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر: للسعودية والإمارات يد في قمع الشعوب الساعية للحرية
وزير خارجية الإمارات يوقع مع نظيره القبرصي اتفاقية للتعاون الشامل بين البلدين
الإمارات ترحل 5 مطلوبين في هجمات “عيد الفصح” بسريلانكا
موقع "ذا إنترسبت" يتهم الإمارات بمحاولة قرصنته بعد الكشف عن مشروع "ريفن" للتجسس
قائد عسكري يمني يتهم الإمارات بالتخطيط لانقلاب في عدن عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي"
الإمارات على وشك بناء قاعدة عسكرية في "النيجر".. الأهداف والمآلات
هل إيران متورطة في تفجير الناقلتين؟
مواجهة الأخطاء 
"العدل الدولية" ترفض دعوى من الإمارات ضد قطر
منصور بن زايد يستقبل رئيس وزراء اليمن
إيران تتهم السعودية والإمارات باعتماد "دبلوماسية التخريب" وتأجيج التوتر بالمنطقة
مركز دراسات مغربي: الإعلام اليميني الإسباني بوابة أبوظبي في الحرب ضد الرباط
صحيفة"التايمز" تحذر من مخاطر بيع شركة عقارات بدبي جنسية "مولدوفا" الأوروبية
إيكونوميست: تفجير الناقلات في الخليج لعبة غامضة وعنيفة قد تقود للحرب

واجه انتقادات واسعة..عبد الخالق عبدالله: نحن أحسن حالا بانتهاء "عصر المد الديني" وانحسار الإسلام السياسي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-03-06

واجه الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله"، انتقادات واسعة من متابعي حسابه على "تويتر"، إثر نشره تغريدة يحتفي فيها بما وصفه بـ"انتهاء عصر المد الديني".

 

وقال عبد الخالق عبدالله الذي تصفه وسائل إعلام بانه المستشار السابق لولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، : "نحن أحسن حالا بهزيمة داعش عسكريا وسياسيا، واندحار تنظيم القاعدة، وانحسار الإسلام السياسي الذي رفع شعار الإسلام هو الحل، وتبعثر تنظيم الإخوان الذي يعيش محنة لم يعشها منذ 80 سنة، ولجم الغلو والتطرف والمتاجرة بالدين، ونهاية سطوة رجال الدين، وانتهاء عصر المد الديني".

 

وتوالت التعليقات المهاجمة للأكاديمي الإماراتي، حيث شبهه أحدهم بمتحدث جيش الاحتلال الإسرائيلي قائلا: "يا دكتور، ألا ترى إنك تتوافق كثيرا مع أفيخاي (أدرعي) و كوهين في الترويج لمحاصرة المد الديني؟!".

 

ورد آخر على التعليق السابق بقوله: "ليس بالضرورة أن يتوافق الدكتور مع كوهين أو أفيخاي، فقد يكون بحق عدوا لدودا للصهاينة، ولكن الإشكال في اعتقادي البسيط هنا أن المشتركات معهم تتطابق في طرحه عن المد الديني"!

 

وجاء تعليق ثالث يقول: "انتهاء عصر المد الديني؟؟ وهل أنت تفرح عند انتهاء المد الإسلامي؟؟ يا أخي اتق الله، أنت في أرذل العمر، قل خيرا أو اصمت".

 

واستنكر تعليق آخر ما اعتبره خلطا: "ما دخل داعش بجماعات السنة يا خبيث؟ قد ينتهي المد الديني في بلد بن زايد ولكن الله يحفظ دينه وأهل دينه".

 

ووصلت بعض التعليقات إلى الهجوم المباشر اذ علق احدهم على عبارة "وانحسار الإسلام السياسي الذي رفع شعار الإسلام هو الحل"--- ليقول "هكذا وصل إلى قاع الدرك الأسفل من الخباثة، هذا الشيء اللي اسمه عبدالخالق عبدالله" على حد وصفه.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أدوات أبوظبي للتأثير على الرأي العام في أوروبا

وول ستريت جورنال: الإمارات تتسامح مع كل الممارسات الدينية فيما يتم التضييق على "المسلمين"

عام كئيب يرحل.. وهذه ملامح القادم

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..