أحدث الإضافات

الكونغرس يطالب بالتحقيق حول تسريب السعودية والإمارات أسلحة أميركية لتنظيمات متطرفة باليمن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-27

أصدرت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأمريكي بيانا صحافيا، تطالب فيه الإدارة بتقديم أجوبة حول الكيفية التي وصلت فيها الأسلحة الأمريكية لأيدي جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة في اليمن.

 

وجاء في البيان، أن رئيس اللجنة النائب إليوت إنجيل، قاد أعضاء اللجنة للمطالبة بأجوبة من إدارة الرئيس دونالد ترامب حول الكيفية التي وصل فيها السلاح الأمريكي إلى أيدي جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة في اليمن. 

 

وعبر أعضاء اللجنة في رسالة لوزير الخارجية مايك بومبيو، والقائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شانهان، عن قلقهم من التقارير الأخيرة التي تشير إلى احتمال قيام السعودية والإمارات بتحويل أسلحة أمريكية الصنع إلى جماعات متطرفة في اليمن.

 

وجاء في الرسالة: "لو أخذنا الأمور مجتمعة معا فإن عمليات التحويل التي لم توافق عليها أمريكا لمعدات وأسلحة أمريكية من حكومتي السعودية والإمارات تمثل خطرا أمنيا واضحا على الولايات المتحدة ومصالحنا، وخرقا واضحا للاتفاقيات الثنائية الموقعة، بناء على قانون التحكم بالسلاح". 

 

وتقول الرسالة: "نطالب وبشكل عاجل بإطلاعنا على التفاصيل المحيطة بالأمر.. بحسب تقرير لشبكة (سي أن أن)، الذي بثته في 4 شباط/ فبراير 2019، فإن السعودية والإمارات قامتا بتحويل أسلحة أمريكية ودون مصادقة إلى جماعات متطرفة في اليمن وتشارك في الحرب الأهلية اليمنية، وتم تحويل الأسلحة في محاولة لشراء ولاء الجماعات، وتقوية البعض منها، وممارسة التاثير السياسي في اليمن، ويثير هذا القلق بعد ذكر تقارير عدة أن بعض الأسلحة وقعت في يد جماعات وكيلة عن تنظيم القاعدة". 

 

وتضيف الرسالة أن الجماعات التي تلقت أسلحة تضم كتيبة أبي العباس، وهي جماعة إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة في اليمن، وألوية العمالقة، ويقود كتيبة أبي العباس عادل عبده فارع، الذي صنفت جماعته إرهابية بحسب الخارجية الأمريكية في 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2017، ويتبنى أيديولوجية متطرفة، وقاتل إلى جانب تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى. 

 

وتشير الرسالة إلى أن كتيبته تملك الآن عربات متحركة "أوشكون" أو "أم إي تيفي"، التي اشترتها السعودية والإمارات من الولايات المتحدة، ما أثار المخاوف من أن الأسلحة قد وصلت إلى الكتيبة من واحدة من الدولتين. 

 

وبحسب الرسالة، فإن ألوية العمالقة حصلت على عربات مصفحة من نوع "نتيفستار" المقاومة للكمائن والألغام "أم أي إي بي"، التي حصلت عليها الإمارات العربية كجزء من صفقة سلاح، مشيرة إلى أن الطائرات السعودية أسقطت أنابيب أمريكية الصنع المضادة للدبابات في المنطقة ذاتها، التي يعتقد ان تنظيم القاعدة في اليمن يعمل فيها. 

 

وتفيد الرسالة بأن التقارير تشير إلى أن أسلحة أمريكية الصنع وقعت في يد الحوثيين، وأظهرت صورة بثها تلفزيون يمني زعيم الجماعة محمد علي الحوثي، خلف عربة أمريكية مصفحة في صنعاء وحوله ناس يهتفون "الموت لأمريكا". 

 

وتقول الرسالة إنه "بموجب علاقة الحوثيين مع إيران، فإن هناك احتمال قيام المخابرات الإيرانية بتحليل مكونات العربة، ولو كانت هذه الأخبار صحيحة فهي تمثل فشلا في حماية التكنولوجيا الأمريكية العسكرية الحساسة، وتعد دعما لأعداء أمريكا في اليمن والشرق الأوسط".

 

 

وكانت شبكة CNN ، اكشفت أن الأسلحة التي قدمتها واشنطن للسعودية والإمارات لدعمهما في حرب اليمن انتهى بها المطاف إلى يد تنظيم "القاعدة" وجماعة الحوثيين المدعومة من إيران.

 

وخلص التحقيق، الذي نُشر  إلى أن  الإمارات و السعودية وحلفاءها نقلوا أسلحة أمريكية الصنع إلى القاعدة ومليشيات في اليمن.

 

وأكد أن الأسلحة الأمريكية وصلت أيضاً إلى أيدي مليشيات الحوثيين الذين يقاتلون التحالف السعودي الإماراتي في اليمن، في إشارة إلى أن الأسلحة استولى عليها الحوثيون خلال المعارك.


ونوهت CNN إلى أن تصرفا مثل هذا يمثل انتهاكات لاتفاقات كل من الرياض وأبوظبي  مع واشنطن، إذ يفرض القانون الأمريكي على شركات تصنيع الأسلحة الالتزام بمتطلبات الاستخدام النهائي، التي تحظر نقل أي معدات لأطراف ثالثة دون إذن مسبق من حكومة الولايات المتحدة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

نيويورك تايمز: ترامب يعتزم بيع السلاح للسعودية والإمارات دون موافقة الكونغرس

أعضاء بالكونغرس الأمريكي يطالبون بوقف بيع تقنيات تجسس متقدمة للسعودية والإمارات

رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس: نراقب دور الإمارات في السودان وليبيا والصومال

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..