أحدث الإضافات

وزير النقل اليمني: لدينا أدلة على ارتباط الإمارات بـ"القاعدة" و"داعش"
الحوثيون يهددون بضرب عشرات الأهداف في الإمارات
بعد عام ونصف على شغور المنصب....الكونجرس الأمريكي يوافق على تعيين رجل أعمال سفيرا لدى الإمارات
عبد الخالق عبدالله يتهم إيران بهجوم أرامكو ويسأل عن غرض وجود القوات الأمريكية بالخليج
كيف تُقيّم "انتخابات" وتحظر على المرشحين الحديث في "السياسة"؟!
الإمارات في أسبوع.. أسئلة الشهداء وانتخابات برلمانية دون سياسة وتفكك التحالف مع السعودية
الإمارات تدين الهجومين الإرهابيين في أفغانستان
رئيس الأركان الإماراتي ونظيره الإثيوبي ‎يبحثان التعاون العسكري
متى تتوقف المعركة ضد الديمقراطية؟ أشواق الحرية وأشواك القمع "
الإمارات ترفض ربط هجمات "أرامكو" بحرب اليمن
"الوفاق الليبية": طيران مسير إماراتي يقصف مطار معيتيقة
قائد حوثي: شركات النفط الإماراتية ومدنها الزجاجية ستكون ضمن أهدافنا المستقبلية
وفد إماراتي يزور "الصحافيين"المصريين وسط اتهامات لأبوظبي بالسعي للسيطرة على منظومة الإعلام
قرقاش ونظيره الإسباني يترأسان جلسة المشاورات السياسية بين البلدين
"ناشونال إنترست": لماذا تخلت السعودية والإمارات عن مسلمي كشمير؟

مقارنات سيئة

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2019-02-24

منذ 2010م تعيش الدولة في حمى مقارنات ظالمة يبثها جهاز أمن الدولة، من أجل فرض سيطرته وإنفاذ سياساته الظالمة بحق الإماراتيين وغيرهم. فأنشأ جدولاً من المقارنات السيئة التي يقدمها لاستهداف الإماراتيين وليس تلبيه حاجاتهم وحقوقهم وتأمين مستقبلهم.

 

يقوم الجهاز مستخدماً الآلة الإعلامية وشبكات التواصل الاجتماعي ببث تلك المقارنات والمقايضات بين الإماراتيين، فعلى سبيل المثال: الأمن العام والقومي للإمارات مقابل حرية الرأي والتعبير.

 

وعلاوة على كونه إساءة لمفهوم الأمن بتبرير حملة القمع الشعواء السيئة والمستمرة منذ أكثر من ثمان سنوات، فهو إساءة للإمارات التي يمكن أن يتأثر أمنها القومي بسبب "تغريدة" لانتقاد مسؤول على "تويتر". كما أن ذلك إساءة لعلاقة الحكام بالشعب وإساءة لقادة الأمن والجيش في الدولة، أن هذه التغريدة تعتبر "تهديداً" وجودياً لنظام الحكم وتسعى لتمزيق "الهوية الوطنية الجامعة"!

 

ومن بين المقارنات السيئة مقارنة الشعب الإماراتي بغيره من الشعوب الأخرى الفقيرة، الجائعون في اليمن، وطوابير الخبز في مصر، وهذه ليست مقارنة عادلة فتلك شعوب لها أوضاعها واقتصادها، بعكس الإمارات التي وهبها الله مخزونات النفط التي يفترض أن يكون هناك توزيع عادل للثروة.

 

وبدلاً من تلك المقارنة غير السليمة، يمكن أن نقارن وضع المواطنين من حيث المعيشة والسكن والرواتب في الإمارات الشمالية وبين المواطنين في إمارة أبو ظبي ودبي؛ وبين المواطنين الإماراتيين العاديين والنخب السياسية والاقتصادية التي تمنح نفسها الامتيازات وتستثني بقية المواطنين منها.

 

من هُنا تأتي ضرورة "الإصلاح"، وتلك ضرورة بحيث تسمح للشعب بمراقبة عمل هيئات بلاده ومؤسساته والعمل لمصلحة الإماراتيين وعرقلة ورفض كل ما يمس "سلطة المجتمع والحكام" وأي إساءة بينهما؛ ولن يتم ذلك إلا بمجلس وطني كامل الصلاحيات ينتخبه كل الإماراتيين، والحد من عمل جهاز الأمن الذي يبذل كل الجهود كيّ يفرض على الشعب الإماراتي: كيف يفكر وكيف يبحث وكيف يصل للحقائق!


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. أسئلة الشهداء وانتخابات برلمانية دون سياسة وتفكك التحالف مع السعودية

كيف تُقيّم "انتخابات" وتحظر على المرشحين الحديث في "السياسة"؟!

مرشح لانتخابات المجلس الوطني بالإمارات ينسحب بسبب منعه من طرح قضايا سياسية

لنا كلمة

أسئلة عن الشهداء!

قدمت الإمارات ستة من خيرة جنودها البواسل شهداء، رجال أبطال واجهوا الموت بقوة وبأس الإماراتي المعروف والمشهود، جعلهم الله ذخر للوطن وصَبّر الله عائلاتهم. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..