أحدث الإضافات

الحرس الثوري الإيراني يهدد السعودية والإمارات بـ"عمليات انتقامية" بعد هجوم زهدان
تضامن دولي مع المعتقلة الإماراتية علياء عبد النور التي أنهكها السرطان بسجون أبوظبي
"إنسايد أرابيا": ما احتمالات نشوب مواجهة عسكرية بين الإمارات وإيران؟
وزير الدفاع الكوري الجنوبي يتفقد قوات بلاده في الإمارات
محمد بن زايد يبحث مع قائد القيادة المركزية الأمريكية تعزيز التعاون العسكري
المنطقة بعد مؤتمري "وارسو" و"سوتشي": «مزيد من الشيء ذاته»
هيومن رايتس: مأساة هند البلوكي تكشف أوضاع حقوق المرأة في الإمارات
أسئلة العلاقات الإماراتية الإسرائيلية
الغارديان: المشجع البريطاني الذي اعتقل في الإمارات يصل لندن ويروي فصول تعذيبه
المقاتلات السعودية و الإماراتية تنفذ 11 غارة على مواقع حوثية شمال اليمن
الإمارات تدين هجوما استهدف قوات الأمن الهندية في كشمير
بومبيو: مصالح مشتركة تجمع السعودية والإمارات و البحرين و(إسرائيل)
مطار دبي يعلق الرحلات نصف ساعة بسبب تهديد طائرات مسيّرة
العفو الدولية : "إيدكس" بأبوظبي يعرض أسلحة زودت بها الإمارات ميليشيات يمنية متهمة بجرائم حرب
سياسية أمريكا الخارجية.. نموذج متكامل لفشل متكرر

موقع "ميديابار" الفرنسي: تحالف أبوظبي والرياض تشوبه الخلافات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-11

 

نشر موقع "ميديابار" الفرنسي تقريرا سلط فيه الضوء على الخلافات بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، خاصة على خلفية الملف اليمني وقضية اغتيال جمال خاشقجي.

وقال الموقع في تقريره  إنه خلف محمد بن سلمان، يقف محمد بن زايد، الرجل القوي في الإمارات كداعم له. لكن، بدأ هذا الثنائي، الذي يرغب في إعادة تشكيل المنطقة بأكملها، يعاني جراء عدد من الخلافات بسبب قضايا ساخنة في المنطقة.



ومنذ فترة طويلة، حتى قبل اغتيال جمال خاشقجي وعملية احتجاز الأمراء السعوديين في فندق ريتز كارلتون، عُرف محمد بن سلمان، ولي عهد المملكة العربية السعودية، "بالشرس".

في المقابل، لم يتم إطلاق أي لقب على ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، وهو ما يكشف أنه ينشط في الخفاء.

وأوضح الموقع أنه في حال تعيّن إطلاق لقب على ولي عهد الإمارات العربية المتحدة، فقد يتمثل في "محرك الدمى"، نظرا لأن الأخصائيين في شؤون شبه الجزيرة العربية يعتبرونه "ناصح" أو "مدرب" محمد بن سلمان. تجدر الإشارة إلى أنهما متورطان في النزاع اليمني، وفي الحرب الاقتصادية ضد قطر وفي قمع أي معارضة في بلديهما.


وبين الموقع أنه مع ذلك، لدى الرجلين، اللذين لا ينتميان إلى الجيل ذاته، شخصيتان مختلفتان. ففي الوقت الذي يبدو فيه محمد بن سلمان سريع الانفعال، وخارجا عن السيطرة وفي بحث مستمر عن الظهور في وسائل الإعلام، يبتعد محمد بن زايد عن الأضواء، ولا يظهر سوى في الصور والتجمعات العلنية، ولا يلقي إلا عددا قليلا من الخطابات لدرجة أن أحد الباحثين وصفه "بالجانب المظلم من القمر".


ويكرس الهجوم المشترك على اليمن في آذار/ مارس 2015، التحالف بين ابن زايد وابن سلمان. لكن، لم يكن اتفاقهما خاليا من المشاكل. وفي هذا السياق، بيّن دافيد ريغولي روز، الأستاذ المختص في شؤون الخليج ومدير مجلة "أوريون ستراتيجيك"، أنه "فيما يتعلق بالقضية اليمنية، ظهرت اختلافات هامة بين المسؤوليْن، أولها بسبب عدم مواجهتهما الخصوم ذاتهم.

 

فبالنسبة لابن زايد، يتمثل العدو الرئيسي في اليمن وفي مناطق أخرى، في الإخوان المسلمين أما ابن سلمان، فيعادي المتمردين الحوثيين بسبب الدعم الذي من المفترض أنهم يحصلون عليه من إيران".

 


ونقل الموقع عن الباحث أن هذا الثنائي "لا يحمل الأجندة ذاتها في اليمن، حيث يسعى ولي عهد أبو ظبي للتأكد من السيطرة على جنوب البلاد ومضيق باب المندب لمتابعة وتطوير استراتيجية "إشهار القوة" في سبيل ضمان تواجد مباشر على الممرات البحرية من الخليج إلى حدود البحر الأحمر مرورا بالساحل اليمني".

وفي الحقيقة، لطالما كانت هذه استراتيجية الإمارات على المدى الطويل. ووفقا لريغولي روز، "تعتبر هذه الاستراتيجية مختلفة جدا عما تقوم به المملكة العربية السعودية على الساحة اليمنية".

وكشف الموقع أن القضية اليمنية أصبحت الآن مصدر توتر بين السعودية والإمارات. وأشار باحث، رفض الكشف عن هويته، إلى أنه "في حربها ضد الحوثيين، تواصلت الرياض مع التجمع اليمني للإصلاح، الأمر الذي اعتبرته أبو ظبي تجاوزا للخطوط الحمراء".

 

وخلافا لذلك، وبسبب هوس "مكافحة الإخوان المسلمين"، دخل الجيش الإماراتي في تحالفات خاصة مع مجموعات أخرى أكثر تطرفا وجماعات سلفية أو جهادية، الأمر الذي يعد غير مقبول في نظر النظام السعودي".


وأردف الموقع أن هناك سببين آخرين للاستياء الذي خلق نوعا من المسافة بين ابن زايد وابن سلمان، والمتمثلان في قضية سعد الحريري، حيث دفع رجل أبو ظبي ماكرون للتدخل لصالح رئيس الوزراء اللبناني والذهاب إلى الرياض في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 لتحريره، فضلا عن اغتيال جمال خاشقجي. وقد تضرر ولي العهد الإماراتي، باعتباره ناصح ولي العهد السعودي، من تصفية خاشقجي الدامية.

كما فسر الباحث دافيد ريغولي روز أن "السياق الخليجي قد تضرر من 'قضية خاشقجي'، فقد حاول ابن زايد الحفاظ على أكبر قدر ممكن من المسافة بينه وبين العاصفة الدولية التي أثارتها هذه القضية. وقد توقع بعض الأشخاص المزيد من الدعم من جهته".

 

وأشارت إلى أنه ومع ذلك، لم يبذل ابن زايد المجهود الكافي واكتفى بإظهار تضامن ودعم شفوي بسيط لابن سلمان، الأمر الذي ربما اعتبره ولي العهد السعودي خطوة متواضعة جدا.

 

وتابع ريغولي روز قائلا: "في الواقع، إما أن ابن سلمان لم يوافق على الترحيب شخصياً بمحمد بن زايد للتعبير عن عدم رضاه، أو أن ابن زايد لم يرغب في ترحيب ابن سلمان به، قبل لقاء الملك سلمان وجهاً لوجه".

ورأى أنه من دون ناصحه، من المتوقع أن يكون ولي العهد السعودي وحيدا إلى حد كبير، بسبب حالة الفراغ التي أحدثها من حوله، علما وأن هناك اختلافا بين القائدين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..