أحدث الإضافات

الحرس الثوري الإيراني يهدد السعودية والإمارات بـ"عمليات انتقامية" بعد هجوم زهدان
تضامن دولي مع المعتقلة الإماراتية علياء عبد النور التي أنهكها السرطان بسجون أبوظبي
"إنسايد أرابيا": ما احتمالات نشوب مواجهة عسكرية بين الإمارات وإيران؟
وزير الدفاع الكوري الجنوبي يتفقد قوات بلاده في الإمارات
محمد بن زايد يبحث مع قائد القيادة المركزية الأمريكية تعزيز التعاون العسكري
المنطقة بعد مؤتمري "وارسو" و"سوتشي": «مزيد من الشيء ذاته»
هيومن رايتس: مأساة هند البلوكي تكشف أوضاع حقوق المرأة في الإمارات
أسئلة العلاقات الإماراتية الإسرائيلية
الغارديان: المشجع البريطاني الذي اعتقل في الإمارات يصل لندن ويروي فصول تعذيبه
المقاتلات السعودية و الإماراتية تنفذ 11 غارة على مواقع حوثية شمال اليمن
الإمارات تدين هجوما استهدف قوات الأمن الهندية في كشمير
بومبيو: مصالح مشتركة تجمع السعودية والإمارات و البحرين و(إسرائيل)
مطار دبي يعلق الرحلات نصف ساعة بسبب تهديد طائرات مسيّرة
العفو الدولية : "إيدكس" بأبوظبي يعرض أسلحة زودت بها الإمارات ميليشيات يمنية متهمة بجرائم حرب
سياسية أمريكا الخارجية.. نموذج متكامل لفشل متكرر

حسن نصر الله: السعودية والإمارات أدوات في الحرب التي تشنها أمريكا على إيران

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-06

اتهم الأمين العام لميليشيا حزب الله اللبناني  حسن نصر الله، الأربعاء، السعودية والإمارات وبعض دول الخليج بأنها أدوات في الحرب التي تشنها أمريكا على إيران، مذكّراً بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اعترف بأن أميركا بعد 1979 طلبت من السعودية دعم ونشر الوهابية في العالم، مؤكداً بأن تنظيم الدولة هي ما تريده أميركا وقامت السعودية بترويجه في العالم.
 

 

وزعم نصر الله إن إيران واحدة من الدول القليلة في العالم المستقلة في قرارها وإرادتها، و أنها لم تتخل عن التزاماتها تجاه القضية الفلسطينية، رغم الحرب الكونية التي فرضت عليها على حد زعمه.


وفي كلمة له خلال مهرجان "الأربعون ربيعاً" الذي أقامه حزب الله في بيروت بذكرى إنتصار الثورة الإيرانية قال نصر الله، إن "من إنجازات الثورة الإيرانية الصمود في وجه كل المؤامرات الداخلية والخارجية وإثارة الفتن"، مشيرا إلى أن "إيران واحدة من الدول القليلة في العالم المستقلة في قرارها وإرادتها الوطنية".



وبيّن نصر الله بأن ما يجري في المنطقة ليست حرباً إيرانية - "إسرائيلية" ولا صراعاً سعودياً - إيرانياً، بل هي حرب أميركية على الجمهورية الإسلامية منذ العام 1979 إلى اليوم والسعودية وبعض دول الخليج أداة في هذه الحرب. معتبراً بأن الذين يحاربون إيران اليوم بالعقوبات والتكفير والفتاوى هم مجرد أدوات في الحرب.

 

والعام الماضي طالب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، «أنور قرقاش»، الدولة اللبنانية إلى الالتزام بسياسة «النأي بالنفس» فيما يخص قضية النزاع في اليمن.

ويوجه التحالف العربي في اليمن -الذي تقوده السعودية- اتهامات لـ«حزب الله» اللبناني، الممثل في المجلس النيابي في بلاده، بالتدخل في الأزمة اليمنية، من خلال إرسال بعض عناصره إلى منطقة نفوذ جماعة «الحوثي» في شمال اليمن، بغرض تدريبهم ودعمهم في المعارك الدائرة في البلاد ضد قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمدعومة من «التحالف».


ويتهم حزب الله وداعمته إيران بدعم الحوثيين في اليمن وإمدادهم بالأسلحة بما في ذلك إرسال طهران لصواريخ بالستية تصل بحرا عبر ميناء الحديدة (غرب اليمن)، ويتم إطلاقها على جنوب المملكة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محلل روسي: عودة سفارة الإمارات إلى دمشق اعتراف سعودي بنظام "الأسد"

ميدل إيست آي: الإمارات والسعودية تدعمان الاستبداد بالمنطقة

السلطوية": كيف تقمع السعودية والإمارات المعارضين؟

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..