أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران
استمرار وسائل الإعلام الإماراتية في صناعة الأوهام.. قضية "ابن صبيح" إنموذجاً
مؤتمر البحرين المريب.. فشلٌ قبل الانطلاق!

تحالف تقوده "مصدر" الإماراتية وشركة فرنسية يفوز بأول مشروع لطاقة الرياح بالسعودية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-01-10

أعلنت السعودية، الخميس، أنها منحت عطاء لإنشاء محطة لإنتاج الطاقة من الرياح في مشروع تبلغ كلفته 500 مليون دولار هو الأول من نوعه في المملكة التي تسعى لتنويع مصادر الطاقة لديها.

 

وفاز بالعطاء تحالف تقوده شركة الكهرباء الفرنسية (EDF) وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) في إطار مشروع "دومة الجندل لطاقة الرياح" في محافظة الجوف، والذي من المتوقّع أن ينتج 400 ميغاواط، وفقا لما أعلنته وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالمملكة.

 

وقالت الوزارة، في بيان، إنّ المشروع يمثل "خطوة مهمّة أخرى تتّخذها السعودية نحو إيجاد مزيج متنوّع من مصادر الطاقة"، مشيرة إلى أن محطة دومة الجندل قادرة على توليد طاقة مستدامة تكفي نحو 70 ألف وحدة سكنية.

 

ويأتي الإعلان عن المشروع غداة كشف السعودية أنّ احتياطاتها النفطية التي تُعدّ الثانية في العالم بعد فنزويلا هي أكبر مما كان يعتقد سابقا.

وقالت الوزارة إنّ الاحتياطات المثبتة وصلت الى 263.2 مليار برميل في نهاية العام الماضي، أي أعلى من رقم 261 مليار برميل الذي كان متداولا.

ورغم ذلك، فإن الحكومة السعودية تبحث عن طرق لخفض فاتورة الطاقة لديها وتنويع مصادرها بعيداً عن النفط، خاصة مع تأرجح أسعار الخام بعد انهيار الأسواق المالية عام 2014.

 

وأعلن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، العام الماضي، عن خطط لبناء أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم بالشراكة مع مجموعة "سوفت بانك" اليابانية، والتي من المتوقّع أن تبلغ كلفتها 200 مليار دولار.

 

وتطمح مذكرة التفاهم بين الحكومة السعودية والمجموعة إلى إنتاج ما يقرب من 200 غيغاواط من الكهرباء من الطاقة الشمسية بحلول عام 2030، أي أكثر بمئة مرة من المشاريع الكبرى الموجودة حاليا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عقد بقيمة 3.8 مليار دولار لتنفيذ المرحلة الرابعة من مشروع الطاقة الشمسية بدبي

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..