أحدث الإضافات

بلومبرغ : مساعي إماراتية لبيع بنك "فالكون" لتورطه بفضيحة فساد بماليزيا
عبد الخالق عبدالله يهاجم أوردغان لموقفه من مجزرة نيوزيلندا ويتهمه ب"الانتهازية"
حاكم سقطرى باليمن يحذر الإمارات من تشكيل أي قوات عسكرية غير حكومية
تكميم الأفواه وسيلة السعادة في الإمارات.. قراءة في تطويع المفاهيم
العفو الدولية: ربع مليون شخص يوقعون عريضة لوقف بيع السلاح للرياض وأبوظبي
ناشينال إنتيرست: السعودية والإمارات أكثر القوى زعزعة لاستقرار الخليج
لوفيغارو: غموض حول خلافة سلطان عُمان ومخاوف من السعودية والإمارات
مسلمو الغرب.. الطريق لإسقاط أبارتايد القتل
عن الدماء البريئة في نيوزيلندا.. من المسؤول؟
عامان على استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته...إمعان في نهج الانتهاكات والقمع
اشتباكات في تعز إثر مقتل ضابط في الجيش اليمني على يد قوات مدعومة من الإمارات
احتجاجات في عدن تنديداً بقتل معتقل تعذيباً بسجون الإمارات
تعليقاً على أنباء محاكمة خلية تجسس إماراتية بمسقط...وزير الخارجية العماني: هذه أمور تحصل بين الجيران
انطلاق التمرين العسكري "الحميمات 10" بين القوات البرية الإماراتية والفرنسية
العالم إذ ينتظر تقرير مولر

وزير الخارجية الإيراني: نمد يد الصداقة والحوار نحو دول الجوار في الخليج

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-01-09

 قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، إن بلاده "تمد مرة أخرى يد الصداقة نحو دول الجوار في منطقة الخليج"، وذلك "لكي نتقدم معا في هذا المسار"، حسب تعبيره.

 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) أن ظريف قال: "الحوار الحقيقي يتطلب مكانة متكافئة واحتراما متبادلا بين الجانبين، وكذلك تحديد المصادر المنوعة للعلم والحكمة".

وجاءت تصريحات ظريف خلال اجتماع رايسينيا الدولي للحوار، حيث قدم شرحا عن ركائز نظرية "المنطقة القوية"، موضحا: "إننا اليوم بدلا عن هيمنة رجال أقوياء، بحاجة إلى بناء منطقة قوية".

 

واعتبر أن "الاستقرار السياسي والوطني المحلي والاعتماد علي الجمهور، هي مصادر القوة وشرعية الأمن والسعادة"، قائلا إن "التنسيق بين الهوية الوطنية والمواطنة الإقليمية من الركائز الأخرى لتحقيق منطقة قوية".

وأضاف أن "مساهمة كافة الدول الإقليمية المعنية في إرساء السلام بالمنطقة عن طريق الأجهزة والمنظمات الإقليمية واتخاذ الإجراءات اللازمة من الركائز الأخرى لتحقيق منطقة قوية".

 

وفي خطابه قال ظريف إن "الثقة والتجارة وتعزيز التواصل بين الدول الإقليمية بدلا عن القوي الأجنبية وكذلك محورية العلاقات الاقتصادية والتعامل بين الناس الذي يجعل الإقبال على الحرب ذا تكاليف باهظة وغير قابل للتبرير، تعد من الأسس الأخرى لهذه النظرية".

 

ورأى أن "الثقافة الإقليمية التي لا تعتبر الأمن القومي منفصلا عن الأمن الإقليمي وكذلك البيئة الإقليمية المستقرة تعد من العناصر الأخرى لنظرية المنطقة القوية"، مضيفا أن "إيران لديها الكثير من القواسم المشتركة مع الهند لبلورة هذا النمط من الجيرة جنوب ووسط وغرب آسيا"، حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

 

وتأتي تصريحات ظريف تزامناً مع زيارة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، للمنطقة وتصريحه ، إن الولايات المتحدة تضاعف جهودها الدبلوماسية والتجارية لـ"ممارسة ضغط حقيقي على إيران".

 

وأكد الوزير الأميركي استمرار بلاده في العمل لـ"مواجهة أنشطة إيران الخبيثة في المنطقة ومحاولاتها الالتفاف على العقوبات".

وبيّن أن "التمدد الإيراني خطر على المنطقة وانسحابنا من سوريا لن يؤثر على مواجهتنا لإيران، أو لداعش، أو لأي جهة تهدد الأمن الإقليمي".

ويقوم بومبيو بجولة شرق أوسطية تستغرق ثمانية أيام يزور خلالها كلا من عمّان والقاهرة والمنامة وأبوظبي والدوحة والرياض ومسقط والكويت.

وكان  وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، أكد إن الهدف الأساسي لرحلته إلى الشرق الأوسط هو الاستمرار في تشكيل تحالف يضم دول الخليج و(إسرائيل) ودولا أخرى لمواجهة إيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إيران وحلفاؤها على صفيح ساخن

ماذا لو صالح ترامب إيران؟

الاتفاق النووي وبرنامج إيران الصاروخي في الميزان الأوروبي

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..