أحدث الإضافات

عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في القاهرة ويبحث معه التطورات في المنطقة
ناقلتا خليج عمان اليابانية والنرويجية المستهدفتين تصلان الإمارات بعد مغادرة إيران
رئيس أركان الجيش الإماراتي يبحث مع نظيره الياباني تعزيز التعاون العسكري
جيروزاليم بوست: محمد بن زايد حليف وثيق لـ (إسرائيل)
أسواق الأسهم في الإمارات والسعودية تواصل انحدارها بفعل هجمات خليج عُمان
"وول ستريت جورنال": محكمة إماراتية تقضي بسجن مسؤولين تنفيذيين حكوميين 15عاماً بتهم فساد
الإمارات والطيران والاستثمارات السياسية
القوات السعودية في المهرة وخيار المواجهة الشاملة
قناة العربية تحذف تغريدة عن تصريحات لعبدالله بن زايد تتهم إيران بهجمات الفجيرة
عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر: للسعودية والإمارات يد في قمع الشعوب الساعية للحرية
وزير خارجية الإمارات يوقع مع نظيره القبرصي اتفاقية للتعاون الشامل بين البلدين
الإمارات ترحل 5 مطلوبين في هجمات “عيد الفصح” بسريلانكا
هل يمكن أن تستفيد إيران من استهداف الناقلات؟
موقع "ذا إنترسبت" يتهم الإمارات بمحاولة قرصنته بعد الكشف عن مشروع "ريفن" للتجسس
قائد عسكري يمني يتهم الإمارات بالتخطيط لانقلاب في عدن عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي"

وزير الخارجية الإيراني: نمد يد الصداقة والحوار نحو دول الجوار في الخليج

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-01-09

 قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء، إن بلاده "تمد مرة أخرى يد الصداقة نحو دول الجوار في منطقة الخليج"، وذلك "لكي نتقدم معا في هذا المسار"، حسب تعبيره.

 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) أن ظريف قال: "الحوار الحقيقي يتطلب مكانة متكافئة واحتراما متبادلا بين الجانبين، وكذلك تحديد المصادر المنوعة للعلم والحكمة".

وجاءت تصريحات ظريف خلال اجتماع رايسينيا الدولي للحوار، حيث قدم شرحا عن ركائز نظرية "المنطقة القوية"، موضحا: "إننا اليوم بدلا عن هيمنة رجال أقوياء، بحاجة إلى بناء منطقة قوية".

 

واعتبر أن "الاستقرار السياسي والوطني المحلي والاعتماد علي الجمهور، هي مصادر القوة وشرعية الأمن والسعادة"، قائلا إن "التنسيق بين الهوية الوطنية والمواطنة الإقليمية من الركائز الأخرى لتحقيق منطقة قوية".

وأضاف أن "مساهمة كافة الدول الإقليمية المعنية في إرساء السلام بالمنطقة عن طريق الأجهزة والمنظمات الإقليمية واتخاذ الإجراءات اللازمة من الركائز الأخرى لتحقيق منطقة قوية".

 

وفي خطابه قال ظريف إن "الثقة والتجارة وتعزيز التواصل بين الدول الإقليمية بدلا عن القوي الأجنبية وكذلك محورية العلاقات الاقتصادية والتعامل بين الناس الذي يجعل الإقبال على الحرب ذا تكاليف باهظة وغير قابل للتبرير، تعد من الأسس الأخرى لهذه النظرية".

 

ورأى أن "الثقافة الإقليمية التي لا تعتبر الأمن القومي منفصلا عن الأمن الإقليمي وكذلك البيئة الإقليمية المستقرة تعد من العناصر الأخرى لنظرية المنطقة القوية"، مضيفا أن "إيران لديها الكثير من القواسم المشتركة مع الهند لبلورة هذا النمط من الجيرة جنوب ووسط وغرب آسيا"، حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

 

وتأتي تصريحات ظريف تزامناً مع زيارة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، للمنطقة وتصريحه ، إن الولايات المتحدة تضاعف جهودها الدبلوماسية والتجارية لـ"ممارسة ضغط حقيقي على إيران".

 

وأكد الوزير الأميركي استمرار بلاده في العمل لـ"مواجهة أنشطة إيران الخبيثة في المنطقة ومحاولاتها الالتفاف على العقوبات".

وبيّن أن "التمدد الإيراني خطر على المنطقة وانسحابنا من سوريا لن يؤثر على مواجهتنا لإيران، أو لداعش، أو لأي جهة تهدد الأمن الإقليمي".

ويقوم بومبيو بجولة شرق أوسطية تستغرق ثمانية أيام يزور خلالها كلا من عمّان والقاهرة والمنامة وأبوظبي والدوحة والرياض ومسقط والكويت.

وكان  وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، أكد إن الهدف الأساسي لرحلته إلى الشرق الأوسط هو الاستمرار في تشكيل تحالف يضم دول الخليج و(إسرائيل) ودولا أخرى لمواجهة إيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عبد الله بن زايد: 4 شروط للاتفاق مع إيران

استدارة إيران نحو محيطها

إيران وحلفاؤها على صفيح ساخن

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..