أحدث الإضافات

صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-12-14

زعمت صحيفة الأخبار اللبنانية، نقلا عما وصفته بمصادر خليجية أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، أدى دورا كبيرا في حض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على زيارة سلطنة عُمان الشهر الماضي، مشيرة إلى أن التنسيق الإماراتي الإسرائيلي وثيق.

وقالت الصحيفة إن زيارة نتنياهو كان الهدف منها الحصول على معلومات دقيقة، حول الوضع الصحي للسلطان قابوس الذي يعاني من سرطان الأمعاء، ويُقل من ظهوره الإعلامي، وذلك في إطار اهتمامها بعملية خلافته.


وبحسب المصادر الخليجية قالت الصحيفة، إن السعودية والإمارات تحاول نقل السلطة بعد قابوس، إلى النائب الثاني لرئيس الوزراء أسعد بن طارق، أحد أقوى المرشحين للخلافة.


ولفتت إلى أن علاقة بن طارق مع محمد بن زايد وابن سلمان وثيقة، وقد يُحدث وصوله إلى السلطة تغيرا جذريا في السياسة الخارجية العُمانية، التي تمايزت دائما عن السياسات السعودية والإماراتية، ما أدى إلى توتر دائم في العلاقات بين مسقط وكل من الرياض وأبو ظبي.

 

وكان نتنياهو أجرى زيارة رسمية إلى سلطنة عمان في الـ26/ أكتوبر الماضي، اجتمع خلالها مع السلطان قابوس بن سعيد، في أول زيارة إسرائيلية رسمية منذ عام 1996، بدعوة من السلطان قابوس.

 

وشارك في الوفد الإسرائيلي إلى السلطنة رئيس الموساد، يوسي كوهين، ورئيس هيئة الأمن القومي، مائير بن شبات، ومدير عام الخارجية الإسرائيلية، يوفال روتيم، ورئيس ديوان رئيس الوزراء، يؤاف هوروفيتس، والسكرتير العسكري لرئيس الوزراء، آفي بلوت.

وصدر بيان مشترك بعد الزيارة قال إن اللقاء تناول سبل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط، وبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك والمتعلقة بالاستقرار في المنطقة.

ولفتت الصحيفة اللبنانية إلى تسريب نشرته سابقا حول وثيقة مثلت رسالة من السفير الإماراتي لدى سلطنة عُمان، "محمد سلطان السويدي"، أوصى خلالها حكومته بضرورة "التحرك باتجاه السلطنة بالترغيب أو الترهيب" لثنيها عن تمايزها عن الموقف السعودي الإماراتي من قطر.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أذرع إيران.. حدود الاستخدام

"الأخبار" اللبنانية: أموال إماراتية لكسب "التجارة العالمية" ضد قطر

عبدالخالق عبدالله يهاجم لقاء وزير الخارحية العماني لطهران

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..