أحدث الإضافات

رجل أعمال سوري على القائمة السوداء الأمريكية يقود منتدى الاستثمار الإماراتي السوري
(تقرير حصري) القمع والمحاكمات السياسية تدفع مئات الإماراتيين لطلب اللجوء  
الإمارات تودع 3 مليارات دولار بالمركزي الباكستاني
سيئول تعين مستشارا خاصا لتعزيز العلاقات مع الإمارات
هاجم دحلان وضاحي خلفان...رئيس الوزراء المغربي السابق: جهات إماراتية تتحرش بنا
محمد بن زايد يدشن منظومة تسليح «بلاك هوك» الإمريكية التي طورتها الإمارات
مؤتمر وارسو ضد إيران وصفقة القرن
التسريبات الإسرائيلية إن صحّت
اتهامات للقوات الإماراتية بتعطيل إعادة تشغيل مطار الريان في المكلا باليمن
الإمارات تحاول الإبقاء على المقيمين بتخفيض سعر فاتورة الكهرباء
إعادة تشكيل المجلس التنفيذي لأبوظبي برئاسة محمد بن زايد
المرزوقي: الإمارات سعت إلى زعزعة الاستقرار بتونس
رويترز: ماثيو هيدجز يتهم الإمارات بإجباره على الاعتراف بالتجسس
المآلات الأكثر غموضا للحرب في اليمن
الإمارات: نقدر دور السويد فى تعزيز فرص الحل السياسى باليمن

بابا الفاتيكان يزور الإمارات فبراير المقبل تلبية لدعوة من محمد بن زايد

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-12-06

أعلن المتحدث باسم الفاتيكان، الخميس، أن البابا فرنسيس سيزور أبو ظبي من 3 إلى 5 شباط/فبراير للمشاركة في لقاء حوار عالمي بين الأديان حول "الأخوة الإنسانية".


وأوضح الفاتيكان أن الحبر الأعظم يلبي بذلك دعوة من ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والكنيسة الكاثوليكية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

من جهته رحب حاكم دبي "محمد بن راشد آل مكتوم" بزيارة البابا "فرانسيس" المرتقبة لدولة الإمارات.

وعبر عن أمله خلال تغريدة على "تويتر"، أن "يتم من خلالها تعميق الاحترام المتبادل.. وترسيخ الحوار بين الأديان .. والعمل من أجل تعزيز السلم والسلام".

 

وخلال شهر حزيران الماضي استقبل  البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى دولة الفاتيكان.

وسلم وزير الخارجية رسالة خطية موجهة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى  البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، تتصل بالعلاقات الثنائية التي تربط دولة الإمارات بالفاتيكان، وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصلحة المشتركة لشعبي البلدين .

 

وتساءل مراقبون إن كان مفهوم التسامح الذي تحاول السلطات الترويج له عبر العلاقة مع الفاتيكان يشمل مواطني الدولة انفسهم من النشطاء السياسيين والحقوقيين الذي يتعرضون للاعتقال التعسفي والملاحقة على خلفية تعبيرهم عن آرائهم في القضايا الداخلية أو الخارجية، معتبرين أن مواطني الدولة أولى بمثل هذا التسامح الذي تروج له الدولة إعلامياً في وقت تتزايد فيه الانتقادات الحقوقية الدولية لواقع حقوق الإنسان في الإمارات.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تحاول الإبقاء على المقيمين بتخفيض سعر فاتورة الكهرباء

اتهامات للقوات الإماراتية بتعطيل إعادة تشغيل مطار الريان في المكلا باليمن

مؤتمر وارسو ضد إيران وصفقة القرن

لنا كلمة

بين السمعة واليقظة

تضع قضية أحمد منصور المعتقل في سجون جهاز أمن الدولة، الإمارات في حرّج أمام دول العالم الأخرى، فالدولة عضو في مجلس حقوق الإنسان يفترض أن تقوم بتعزيز أعلى معايير احترام حقوق مواطنيها، لكنها تستخدم هذه… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..