أحدث الإضافات

زعيم الحركة القومية التركي يحذر من دعم الإمارات والسعودية للوحدات الكردية في سوريا

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-12-04

حذر زعيم الحركة القومية التركي المعارض، دولت بهتشلي، السعودية والإمارات من دعم مسلحي "العمال الكردي"و"العمال الكردستاني"، شمال وشرق سوريا.

 

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بهتشلي أمام أعضاء كتلته الحزبية في البرلمان التركي.

وقال بهتشلي: "إن صحت ادعاءات دعم السعودية والإمارات، ماليا، لما يسمى قوات حرس حدود شمال وشرق سوريا بالتنسيق مع أمريكا، فهذا قد يعني أن السعودية التي لم تستفق بعد من تأثير صدمة خاشقجي، والإمارات التي لا تخفي عداءها لتركيا، توفيان بهذا الشكل بالديّة المستحقة عليهم لأمريكا".

وأضاف: "أين الإسلام من دول أصبحت رهينة الإمبريالية؟ لتعلم هذه الأنظمة التي تناصب العداء لتركيا وشعبها، أنها ليست سوى خنجر مسموم في ظهر الإسلام، إن كانت السعودية تخشى الله وتستحي من عبد الله فعليها أن تتحمل عواقب الجريمة الوحشية بحق خاشقجي. أين سنجد في الإسلام والإيمان مكانا لدعم الإرهابيين والاصطفاف مع الأعداء في خندق واحد ضد تركيا؟".

 

يشار إلى أن تركيا تصنف حزب العمال الكردستاني والوحدات الكردية، كيانات إرهابية.

 

وكانت صحيفة "يني شفق" التركية، كشفت عن تحركات عسكرية "سعودية–إماراتية"، في منطقة شرقي الفرات قرب الحدود التركية.

وذكرت الصحيفة التركية، أن هناك أنباء عن إرسال كل من السعودية والإمارات، قوات عسكرية نحو مناطق سيطرة مليشيا كردية شمال شرق سوريا.

وفي 29 مايو/أيار، زار مسؤولون إماراتيون، إلى جانب نظرائهم السعوديين والأردنيين، الأراضي الكردية في سوريا، التي تسيطر عليها القوات الديمقراطية السورية (تحالف الجماعات المسلحة التي تهيمن عليها وحدات حماية الشعب الكردية)، والتقوا بوحدات حماية الشعب في "القامشلي". ولم تؤد هذه الزيارة إلا إلى تعزيز شكوك أنقرة حول تحالف الإمارات مع وحدات حماية الشعب الكردية بهدف إضعاف تركيا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا تتجاهل الإمارات الاتهامات التركية بالتجسس؟!

محكمة إماراتية تؤيد حبس مواطن تركي 25 عاما بتهم تتعلق بـ"الإرهاب"

انتحار فلسطيني متهم بالتجسس لصالح الإمارات في محبسه بتركيا

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..