أحدث الإضافات

الخارجية الأمريكية: نتواصل مع شركائنا بالمنطقة لحل الأزمة الخليجية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-11-16

أعلنت وزارة الخارجية الامريكية أن واشنطن تتواصل مع شركائها بمنطقة الشرق الأوسط من أجل إيجاد حل للأزمة الخليجية وإنهاء الحرب في اليمن.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية "هيذر ناورت" إن "واشنطن تدعو لحل منذ بدء الأزمتين القطرية واليمنية".

وأضافت: "نحن مستمرون في تواصلنا المتعلق بالقضيتين مع شركائنا في المنطقة بما في ذلك السعودية".

 

وتابعت: "الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران ومكافحة الإرهاب وضمان مستقبل مزدهر لكل شركائنا في الخليج".

وسعى مسؤولون أمريكيون للتأثير على الرياض فيما يتعلق بحصار قطر منذ مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع الشهر الماضي.

 

وقال مصدر مطلع على السياسة الأمريكية "إنهم يستغلون الفرصة لمحاولة إنهاء الأزمة الخليجية".

وأشار مصدران آخران إلى أن واشنطن تريد استعادة الوحدة بين دول الخليج للمساعدة في تحجيم نفوذ إيران في المنطقة، بحسب وكالة "رويترز".

وزادت الآمال في أن الرياض قد تصلح علاقاتها بالدوحة بعد تصريح أدلى به ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" عن قوة الاقتصاد القطري خلال مؤتمر للاستثمار عقد في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

لكن دبلوماسيين ومصادر خليجية قالوا إنهم لم يروا اقتراحات جديدة ولا خطوات ملموسة من الرياض أو من حلفائها لإنهاء حصار قطر.

 

ونقلت "رويترز" عن دبلوماسي عربي أنه لا يرى أي تغير فيما يتعلق بقطر، مضيفا أن تصريح ولي العهد تم تفسيره بشكل خاطئ.

وأشار إلى أن رسالة "بن سلمان" كانت موجهة للولايات المتحدة ومفادها هو ألا تقلق على الاقتصاد القطري.

وقال مصدر خليجي إن "بن سلمان" سيتجنب اتخاذ أي خطوة قد تفسر على أنها ضعف لدى محاولته احتواء تداعيات مقتل "خاشقجي".

 

وفي وقت سابق، قالت الكويت إن هناك توجه إيجابي لاحتواء الأزمة الخلييجية، فيما قال مصدر مطلع على السياسة الأمريكية إن دبلوماسيين يطرحون خطة تتعلق بقطر.

ويرى مراقبون أن واشنطن ستمارس مزيدا من الضغوط على الرياض الآن في الوقت الذي تحاول فيه المملكة إصلاح الضرر الذي لحق بموقفها العالمي، حيث تسعى الولايات المتحدة لاستغلال نقطة القوة تلك لإنهاء حرب اليمن وإعادة بناء موقف خليجي عربي موحد في مواجهة إيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..