أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

الخارجية الأمريكية: نتواصل مع شركائنا بالمنطقة لحل الأزمة الخليجية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-11-16

أعلنت وزارة الخارجية الامريكية أن واشنطن تتواصل مع شركائها بمنطقة الشرق الأوسط من أجل إيجاد حل للأزمة الخليجية وإنهاء الحرب في اليمن.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية "هيذر ناورت" إن "واشنطن تدعو لحل منذ بدء الأزمتين القطرية واليمنية".

وأضافت: "نحن مستمرون في تواصلنا المتعلق بالقضيتين مع شركائنا في المنطقة بما في ذلك السعودية".

 

وتابعت: "الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران ومكافحة الإرهاب وضمان مستقبل مزدهر لكل شركائنا في الخليج".

وسعى مسؤولون أمريكيون للتأثير على الرياض فيما يتعلق بحصار قطر منذ مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع الشهر الماضي.

 

وقال مصدر مطلع على السياسة الأمريكية "إنهم يستغلون الفرصة لمحاولة إنهاء الأزمة الخليجية".

وأشار مصدران آخران إلى أن واشنطن تريد استعادة الوحدة بين دول الخليج للمساعدة في تحجيم نفوذ إيران في المنطقة، بحسب وكالة "رويترز".

وزادت الآمال في أن الرياض قد تصلح علاقاتها بالدوحة بعد تصريح أدلى به ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" عن قوة الاقتصاد القطري خلال مؤتمر للاستثمار عقد في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

لكن دبلوماسيين ومصادر خليجية قالوا إنهم لم يروا اقتراحات جديدة ولا خطوات ملموسة من الرياض أو من حلفائها لإنهاء حصار قطر.

 

ونقلت "رويترز" عن دبلوماسي عربي أنه لا يرى أي تغير فيما يتعلق بقطر، مضيفا أن تصريح ولي العهد تم تفسيره بشكل خاطئ.

وأشار إلى أن رسالة "بن سلمان" كانت موجهة للولايات المتحدة ومفادها هو ألا تقلق على الاقتصاد القطري.

وقال مصدر خليجي إن "بن سلمان" سيتجنب اتخاذ أي خطوة قد تفسر على أنها ضعف لدى محاولته احتواء تداعيات مقتل "خاشقجي".

 

وفي وقت سابق، قالت الكويت إن هناك توجه إيجابي لاحتواء الأزمة الخلييجية، فيما قال مصدر مطلع على السياسة الأمريكية إن دبلوماسيين يطرحون خطة تتعلق بقطر.

ويرى مراقبون أن واشنطن ستمارس مزيدا من الضغوط على الرياض الآن في الوقت الذي تحاول فيه المملكة إصلاح الضرر الذي لحق بموقفها العالمي، حيث تسعى الولايات المتحدة لاستغلال نقطة القوة تلك لإنهاء حرب اليمن وإعادة بناء موقف خليجي عربي موحد في مواجهة إيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..