أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

قادة بحزب "الإصلاح" اليمني يلتقون محمد بن زايد في أبوظبي بزيارة غير معلنة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-11-13

كشف مقطع فيديو بثته وسائل إعلام إماراتية عن تواجد قياديين بجزب التجمع اليمني للإصلاح، خلال استقبال ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" لوزير الخارجية البريطاني "جيرمي هانت" أمس الإثنين.

 

وأظهر الفيديو كلا من رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح "محمد اليدومي" والأمين العام للحزب "عبدالوهاب الآنسي".

قالت مصادر يمنية إن قيادات في حزب التجمع اليمني للإصلاح تقوم بزيارة لدولة الإمارات العربية المتحدة بدعوة رسمية للقاء مسؤولين إماراتيين، في ظل تكتم عن سبب الزيارة من قبل الجانبين.

وكان "هانت" قد غادر السعودية إلى الإمارات بعد لقائه بالملك "سلمان بن عبد العزيز" وولي عهده الأمير "محمد بن سلمان" ووزير خارجية المملكة "عادل الجبير" .

 

وأثار ظهور "اليدومي" و"الآنسي" الاستغراب حيث لم يعلن حزب الإصلاح عن الزيارة بشكل رسمي، ولم يصرح أحد من كوادر الحزب عن الزيارة التي تعتبر مفاجئة.

وفي وقت سابق، كشف وزير الخارجية البريطاني "جيرمي هانت" أنه ناقش مع الملك "سلمان" ووزير خارجيته عدة قضايا، أبرزها الحاجة لوقف الحرب في اليمن.

 

وكان لقاء آخر جمع "محمد بن زايد" وقيادات حزب الإصلاح "اليدومي" و"الآنسي" في العاصمة السعودية الرياض بحضور ولي العهد "محمد بن سلمان" في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، وهو أول لقاء من نوعه يعقد بين الحزب بمسؤولين رفيعين في دولة الإمارات.

 

ولم تتضح أي تفاصيل أو معلومات حول أسباب وجود قيادات حزب الإصلاح خلال استقبال "بن زايد" لوزير خارجية بريطانيا.

ويتواجد رئيس حزب الإصلاح منذ مارس/آذار 2015، في العاصمة السعودية، مع عدد من القيادات البارزة في الحزب، بينهم أمينه العام "عبدالوهاب الآنسي"، واللذان يعملان في الهيئة الاستشارية للرئيس "عبدربه منصور هادي".

 

ويعد حزب التجمع اليمني للإصلاح أحد أكبر الأحزاب المعارضة في اليمن، وترفض الإمارات العضو في "التحالف العربي" الذي تقوده السعودية ضد "الحوثيين" وجود أي دور للحزب في المشهد السياسي بالبلاد، وتتهم الرئيس اليمني "هادي" بتفضيل دعم الحزب.

 

وتأتي هذه اللقاءات وسط تصعيد عسكري في الحديدة بالتزامن مع مطالب دولية لإنهاء الحرب في اليمن إثر حادثة قتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع الشهر الماضي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..